Jesus Christ IS The Way

الموقع الرسمي لروم ll Jesus Christ Is The Way ll على البالتوك بالقسم المسيحي للشرق الاوسط

أرشيف ‘دفاعيات’ التصنيف

رد الاستاذة مانجو والاستاذ اخرستوس علي وجدي غنيم و علي اسئلتة التي تحدى فيها النصارى (يقصد المسيحيين)

Posted by alisos anstey على 6 يونيو 2013


نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, محاضرات, محاضرات lll ANNA MANGO lll, محاضرات اخرستوس انستي, دفاعيات | Leave a Comment »

الباشباحث (ابو اسلام احمد عبدالله)

Posted by akristusanstee على 20 مارس 2013


Image

احترم وبشدة الاعلامي البارع طوني خليفة .. وليس معنى الاحترام اني اتفق معه في كل اراءه الا انني احترمه واتفق في اغلب ما يذكره

وقد طالعتنا قناة القاهرة و الناس بلقاءه مع السيد ابو اسلام في برنامج اجرا الكلام .. والحقيقة ان هذه الحلقة تحديدا من الممكن ان تسمى ادنى الكلام وليس اجرا الكلام ..

فإن كان هناك تعريف للكلام الجرئ فهو بالتاكيد ذكر الحقيقة و الرأي دون تطاول لكن ما قدمة ابو اسلام هو مجموعه من الخزعبلات لا توجد الا في خيالة المريض

ويبدو ان رعب ابو اسلام ان يواجة ردا من دارس او متخصص جعله يرفض ان يكون هناك مداخلات او ضيوف غيرة حتى يحكي تراثة من الف ليله وليله دون ان يعارضه احد .. والمضحك في الامر انه تحدى توني خليفة في الحلقة ان يطارحة الحجة بالحجة وايضا دون وجود من يرد عليه !!!

وهي سياسة مفضوحة لامثاله من المتطاولين على الكتاب المقدس و العقيدة المسيحية حيث يلقي باعتراضاته في جو لا يوجد فيه من يحاججه الادعاء بالرد و السحق .. ورغم احترامي الشديد للاعلامي البارع طوني خليفة الا ان الاعداد خانة في هذه الحلقة تحديدا لكونه غير دارس فمرت عليه مرور الكرام مغالطات ابو اسلام  .

وقبل ان ابدأ في الاستماع معكم لتخاريف صاحب التخاريف ابو اسلام احمد عبدالله اتذكر جيدا حواري مع صديقي المسلم المهذب يحي رفاعي سرور (ابن المرحوم الشيخ رفاعي سرور القيادي الاسلامي و الداعية الراحل) عندما اتى ذكر سيرة ابو اسلام فاكد انه كان صنيعه لامن الدولة في عهد النظام الباءت وان ظهورة كان لغرض سياسي داخلي لا يخفى على احد وقتها (الحوار منشور على اليوتيوب بصوت صديقي)

ابو اسلام الذي سمح لانصارة من المغيبين ان يدعوه باحثا اقر في الحلقة انه باحث جيدا في (جوجل) و (النت) وهكذا رسخ مبدأ جديد على الثقافة المصرية ان من يبحث في (جوجل) هو (باحث) .. بنفس منطق ان صبي عامل السباكة (مع كل احترامنا وتقديرنا للمهنه واصحابها من الشرفاء) هو باشمهندس وليس مهندسا فقط !!!

و قد انتابتني نوبة من الضحك عندما قررت ان اسير وراء الباشباحث (ابن عم الباشمهندس) في موضوع تحدث عنه  وهو عبادة الكنيسة للعضو الذكري .. (هو من يقول ولست انا) .. وشجع الباشباحث المشاهدين ان يبحثوا في (النت) عن مصادرة .. وسمعت كلامه وليتني ما سمعت كلامه .. فبحثت في الجوجل عن هذا الامر كما ذكره حرفيا في الحلقة فكاد جوجل ان يجيبني (انت ماشي ورا ابو اسلام .. عيب عليك) ..

وعندما نتجاهل (الباشباحث) ونبدأ في تطبيق البحث العلمي نجد حقيقة كنا نتوقعها ان تلك العبادات التي اتى بذكرها الباشباحث هي عبادات وثنية كانت قبل المسيحية .. تميزت وظهرت في الهند (ربنا يجعل كلامنا خفيف عليهم بزيارة وش النحس) وظهرت ايضا في مصر القديمة و الدولة الرومانية القديمة ..

في روما القديمة كان حلية على شكل قضيب ذكري تستخدم كطلسمان وتعويذة ضد عين الحسود. وهذه القوة الالهية تسمى Fascinus ( وهي جذر الكلمة الانكليزية الحالية fascinate والتي تعني الافتنان، والمقصود ان يلقي ظلال) وهي تميمة ضد شر السحر الاسود. والقضيب لاغراض العبادة والسحر والطقوس الدينية يطلق عليه مصطلح phallus.

ويبدو ان الباشباحث ابو اسلام وقع في خطأ غريب من نوعه عن جهل (وهو الارجح) او عن عمد (وهو امر عاد في طبعه) عندما لم يذكر مثلا ان تلك العادة كانت منتشرة وبشدة في العرب

ومن كتاب نظرة سريعة على بلاد العرب قبل الاسلام لكتابه الهنود هـ. ل. أوبروي و ب. ك. أوك

يشير المؤلف الى ان الدلائل تخبرنا ان الناس في مكة كانوا يمارسون طقوس هندوسية. ومكه، في الهندوسية مكها، تعني المكان الذي تقام فيه التماثيل لعبادة النار. ويكون موسم حج يتزامن مع السوق الموسمي، وحلق الشعر ولبس ملابس احرام خاصة تتطابق مع ملابس المعابد الهندوسية القديمة والطواف سبعة مرات حول معبد النار، وعبادة الكواكب التسعة ووجود منبع للمياه المقدسة قريبة. كل ذلك يتحقق مع مكة وطقوس الحج، إضافة الى ان التاريخ يشير الى ان مكة كانت من ضمن مملكة الملك الهندي Vikramaditya فيكرا ماديتيا. والهلال هو رمز شيفا.

اين اذن يا فضيلة الصحفي ابو اسلام ادلتك على تلك العبادة في المسيحية ؟؟!!!

ونترك ابو اسلام و افكاره في الجزء السفلي من جسم الانسان الي دعابه اخرى اتى بها وهي عندما تحدى توني خليفة في انه سياتي بعدد من طبعات الانجيل وسيضعهم بجوار بعض ولن يجد تطابقا !!

حقيقة اصابني الذهول من هذا التصريح الغريب من الباشباحث عما يقصده .. ومع قليل من التفكير اصابني الحزن الشديد عليه فمن الواضح ان فضيلته يتحدث عن ترجمات .. ويبدو ايضا ان فضيلته لا يعرف انواع الترجمات

وفقا لويكي عن الترجمه :

الترجمة (وتسمى أيضا النقل) عملية لتحويل نص أصلي مكتوب (ويسمى النص المصدر) من اللغة المصدر إلى نص مكتوب (النص الهدف) في اللغة الهدف. فتعد الترجمة نقل للحضارة الثقافة والفكر واللغة.[1]

لا تكون الترجمة في الأساس مجرد نقل كل كلمة بما يقابلها في اللغة الهدف ولكن نقل لقواعد اللغة التي توصل المعلومة ونقل للمعلومة ذاتها ونقل لفكر الكاتب وثقافته وأسلوبه أيضا، لكن اختلفت النظريات في الترجمة على كيف تنقل هذه المعلومات من المصدر إلى الهدف، فوصف جورج ستاينر نظرية ثالوث الترجمة: الحرفية (أو الكلمة بالكلمة) والحرة (الدلالة بالدلالة) والترجمة الأمينة.[2]

ومن هذا التعريف وبالعلم ان الكتاب المقدس كتب العهد القديم بالعبرية و اليونانية و الجديد باليونانية اذن ما بين ايدينا الان انواع من الترجمات لنفس النص الاصلي المتفق عليه تتراوح بين ترجمه حرفية وترجمة ديناميكية الي اخرة …

وبمناسبة موضوع الترجمه ورط ابو اسلام نفسه ورطة لا نرضاها لاحبائنا واخوتنا في الوطن والارض المسلمين .. فقد اصر الباشباحث ان اسم الله لا يترجم وان توحد الاسم دليل على توحد العبادة في محاولة منه لاثبات ان God  الذي يعبدة الغرب ناطقي الانجليزية الكفار الوحشين  ليس هو (الله) لان الاسماء لا تترجم  (وعجبي) ومن هنا يقفذ ابو اسلام (الفزيع) ان هؤلاء لا يعبدون الاله الحقيقي ومن يينطق اسم الله فقط هو عابد الاله الحقيقي !!

وانا هنا اشعر بمشاعر احبائنا المسلمين الذين نجل ونقدر ونحترم كل عقائدهم وايمانهم عندما يتذكرون ان اسم رسول الاسلام (محمد بن عبد الله) .. ومعروف ان الله الذي في الاسم ليس هو الاسم الذي نقصدة ونعبده معا .. لذا فوفقا لقواعد ابو اسلام فهو يطعن في ان احبائنا المسلمين يعبدون نفس الله الجاهلية وهذا امر نستنكرة ونرفضة على اصدقائنا وشركائنا في الوطن .. لكن يبدو ان ابو اسلام انتقل من اذدراء المسيحية الي اذدراء الاسلام !!

وينتقل الحوار بين الاعلامي البارع طوني خليفة و الباشباحث الي جملة غريبة من الثاني يقول فيها (الكذب مباح في المسيحية بنص صريح في الكتاب المقدس : ان كان مجد الله يزداد…)

وهو يقصد بالتاكيد قول بولس الرسول رومية 3 :

7 فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ، فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟

وواضح جدا ان ابو اسلام يواجة مشكلة في القراءة او يتحدث بنظام (قالولو) فتجاهل عن عمد ان المعنى في سياقة يخالف تماما فكرة الفاسد الذي قاله فنجد في نفس الاصحاح :

حَاشَا! بَلْ لِيَكُنِ اللهُ صَادِقًا وَكُلُّ إِنْسَانٍ كَاذِبًا. كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «لِكَيْ تَتَبَرَّرَ فِي كَلاَمِكَ، وَتَغْلِبَ مَتَى حُوكِمْتَ».

ورغم اني استطيع ان اسحق تدليسه تمام ومن كل الاوجة الا انني اسوق اليه قول احد (مهاجمي الكتاب المقدس) في احد المنتديات الاسلامية عندما قال :

انن القول بان بولس كاذب ادعاء اجاب عنه النصارى – يقصدنا – ولا داعي لتكراره لان ردهم صحيح وسياق النص يقطع الادعاء بوجود كلمة حاشا فلا داعي لتكرار ما اجابوا عنه

ويتالق ابو اسلام عندما يتحدث عن المراجع (غير النت بتاعه) فيقول انه يملك كتب لا توجد في الكنيسة من عام 1600 !!

ولنا هنا ان نتسائل

كتاب من عام 1600 هو كتاب اثري ووفقا للقانون المصري هو ملك للدوله كباقي الاثار فمن اين لابو اسلام به ؟

هل حصل عليه من واقعه السرقة التي نشرتها جريدة الوفد بالمستندات في عددها الاخير ؟؟؟

ام هو كاذب ويذكر اي كلام وكله عند العرب صابون ؟

ام هو يملك هذه الكتب ملكية خاصة فيكون مخالفا للقوانين المصرية ؟؟؟

هل من اجابة يا فضيلة الصحفي و الاعلامي المحترف و الباشباحث ؟؟؟؟

ونختم تعليقنا مؤقتا بالتحدي الذي وجهناه له من رابطة حماة الايمان – فريق اللاهوت الدفاعي


بعد متابعه في الايام الاخيرة لتصريحات اللا عالم الشيخ ابو اسلام وتهجمة على المسيحة
ومن منطلق تعليم الكتاب المقدس : [ Prv:26:5 ]-[ جاوب الجاهل حسب حماقته لئلا يكون حكيما في عيني نفسه. ]
فان رابطة حماة الايمان تتحدى الشيخ ابو اسلام احمد عبدالله في مناظرة حول ادعائة العلم بالمسيحية لبيان فساد وجهل افكارة تجاة المسيحيين
سيقوم بالمناظرة من طرفنا
مينا اسعد كامل
مدرس اللاهوت الدفاعي و الرد على الشبهات بمعهد دراسات الكتاب المقدس
والمتحدث الرسمي لرابطة حماة الايمان
عضو مؤسس بفريق اللاهوت الدفاعي
والمحاور باسم اخريستوس انيستي على الانترنت و البالتوك بروم يسوع المسيح هو الطريق

 

فهل يجروء فضيلة الشيخ للمواجهه ؟
انتظرونا في شروط المناظرة قريبا .. وفي انتظار رد فضيلة الشيخ

 

(ملاحظة : التحدي لا يعني قيام المناظرة في ايه قناة ذات طابع ديني سواء مسيحية او اسلامية)

https://www.facebook.com/RabttHmatAlayman

مينا اسعد كامل (اخريستوس انيستي)

مدرس اللاهوت الدفاعي و الرد على الشبهات بمعهد دراسات الكتاب المقدس
والمتحدث الرسمي لرابطة حماة الايمان
عضو مؤسس بفريق اللاهوت الدفاعي
والمحاور باسم اخريستوس انيستي على الانترنت و البالتوك بروم يسوع المسيح هو الطريق

 

نشرت تحت تصنيف مناظرات اخرستوس انستي, محاضرات اخرستوس انستي, دفاعيات | 1 Comment »

الاستاذه انا مانجو بالدليل والبرهان تثبت قول المسيح انه الله الظاهر في الجسد

Posted by alisos anstey على 2 أغسطس 2012


نشرت تحت تصنيف محاضرات lll ANNA MANGO lll, دفاعيات | Leave a Comment »

حوار في المسيحيات باللغه الانجليزية بين الاستاذه مانجو واحد ضيوف الروم

Posted by alisos anstey على 6 يوليو 2012


نشرت تحت تصنيف دفاعيات | Leave a Comment »

كتاب يهوه ام يسوع ( سبيرو جبور)

Posted by alisos anstey على 4 يونيو 2012


كتاب يهوه ام يسوع ( سبيرو جبور)

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, دفاعيات | Leave a Comment »

الدكتور هولي بايبل يرد على موضوع النبوة برسول الإسلام : مخطوطة انجيل برنابا

Posted by alisos anstey على 29 فبراير 2012


مخطوطة انجيل برنابا المكتشفه حديثا

Holy_bible_1
انتشر خبر في الصحف نقلا عن ما نشرته جريده الديلي ميل بتاريخ 24 فبراير 2012 عن اكتشاف مخطوطه لانجيل برنابا يعود الي ما قبل 1500 سنه مضت , وطلب الفاتيكان بان يراجع المخطوطة
وفي البدايه اؤكد ان هذا المقال ليس رد لانه لا يوجد شبهة لكي ارد عليها ولكن توضيح انه خبر غير مدقق بعد خبر غير مؤكد استغله الاخوه المسلمين في في الصياح فهذا المقال فقط طلب ان يتمهلوا حتي يتضح الامر فلا يصح ان نقفذ لنتائج قبل دراسة متانيه للمعطيات
فلا يوجد دليل واضح ان هذا هو نسخه من انجيل برنابا اصلا وبخاصه من ينظر الي صورة الكتاب يري انه 12 ورقه فقط والغلاف اي هو 24 صفحه كل صفحه بها 13 سطر فقط

وانجيل برنابا هو 222 فصل يختلف عدد سطورهم بين قليل وكثير ولكن بمتوسط 17 سطر تقريبا اي ان هذا الكتاب يحتوي علي عشر كلمات انجيل برنابا فكيف يقال انه انجيل برنابا
ولا يوجد دليل ان محمد كتب باسمه بوضح وليس كلمه تشابه نطق محمد ففرحوا بها كالعاده في شبهاتهم الاخري مثل محمديم في نشيد الانشاد وغيره
ولا يوجد دليل واضح ينكر ان هذا الانجيل ليس احد الاناجيل الابكريفيه الذي فيه ينكر يسوع انه المسيح . وقد يكون هذا الانكار وصل الينا خطأ وهو فقط يوحنا المعمدان ينكر انه المسيح. فلم نري بعد النص الكامل لنعرف هل هذا الكلام صحيح ام خطأ. ام صحيح ولكن في سياق كلام يقدم معني مختلف واقتطاعه اساء للمعني .
فيجب علينا كلنا الانتظار بالفعل حتي تستجيب تركيا لطلب الفاتيكان لفحصه وتقديم دراسه علميه نستطيع بناء عليها ان نعرف نصه ومن اي عائله هو وفكره وهل به اخطاء تاريخيه او جغرافيه او لغويه او لاهوتيه او غيرها
واوضح هنا اني فقط اقدم انطباع اولي وارجوا ان لا يكون تسرع مني انا ايضا ولكن اقدمه فقط لكي اطالبهم بالتمهل. فاقدم لهم بعض النقاط فقط للفت نظرهم
المقال قدم الاتي
Secret £14million Bible in which ‘Jesus predicts coming of Prophet Muhammad’ unearthed in Turkey
  • Vatican ‘wants to see’ 1,500-year-old ancient ******
  • Has been hidden by Turkish state for 12 years
  • Handwritten in gold-lettered Aramaic
كتاب سري 14 مليون استرليني فيه يسوع يتوقع مجيئ النبي محمد ليس الارضي في تركياالفاتيكان يريد ان يري النص ذو 1500 سنه قدمهو ظل مخفي في ولايه تركيه لمدة 12 سنه
كتابه يدويه بحروف ذهبية ارامية
A secret Bible in which Jesus is believed to predict the coming of the Prophet Muhammad to Earth has sparked serious interest from the Vatican.
Pope Benedict XVI is claimed to want to see the 1,500-year-old book, which many say is the Gospel of Barnabas, that has been hidden by the Turkish state for the last 12 years.
The £14million handwritten gold lettered tome, penned in Jesus’ native Aramaic language, is said to contain his early teachings and a prediction of the Prophet’s coming

كتاب سري فيه يسوع يؤمن بتوقع مجيئ الرسول محمد الي الارض , لفت انتباه شديد من الفاتيكان
البابا بنديكت السادس عشر طلب ان يري الكتاب ذو 1500 سنه الذي قال البعض انه انجيل برنابا الذي كان مخبأ بواسطة السلطات التركية اخر 12 سنة
الكتاب ذو 14 مليون جنيه استرليني ذو الحروف الذهبية , مصاغ بلغة يسوع الاصلية وهي الارامية ويقال انه يحتوي علي تعاليمه القديمه وتوقعه بمجيئ النبي
Ancient: The leather-bound text, written on animal hide, was discovered by Turkish police during an anti-smuggling operation in 2000
النص القديم في المجلد الجلدي المكتوب علي جلود الحيوانات اكتشف بواسطة الشرطه التركية خلال مكافحة التهريب عام 2000
It was closely guarded until 2010, when it was finally handed over to the Ankara Ethnography Museum, and will soon be put back on public display following a minor restoration.
A photocopy of a single page from the handwritten ancient manu****** is thought to be worth £1.5million.
وهو كان محروس بعناية حتي سنة 2010 عندما سلم الي متحف انقره الاثري وسوف يوضع قريبا مره اخري للعرض للملأ بعد استعادات طفيفه
صورة صفحه واحده من هذه الكتابه اليدويه للمخطوطه القديمه يعتقد انها تساوي مليون ونصف جنيه استرليني
Turkish culture and tourism minister Ertugrul Gunay said the book could be an authentic version of the Gospel, which was suppressed by the Christian Church for its strong parallels with the Islamic view of Jesus.
He also said the Vatican had made an official request to see the ******ure – a controversial text which Muslims claim is an addition to the original gospels of Mark, Matthew, Luke and John.
In line with Islamic belief, the Gospel treats Jesus as a human being and not a God

وقال وزير الثقافه والسياحه التركي ارطوغرل جوناي , الكتاب قد يكون نسخه اصليه من الانجيل التي تم قمعها من الكنيسه المسيحيه لتشابهه القوي مه وجهة النظر الاسلاميه في يسوع
وقال ايضا ان الفاتيكان قدم طلب رسمي ليعاين النص – نص مثير للجدل وبه يدعي انه اضافه الي الاناجيل الاصليه مرقس ومتي ولوقا ويوحنا
وتماشيا مع الايمان الاسلامي الانجيل يعامل يسوع علي انه انسان وليس الله
It rejects the ideas of the Holy Trinity and the Crucifixion and reveals that Jesus predicted the coming of the Prophet Muhammad.
In one version of the gospel, he is said to have told a priest: ‘How shall the Messiah be called? Muhammad is his blessed name’.
وهي ترفض فكرة الثالوث المقدس والصلب وتكشف ان يسوع توقع مجيئ النبي محمد
في نسخه من الانجيل قال انه اخبر القسيس من سيلقب بالمسايا ؟ محمد هو اسمه المبارك


WHO WAS ST BARNABAS?

Born in Cyprus as Joseph, Barnabas was an Early Christian later named an apostle.
His story appears in the Acts of the Apostles, and Paul mentions him in some of his epistles.
The date, place, and circumstances of his death are historically unverifiable.
But Christian tradition states that he was martyred at Salamis, Cyprus.
He is traditionally identified as the founder of the Cypriot Church, with his feast day on June 11.

من هو برنابا
ولد في قبرص مثل يوسف وبرنابا هو مسيحي قديم لقب بعدها برسول
تظهر قصته في اعمال الرسل وبولس اشار اليه في رسائله
تاريخ ومكان واحداث موته هي غير محدده تاريخيا
ولكن التقليد المسيحي يوضح انه استشهد في سلاميه بقبرص وهو في التقليد محدد انه مؤسس كنيسة قبرص وهو عيده يوم 11 يونيو

And in another Jesus denied being the Messiah, claiming that he or she would be Ishmaelite, the term used for an Arab.
Despite the interest in the newly re-discovered book, some believe it is a fake and only dates back to the 16th century.
The oldest copies of the book date back to that time, and are written in Spanish and Italian.

واخر يسوع ينكر انه المسيح مدعيا انه او انها سيكون اسماعيلي مصطلح يطلق علي العرب
بالرغم من الاهتمام بالكتاب المعاد اكتشافه البعض يعتقد انه تقليد ويعود الي القرن 16
اقدم نسخ لهذا الكتاب تعود لهذا الوقت ومكتوبه بالاسبانية والايطالية

Protestant pastor İhsan Özbek said it was unlikely to be authentic.
This is because St Barnabas lived in the first century and was one of the Apostles of Jesus, in contrast to this version which is said to come from the fifth or sixth century.

وقال القس البروتستنتي احسان اوزبيك من غير المرجح ان يكون اصلي لان القديس برنابا عاش في القرن الاول الميلادي وكان من تلاميذ يسوع ما يخالف هذه النسخه التي يقال انها ترجع للقرن الخامس او السادس الميلادي
He told the Today Zaman newspaper: ‘The copy in Ankara might have been written by one of the followers of St Barnabas.
‘Since there is around 500 years in between St Barnabas and the writing of the Bible copy, Muslims may be disappointed to see that this copy does not include things they would like to see.
‘It might have no relation with the content of the Gospel of Barnabas.’
Theology professor Ömer Faruk Harman said a scientific scan of the bible may be the only way to reveal how old it really is

واخبر لصحيفة زمان اليوم ان النسخه في انقره انها كتبت بواحد من اتباع القديس برنابا
ولما كان هناك تقريبا 500 سنه بين القديس برنابا وكتابة نسخة الكتاب فقد يصاب المسلمين بخيبة امل ان يروا ان هذه النسخه لاتحتوي علي الاشياء التي يريدوا ان يروها
وربما ليس لها علاقه بمحتويات انجيل برنابا انجيل برنابا
استاذ بروفيسور لاهوت عمر فاروق هارمان قال مسح علمي للكتاب قد يكون الحل الوحيد للكشف عن كم هو قديم فعلا .
والحقيقه اؤيد هذا البروفيسور فيما قال ان فحص الكتاب علميا كعادتنا في فحص كل الكتب والمخطوطات ودراسته دراسه علميه هو افضل شيئ
http://www.dailymail.co.uk/news/article-2105714/Secret-14million-Bible-Jesus-predicts-coming-Prophet-Muhammad-unearthed-Turkey.html
فكالعاده المقال يبدأ بخبر مثير ولكن في نهاية المقال يكشف ان كل هذا فقط تخمينات وتمنيات البعض ولكنه ليس حقيقي وغير مؤكد وهو يعتقد انه يعود الي القرن السادس عشر
وحتي لو كان كل التخمينات هذه حقيقيه فما هي قصة محمد الذي ليس هو ارضي ؟ فهذا يخالف الفكر الاسلامي نفسه
لاحظت عدة اشياء مهمة لي ( وفقط اقول هنا ملاحظات وليس امور قاطعه )
اولا اول معلومه مهمه وهي ان الكتاب مكتوب بحروف ذهبية
ثانيا نوع الغلاف
ثالثا نوع الجلد الحيواني المستخدم لونه اسود
رابعا نوع الخط السرياني المقدم
خامسا ان الصورة الموضوعه للكتاب في المقال بها نص ارامي واضح مهم ندرسه
وابدا اولا في موضوع الحروف الذهبية
قدمت سابقا في موضوع ادوات كتابة المخطوطات وايضا في موضوع تحديد عمر المخطوطه ان الحبر عامل مهم في تحديد عمر المخطوطات سواء من ناحية تحليله كميائيا لمعرفة عمره وايضا من ناحية نوع ولون الحبر يوضح لنا دائما الفتره الزمنية التي كتبت فيها لان الوان وانواع الاحبار مر بحقب زمنيه كل فتره مميزه بلون ونوع معين

وهنا الحبر الذهبي الاصفر اللامع هذا بدا ليس كحبر ولكن كنقوش للزينه والزخرف في القرن الخامس وما بعده مثل مخطوطة فيرونينيسيس وازداد حتي وصل القرن التاسع ثم بدات تختفي الزينه وياخذ مجهود كبير ليصنع به النقوش وهناك فرق بين النقوش الذهبيه وبين الكتابه الذهبية فالنقوش الذهبيه هي يستخدم الصمغ في النقش ثم يوضع عليه قشره الذهب وتمر بعمليات تلميع وتحديد كثيره وصعبه كدا فلا تستخدم في الكتابه اما الكتابه بالذهب بدا يستخدم الذهب كحبر للكتابه في نهاية القرن التاسع و القرن العاشر وما بعده ويقال انه بدا من زمن كونيستانتينوبليس
ولذلك لن نجد مخطوطه انجيل واحده مكتوبه بالحبر الذهبي وليس نقش الا بعد القرن التاسع الميلادي
مثل مخطوطة
Codex Aureus
وتعتبر اقدم مخطوطه بها حروف ذهبي كبيره ولم يكن هناك امكانيه في هذا الزمن بالكتابه بالحبر الذهبي بسهوله فكان يصنع حروف كبيره ذهبية
وهي من اخر القرن الثامن او ما بعده

Codex Aureus of Echternach
من القرن الحادي عشر
1143
من القرن التاسع الميلادي
Vienna Coronation Gospels
من القرن التاسع
فمن نوع حبر المخطوطه لو بالفعل صحيح انه حبر ذهبي نستطيع ان نرجح وبشده ان المخطوطة تعود الي ما بعد القرن التاسع وشبه مستحيل ان يكون حبر ذهبي من قبل القرن التاسع ( وليس نقش )
ولكن لانزال نريد ان نعرف اكثر عن هذا الامر بتحليل كيميائي وهل هو ذهب حقيقي افقط يبدوا كذهب فهذا امر يفرق كثيرا
لهذا اطالب بعدم الاستعجال
ثانيا الكتاب علي شكل مخطوطه كوديكس
Codex
وكلمة كوديكس هو اسم لاتيني لوصف قطع خشبيه واول زمن صنع فيه الكوديكس كمخطوطات جلديه هو في زمن يوليوس قيصر كما قال ستيوارت موراي في كتاب
an illustrated history
ولكن يوجد ادله انه اقدم من ذلك بكثير والمهم ان شكل الكتاب كان موجود قبل الميلاد ولكن تطور بعد الميلاد. لهذا في القرن الاول قبل الميلاد كان المعتاد هو الدرج ولكن بعد الميلاد تدريجيا اشتهر الكتاب الذي كان خشبي ثم ورق البردي ثم الجلود من البارشمينت
ولهذا نجد ان الاناجيل في القرون الثلاثه الاولي كانت بردي ومن القرن الرابع كان مخطوطات جلديه اكثر ( مع وجود استثناءات قليله حسب المناطق )
ولكن المهم في هذا الامر هو الغلاف
فالغلاف هو كان عباره عن لوحين خشب من الجانبين وبهما الواح خشب في الوسط

ثم تطور الي ورق بردي يثني بين لوحي الخشب

ثم جلد بين لوحي خشب

وتطور باشكال منها ان يغلف بجلد يلصق حتي وصل بعد القرن الحادي عشر بمرحله ان يكون الغلاف من الورق المضغوط
وبالتركيز في الصوره التاليه وبخاصه في طرق الصوره الاسفل اليمين حيس مشبك الورق

نجد ان الغلاف هو من ثلاث طبقات

احدهما الخارجي او اسفل في الصوره قد تكون من خشب
والثانية حسب ما اري من الصوره وانا غير متاكد من ذلك لكن كما يبدو لي انها من الورق المضغوط
والثالثه هي طبقة من الجلد تغلف الغلاف كله بما فيه طبقة الخشب والورق وطريقة التغليف هذه متاخره
والورق هذا كان من القرن الثاني عشر وما بعده فلو بالفعل ما اراه صحيح فهذه المخطوطه مصنوعه بعد القرن الحادي عشر
ولكن ايضا يحتاج الامر الي تحليل اكثر
ثالثا نوع الجلد
الجلد المكتوب عليه بالحبر الذهبي هو جلد يقرب الي السواد وهذا غير معتاد في القرون الاولي التي كان فيها ورق البردي

والجلود ذات اللون المصفر المصنوعه من العجول والخرفان او الحيوانات الطاهره
Parchments

وايضا نوع الجلود ذات اللون الوردي المصنوعه من جلود الغزلان وهي تعتبر نوع غالي الثمن

ولكن الجلد الاسود هذا لم يكن معتاد في القرون الخمسه الاولي المسيحيه لا عند اليهود ولا المسيحيين
ولكن هذا كان موجود في القرن الرابع عشر والخامس عشر ولكن هذا امر ايضا يحتاج الي دراسه متانية
فنوع المخطوطه بنوع الحبر الذهبي وبنوع العلاف الخشبي الورقي المغلف بجلد وايضا الجلد الاسود هو يشبه فتره زمنيه وهي القرن الخامس عشر
وامثال هذه الفتره
مثل مخطوطة
Vindobonensis
1856

فهي مكتوب بعضها بماء الذهب وغلافها خشبي وورقي مغلف بالجلد والجلد ايضا من النوع الاسود
وهذه المخطوطه محدد عمرها 1470 م فهي ايضا من القرن الخامس عشر
فهذه الادله الثلاثه ترجح انها من القرن الخامس عشر
رابعا الخط الارامي المكتوبه به
بالطبع اللغه الاراميه قديمه جدا ولن اتكلم عن مراحلها قبل الميلادي ولكن باختصار
مرحلة الارامي القديم 1100 ق م الي 200 م
الارامي المتوسط من 200 الي 1200 م
الارامي الحديث بعد سنة 1200 م
وهذه الثلاث مراحل تميزت بخطوط مختلفه ارامية
القديم
ܐܣܛܪܢܓܠܐ
استرانجيلا
وهو غير منقط فيما عدا حروف قليلة
مدنهايا
مثل البشيتا
وهو منقط بشكل رباعي
النوع الثالث من بعد 1200 م
سيرتو وهو منطق بشكل سلس يشبه العربية

وبمقارنة خط المخطوطه نجده انه ينتمي الي النوع الثالث


فهذا من الخط يجعلها تنتمي الي بعد القرن الثالث عشر
ولكن هذا فقط من الصور الموضوعه علي النت ولا اعلم بقية الكتاب شكل الخط ما هو ففقط من الظاهر انه ارامي حديث ولكن ايضا الامر يحتاج الي دراسه اكثر
خامسا جمله فاصله في هذا الموضوع وهي

هذا التعبير يقول
ܒܫܡܬܡܪܢܦܝܫܟܬܒܐܐܗܐܟܬܒܐܥܠܐܝܕܬܗܕܪܒܢܐܕܕܝܪܐܥܠܝܐܒܢܢܘܐܒܫܢܬܐܠܦܐܘܚܡܫܡܐܕܡܪܢ
بشمت ماران بشلي كثيوا اها كثاوا عل ايداه دربانا دديرا عليا بننوا بشيت البا وحمشما دمارن
بسم الرب تم كتابة هذا الكتاب على يد ربان الدير العالي في نينوى سنة الف وخمسمائة لميلاد ربنا
واشكر الاستاذ فادي الكلداني لترجمة النص الارامي الي العربي
فهذا يرجح وبقوة انها كتبت في بداية القرن السادس عشر الميلادي
وقد يكون تعبير سنة 1500 ميلاديه هي التي حورها البعض كذبا او بسوء فهم منه الي ان عمره 1500 سنه ولكن هو مكتوب عليه انه كتب 1500 وليس عمره 1500
وصعب ان كاتب يكتب علي الكتاب ان هذا الكتاب عمره 1500 ولكن مقبول انه يقول سنة الكتابه
فبالتاكد من هذه المعلومه التي تبدوا ظاهره يكون الموضوع انتهي
فمن كل ما قدمت لايوجد اي دليل واضح بانها ترجع للقرن الخامس او ما قبل ولكن عندنا ادله كثيره ترجح انه كتب بعد القرن الثاني عشر وبخاصه 1500 م
وكما قلت هذه فقط بعض الملاحظات من ضعفي وليس رد بل انتظر معلومات اكثر واطالب بالتمهل
والذي سيوضح الامر لو استجابة الحكومة التركية الي طلب الفاتيكان لفحص المخطوطه فلو حدث هذا سننتظر النتيجه الرسمية من الفاتيكان بعد دراسه متانية . ولو رفضت الحكومة التركيه فيبقي الترجيح بقوة الي انه يعود الي القرن الخامس عشر او السادس عشر الميلادي وتكون في نفس زمن بقية مخطوطات انجيل برنابا وما قيل هو فقط اشاعات .
والمجد لله دائما

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, دفاعيات | Leave a Comment »

تعليق الاخ رشيد علي شبهة الانجيل الذي يحوي نبوءة عيسى بالنبي محمد

Posted by alisos anstey على 27 فبراير 2012


نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, كذب اسلامي, دفاعيات | Leave a Comment »

الرد علي شبهة : العثور علي انجيل يحوي نبوءة عيسى بالنبي محمد

Posted by alisos anstey على 27 فبراير 2012


تناقلت المواقع الاخبارية والمواقع الاسلامية خبراً ملئ بالكذب والخداع عن نسخة من انجيل يعود تاريخة قبل 1500 سنة تقول صحيفة الدلي ميل التي ترجمة عنها وسائل الاعلام والمواقع لكن المواقع لم تلتزم الامانة في الترجمة ولم تترجم الجزء التالي

In one version of the gospel, he is said to have told a priest: ‘How shall the Messiah be called? Muhammad is his blessed name’.(1)

في احد فقرات الانجيل هو يقول للكاهن ماذا سوف يسمي المسيح ؟ محمد هو اسمة المبارك فهل في الاعتقاد الاسلامي اني محمد هو المسيح.؟ هل هذا الذي يدعو للتهليل لماذا لم تترجم العربية وغيرها هذا المقطع ؟
هذه الصورة ترجمة احد الاخوة السريان من الانجيل المزعوم




الكتابة تقول:
ܒܫܡܬ ܡܪܢ ܦܝܫ ܟܬܒܐ ܐܗܐ ܟܬܒܐ ܥܠ ܐܝܕܬܗ ܕܪܒܢܐ ܕܕܝܪܐ ܥܠܝܐ ܒܢܢܘܐ ܒܫܢܬ ܐܠܦܐ ܘܚܡܫܡܐ ܕܡܪܢ
فالكتاب مكتوب بيد أحد رهبان الدير الأعلى بالقرب من الموصل حوالي سنة 1500 وليس 500.
طبعا بعض السذج مثل وزير السياحة التركي وقناة العربية قرروا ترجمة الكتاب وتحويله إلى نبوة بمجيء محمد سنة 500 م بحسب http://www.alarabiya.net/articles/20…26/197120.html.


(1)Read more: http://www.dailymail.co.uk/news/article-2105714/Secret-14million-Bible-Jesus-predicts-coming-Prophet-Muhammad-unearthed-Turkey.html#ixzz1nWnGbeb9                                        الرد لاخونا الغالي اغريغوريوس

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, موضوعات عامة, دفاعيات | Leave a Comment »

تعليق الاستاذ(apostle.paul) علي مناظرة الملك الرضيع

Posted by alisos anstey على 25 فبراير 2012


اول نقطة عايز اعلق عليها وهو معرفش يفلفص منها لما قال ان البشيطا بتقول ان سن شاول 21 سنة ومكتبتش النص الثانى من العدد
جملة مكتبتش النص التانى من العدد دى هرتلة منه
وبالنسبة لسنه انه 21 سنة هو اشتشهد بكلام بالتعليقات النصية من نسخة BHS (اللى مش معانا)
وانا هكتبله حالا التعليقات النصية من النسخة(اللى مش معانا ) مش بس للعدد 11 للاصحاح كاملا علشان بس يعرف ان هذة التفاهات لا يصلح ان يتكلم فيها مسلم يملك 2499 كتاب على البرنامج وان دخلنا فى صراعات حولين المراجع اكيد الخسران هيكون المسلم وبجدارة

Cp 13, 1 a v 1 > G-OpLMss || b GLpMs 30, S 21 || c–c > S
2 a mlt MssG משׁ— || b G ἐν Γαβεε (GOpL βουνῷ [ἐπὶ] Γαβαα) cf 16 || c pc Mss לו— cf GSTMs
3 a G ἐν τῷ βουνῷ cf 2b || b–b G ἠθετήκασιν οἱ δούλοι, L93.94 audiant Haebrei dereliquerunt servi cf 1 R 12,19
4 a sic L, mlt Mss Edd אַ֥שׁ
5 a GLS 3 || b–b G Βαιθωρων κατὰ νώτου (GMss νότου)
6 a G sg, sed cf Jdc 8,1 || b–b G-L μὴ προσάγειν αὐτόν (a נגשׁ)
7 a–a GL ἐξέστησαν ἀπὸ ὄπισθεν αὐτοῦ cf L93.94, sed etiam Gn 42,28
8 a nonn Mss ut Q || b pc Mss pr אמר cf GL93.94T, pc Mss pr שׂם
11 a nonn Mss במ׳ cf GMssS, sed etiam 2 Ch 30,13; MssG במכמשׁ cf 2a
13 a nonn Mss ולא cf V, 2 Mss citt כי לא cf GL93.94S || b nonn Mss citt על cf Vrs
15 a GL93.94 ad mlt vb || b G-L Γαβαα
16 a Ms אים— cf G ([καὶ] οἱ εὑρεθέντες) TMss || b 2 Mss בגבעת || c MssG משׁ— cf 2a
17 a pc Mss ואל
18 a G Γαβεε cf L93.94 || b nonn Mss גיא || c S pr cop; > G-Mss
19 a nonn Mss גבול cf T tḥwm ʾrʿʾ || b mlt Mss ut Q cf Vrs
20 a Ms pr אל cf Vrs || b G τὸ δρέπανον αὐτοῦ, L93.94 securim suam et falcem suam cf Dt 16,9 23,26
22 a G ad Μαχ(ε)μας || b 2 Mss cit לא cf STBuxt.QimḥiV
23 a MssG משׁ— cf 2a

Biblia Hebraica Stuttgartensia : Apparatus Criticus. electronic ed. Stuttgart : German Bible Society, 2003, c1969/77, S. 464

وقولنا ان APPARATUS مش مصدر للترجمة فلو سمحت تجبلنا مصدر لترجمة البشيطا من كتاب مكتوب فيه نص البشيطا وترجمته المعتمدة

لما رجعنا لترجمة معتمدة هى ترجمة الدكتور جورج لمزا ترجمة العدد كالاتى

AND WHEN SAUL HAS REIGNED ONE OR TWO YEARS IN HIS KINGDOM OVER ISRAEL

والنص بالارامية من نسخة البشيطا نفسها

ونطقه
وكذ شاتا خذا وترتين أملك شاول بملكوثا عل اسرايل

وترجمته الحرفية
وكذ …..وفى
شاتا ……..سنة
خذا ………الاولى
وترتين ……. والثانية
أملك………ملك
شاول ………شاول
بملكوثا……….بمملكته
عل…………على
اسرايل……….اسرائيل

والترجمة الحرفية
وحين السنة واحدة واثنين ملك شاول بملكوته على اسرائيل

حد فاهم حاجة؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الى هذا الحد سالت اثنين يجيدون الارامية القديمة كلغة اولى علشان اتأكد من ترجمة جورج لمزا
استاذ فادى الكلدانى
واستاذ حمورابى

والاتنين اعطونى نفس الترجمة
لكنى مفهمتش يعنى ايه
لما سالت استاذ حمورابى يعنى ايه الكلام دا
قال دا فى لغتنا الارامية يعنى بعد لما مر سنة على حكم شاول فى المملكة وملك سنتين على اسرائيل

فلما نسأل سيادتك ماهى قراءة البشيطا سيادتك تقوم تجيب نص البشيطا وكونك مبتعرفش ارامية يبقى على الاقل تجيب نص ترجمة لنص البشيطا

زى لما بتكتب نص الفلجاتا بتروج تجيب نص الفلجاتا ولما بتكتب نص السبعينية بتروح تجيب نص السبعينية ولما بتكتب نص الترجوم بتروح تجيب نص الترجوم
ولما تحب تجيب قراءة البشيطا ايضا تجيب قراءة البشيطا

النقطة دى عداها بسرعة لانه ميعرفش ارامى

فنضم البشيطا لشواهد ثبوت قراءة الماسورى مع الفلجاتا والنسخ المنقحة للسبعينية والترجوم
الغريبة ان محور المناظرة كلللللللللللله هو رفض قراءة الماسورى واعتبارها قراءة غير منطقية
ولما استبعدنا الاول الجزء التفسيرىوقولنا هنتكلم عنه فيما بعد وبدأنا نتكلم فى قراءة الماسورى من ناحية ((نصية )) فقط
وسالناه عن ادلته (( النصية ))بسقوط ارقام من نص الماسورى

وظهر بمظهر معوق وقعد يقرا كلام علماء قالوا ان معنى النص (( غير مفهوم ))

لكن الاستاذ الفاشل اللى طبق مقولة ((حافظ مش فاهم )) مش عارف اصلا يسمع السؤال فكيف سيجيب عنه

فكلامنا كان عن ادلة ((نصية )) وليس شهادات علماء (( عن معنى النص ))

فلو كلامنا عن معنى النص فقط فكان من السهل جدا سنعرض ايضا كلام العلماء الذين توصلوا لمفهوم النص ويبقى الشبهه فعلا اسمها لاشبهه

وكانت الاجابة على الادلة النصية تساوى صفر واخذ يقرا ويقرا ويقرا عن علماء قالوا انهم مش فاهمين النص
واول مرة اشوف فى حياتى دليل اسمه ان العالم كذا مش فاهم النص
فهل عدم الفهم يعد دليل

حتى من قالوا بسقوط الرقم قالوا بدافع ان النص غير مفهوم فافترضوا ان النص كان بيقرأ رقم اخر وسقط اثناء انتقال النص

وهو استشهد بكتاب لاومانسون ولما اتفأجا ان اومانسون نفسه كتب قرار CTAT لتقدير اصولية النص واعطيته تقدير A
قال دا رائيهم
ولا يعرف هذا الجاهل ان CTAT لجنة نقدية وقراراتها النقدية تاخذ باهتمام شديد
فهذا ليس رائ يا عزيزى هذا قرار نقدى
فهم لم يفضلوا قراءة على قراءة بالمزاج هم حسب المعلومات المتاحة لقراءات النص اعطوا قرار نقدى باعطاء قراءة الماسورى درجة A

ctat gives an {A} rating to the mt

الغريب ان CTAT مش فقط اعطت درجة A لقراءة الماسورى لكنها دافعت عن القراءة والمفاجاة الاكبر انها قالت نفس ما قولناه

And as for the second number, ctat defends the number “two,” suggesting that Saul reigned two years with God’s blessing, that is, he reigned two years before David was anointed (see 16.13).
ctat Critique Textuelle de l’Ancien Testament

Omanson, Roger L. ; Ellington, John: A Handbook on the First Book of Samuel. New York : United Bible Societies, 2001 (UBS Handbook Series), S. 253

فهى قدمت تفسير لسنتين ان ملك شاول سنتين على المملكة تعنى ملكوته على المملكة بالموهبة الالهية وحتى مسح وحل عليه روح الرب بواسطة صموئيل النبى فى الاصحاح 16
16: 13 فاخذ صموئيل قرن الدهن و مسحه في وسط اخوته و حل روح الرب على داود من ذلك اليوم فصاعدا ثم قام صموئيل و ذهب الى الرامة

يعنى هم انفسهم ابطلوا حجة العلماء الاخرين اللى قالوا بسقوط رقم ليس على اساس ((نصى )) بل على اساس ((عدم معقولية قراءة الماسورى ))

فلما نسأل يا طفلى عن الدليل ((النصى ) مش تقرا كلام علماء قالوا ان النص ((غير مفهوم )) فعدم فهمهم للنص ليس دليل نصى

وسأقدم لك اقوال علماء اخرين تزودهم لمعلوماتك اولا هقدم 4 تفاسير لمفهوم النص
اولا تفسير قراءة سنتين
If the last part of verse 1 gives the year of Saul’s
reign in which the events of chapter 13 happened,
the number probably should be 2
Tom Constable. (2003; 2003). Tom Constable’s Expository Notes on the Bible (1 Sa 13:1). Galaxie
Software

معنى الكلام دا ايه؟
معناه ان الجزء الاخير من العدد الاول لو بيقدم سن حكم شاول مقارنة بالاحداث اللى حصلت فى الاصحاح ال 13 فالعدد يجب ان يكون اثنين

بمعنى ان الاصحاح 13 قال ان شاول اختار 3 الاف من اسرائيل الى اخره
فلو هو بيقدم سن شاول فى حكمه تأرخياً للاحداث المذكورة فى الاصحاح ال 13 فلابد وان يكون فترة حكمة الى بداية هذة الاحداث سنتين

دا تفسير اخر بجنب تفسير CATA

مرجع اخر

the two years must refer to the period of reign up to a
particular event—likely Saul’s encounter with the Philistines
described in this chapter.

6Radmacher, E. D., Allen, R. B., & House, H. W. (1997). The Nelson study Bible : New King James
Version. Includes index. (1 Sa 13:1). Nashville: T. Nelson Publishers

بيقول نفس الكلام ان ملك شاول سنتين بيشير لمدمة حكمه الى حدوث احداث خاصة على الارجح صراعه مع الفلسطنين فى هذا الاصحاح

هقدم تفسير الدكتور لايتفوت DR.LIGTFOOT
والمفاجاة ان كلام الدكتور لايتفوت يتطابق مع كلامنا بنسبة 100 %
وكلامه موجود فى تفسير جيل GILL

Dr. Lightfoot writes, that he had been king one year from his first anointing by Samuel at Ramah, to his second anointing by him at Gibeah (Gilgal I suppose he means); and he reigned after this two years more, before the Lord cast him off, and anointed David; and the time he ruled after that was not a rule, but a tyranny and persecution

فهو بيقول ان عمر السنة هى الفترة ما بين مسحته الاولى والثانية وملكته سنتين كانت الفترة قبل انفصال الرب عنه ومسحة داود وفى هذة الفترة لم يكن حاكما بل كان مستبدا

التفسير الرابع تفسير Jamieson-Fausset-Brown Bible Commentary

The transactions recorded in the eleventh and twelfth chapters were the principal incidents comprising the first year of Saul’s reign; and the events about to be described in this happened in the second year.

قال ان المعاملات المسجلة فى الاصحاح ال 11 و12 هى الاحداث الرئيسية التى تمت فى سنة حكم شاول الاولى والاحداث الىل هيتم وصفها فى هذا الاصحاح تمت فى سنته الثانية


بعد كل دا نقوله دليل النصى على سقوط رقم
يطبق مقولة حافظ مش فاهم ويقرا اقوال علماء بيقولوا بعدم معقولية النص
ياحبيىب الدليل النصى ليس عبارة عن اقوال علماء قالوا بانهم مش فاهمين النص
لان حجتهم تبطل باقوال علماء اخرين فهموا النص فتكون الشبهه ساذجة وطفولية لابعد الحدود ويطلق عليها فعلا ” لا شبهه “

وانتهت المناظرة ولم يقدم استاذ وان اور ثرى دليل نصى واحد على ان الرقمين الموجودين فى هذا العدد المحفوظين فى قراءة الماسورى والمدعمين بقراءة اغلب شواهد النص العبرى الثانوية قد سقط
وكل ادلته هى كلام علماء قالوا بعدم معقولية النص وتم الرد عليها باقوال علماء اخرى

فاين هذة الشبهه النصية اذن؟؟؟؟؟؟؟؟؟            

تفسير خامس للتاكيد

Verse 1 appears to be a chronological note recording the date of the
first battle with the Philistines in relationship to the beginning of
Saul’s reign. It reads literally, “Saul was one year old when he became
king and ruled two years over Israel.” Although the age of Saul at his
accession is nowhere else recorded, Acts 13:21 states clearly that he
ruled Israel forty years. Verses 1–2 may best be understood, “Saul was
one and (perhaps forty) years old when he began to reign, and
when he had reigned two years over Israel then
Saul chose for himself three thousand men of
Israel.…

Laney, J. C. (1982). First and second Samuel (46). Chicago, IL: Moody Press

وهنا بيقدم مفهوم كلمة ملكه على اسرائيل سنتين انه ملك سنتين على اسرائيل واختار لنفسه ثلاثة الاف من رجال اسرائيل
فتكون مدة السنتين مؤرخة من بداية حكم شاول الى الاحداث اللى هتم فى هذا الاصحاح وليس لفترة حكمة الكلية


                                                                     

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, كذب اسلامي, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات | 1 Comment »

اختفاء المتناظر ون اور ثري في ظروف غامضه !! ورساله خاصه له من دكتور هولي بايبل

Posted by alisos anstey على 24 فبراير 2012


وكالعاده يختفي المتناظر المسلم في المناظره او بعد المناظره في المداخلات

في ظروف غامضه

ورساله خاصه للاخ ون اور ثري

من دكتور هولي بايبل

( ان علم النقد النصي لايكيل بالباذنجان )

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, فضائح الشيوخ, كذب اسلامي, مناظرات, مناظرات اخرستوس انستي, دفاعيات | Leave a Comment »

مناظرة الاستاذ اخريستوس انيستي والاخ ون اور ثري عن شبهة الملك الرضيع

Posted by alisos anstey على 24 فبراير 2012


مناظرة الاستاذ اخريستوس انيستي والاخ ون اور ثري بقياده الاونر الرائعه انا مانجو

عن شبهة

الملك الرضيع ( كم كان عمر شاول حينما ملك ) بتاريخ 23-2-2012

المداخلات بعد المناظره

والتي تم فيها هروب المتناظر من الروم اثناء سوال الاستاذ اخرستوس انيستي وفريق اللاهوت الدفاعي له

تحميل المناظرة صوت فقط

تعليق الاستاذ ( st-paul 123 ) علي المناظره

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, كذب اسلامي, مناظرات, مناظرات اخرستوس انستي, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات | Leave a Comment »

ادمن مسلم يرد علي شبهة هل تزرع الارض ملح

Posted by alisos anstey على 4 فبراير 2012


نشرت تحت تصنيف دفاعيات | Leave a Comment »

حوار اغريغوريوس مع اباشيخ عن موضوع القانونية للقديس اثناسيوس

Posted by alisos anstey على 14 يناير 2012


حــــوار

الاستاذ اعريغوريوس مع ابا شيخ

عن موضوع القانونية للقديس اثناسيوس


نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, فضائح الشيوخ, ابحاث اغريغوريوس, دفاعيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح:مخطوطات العهد الجديد تاريخ الكتابة والمواد التي كان يكتب عليه

Posted by Akristus_Anstee على 18 أكتوبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح

لمحاضرة الأولى في موضوع

مخطوطات العهد الجديد وانتشار كلمة الله في العالم أجمع

بعنـــــــــــوان

مخطوطات العهد الجديد تاريخ الكتابة والمواد التي كان يكتب عليه

تم البث علي قناة الطريق

بتاريخ 17-10-2011

للمشاهده من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | 3 Comments »

محاضرة ابونا عبد المسيح:المجيء الثاني للرب يسوع المسيح وقيامة الأموات

Posted by Akristus_Anstee على 7 أكتوبر 2011



محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الاول في موضوع

المجيء الثاني للرب يسوع المسيح وقيامة الأموات

تم البث بقناة الطريق بتاريخ

3-10-2011

للمشاهده المباشره من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح:من هو المسيح؟ ماذا قال عن نفسه؟

Posted by Akristus_Anstee على 3 أكتوبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الثانية في موضوع

لاهوت المسيح حقيقة تاريخية أم نتاج مجمع نيقية

بعنـــــــــــــــوان

من هو المسيح؟ ماذا قال عن نفسه؟ وهل أعلن حقيقة لاهوته؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 30-9-2011

للمشاهدة من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح: آلام المسيح وكيفيتها وهل يتألم الإله؟

Posted by Akristus_Anstee على 30 سبتمبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الثانية عشر في موضوع التجسد الإلهي

وموضوع المحاضرة

آلام المسيح وكيفيتها وهل يتألم الإله؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ

27-9-2011

للمشاهدة من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح : نبوات عن قيامة المسيح

Posted by Akristus_Anstee على 29 سبتمبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الأخيرة

في موضوع نبوات العهد القديم عن المسيح والتفسير العلمي لها

وموضوع المحاضرة

نبوات قيامة المسيح وصعوده إلى السموات وجلوسه عن يمين الآب

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 26-9-2011

للمشاهدة من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح:من هو المسيح؟ ماذا يقول الناس عنه؟

Posted by Akristus_Anstee على 26 سبتمبر 2011



محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الأولى في موضوع لاهوت المسيح

حقيقة تاريخية أم نتاج مجمع نيقية وغيره من المجامع

بعنوان

من هو المسيح؟ ماذا يقول الناس عنه؟ وماذا يقول الوحي الإلهي؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 23-9-2011

للمشاهده من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح:عن الظهورات الإلهية وحقيقة الثالوث في العهد القديم

Posted by Akristus_Anstee على 23 سبتمبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح بسيط

عن موضوع الله الواحد في ثالوث وموضوع المحاضرة

الظهورات الإلهية وحقيقة الثالوث في العهد القديم

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 21-9-2011

للمشاهده علي اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة القمص عبد المسيح:عن لقب ابن الإنسان هل يدل على أن المسيح إنسان فقط؟

Posted by Akristus_Anstee على 22 سبتمبر 2011


 محاضرة القمص عبد المسيح

المحاضرة الحادية عشر في موضوع التجسد الإلهي بتاريخ

وموضوع المحاضرة

لقب ابن الإنسان هل يدل على أن المسيح إنسان فقط؟

تم البت بتاريخ 20-9-2011

للمشاهدة من اليوتيوب

___________

_____________

____________

_________

___________

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | Leave a Comment »

سحــق: وان أورثري وطارق أحمد علي يد الدكتور هولي بايبل وأدامن غرفة القمص عبد المسيح بسيط

Posted by Akristus_Anstee على 21 سبتمبر 2011


سحـــــــق

وان أورثري وطارق أحمد

علي يد الدكتور هولي بايبل وأدامن غرفة القمص عبد المسيح بسيط

للاستماع المباشر

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, مناظرات, موضوعات عامة, نقد بالوثائق, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, غير مصنف | 1 Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح: السابعه عشر- عن نبوات العهد القديم

Posted by Akristus_Anstee على 21 سبتمبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح

السابعه عشر

نبوات العهد القديم والتفسير العلمي المسيحي لها

(الام الرب يسوع المسيح وصلبه)

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ

19-9-2011

للمشاهدة المباشره من اليوتيوب

 

 

 

 

 

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح الخامسة: في قراءة نص إنجيل يهوذا وتحليلة

Posted by Akristus_Anstee على 20 سبتمبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح بسيط

عن موضوع

إنجيل يهوذا هل يؤثر اكتشافه على المسيحية

المحاضرة الخامسة في موضوع قراءة نص إنجيل يهوذا وتحليلة

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 16-9-2011

للمشاهدة المباشره من اليوتيوب

 

 

 

 

 

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح:الظهورات الإلهية في العهد القديم وعقيدة الثالوث

Posted by Akristus_Anstee على 19 سبتمبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح بسيط

المحاضرة السابعة في موضوع الله الواحد في ثالوث

وموضوع محاضرة اليوم الظهورات الإلهية في العهد القديم وعقيدة الثالوث

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 14-9-2011

للمشاهدة المباشره من اليوتيوب

 

 

 

 

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

الرد علي شبهة:الاله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي ارسلته

Posted by Akristus_Anstee على 18 سبتمبر 2011


الشبهة

 

” وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الاله الحقيقي وحدك و يسوع المسيح الذى ارسلته”

 

(يو 17 : 3)

 

الرد المختصر

 

هذا التعريف و النص الكريم الذي قاله المسيح وحده كافي لنفي هذا الشبهةفالمُرسل لا يستوجب ان يكون بشراًفالمسيح وضح نوعية الارسالية:

 

يوحنا الأصحاح 3 العدد 17

 

لأَنَّهُ لَمْ يُرْسِلِ اللَّهُ ابْنَهُ إِلَى الْعَالَمِ لِيَدِينَ الْعَالَمَ بَلْ لِيَخْلُصَ بِهِ الْعَالَمُ.

 

 

 

فنوع الارسالية, هي ارسالية الابن (الكلمة) و ليس ارسالية بشر

ثم يؤكد المسيح في يوحنا الأصحاح 6 العدد 38

 

لأَنِّي قَدْ نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ لَيْسَ لأَعْمَلَ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الَّذِي أَرْسَلَنِي.

 

 

ان المسيح سماوي, فقد نزل من سماه ليحقق ميشئته التي هي مشيئة الاب

ثم يوضح المسيح منبع هذه الارسالية فيقول في يوحنا الأصحاح 8 العدد 42

 

 

فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «لَوْ كَانَ اللَّهُ أَبَاكُمْ لَكُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي لأَنِّي خَرَجْتُ مِنْ قِبَلِ اللَّهِ وَأَتَيْتُ. لأَنِّي لَمْ آتِ مِنْ نَفْسِي بَلْ ذَاكَ أَرْسَلَنِي.

 

 

معلناً انه خرج من عند الله (اذ هو كلمة الله) و ارساليته ليس ارسالية فردية منفصلة, بل هو الله نفسه

ثم يُعلن المسيح انه ليس ببشر او من هذا العالم في يوحنا الأصحاح 10 العدد 36

 

فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ لأَنِّي قُلْتُ إِنِّي ابْنُ اللَّهِ؟

 

الله قدس المسيح و ارسله الى العالم, اذ ان المسيح ليس من هذا العالم بحسب لاهوته, و هذا يرجعنا الى ما قاله في يوحنا 6, بأنه نازل من السماء, بكونه سماوي.

فمن يقرأ نص يوحنا الأصحاح 17 العدد 3

 

وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ

 

عليه ان يقرأ العدد 8 من نفس الاصحاح

 

لأَنَّ الْكلاَمَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ وَهُمْ قَبِلُوا وَعَلِمُوا يَقِيناً أَنِّي خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِكَ وَآمَنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي.

 

 فالمسيح خرج من عند الابن (بكونه كلمته) و لا يوجد نبي او بشر خرج من عند الله في العهد القديم كله و حتى في العهد الجديد.. المسيح وحده هو الذي خرج من الاب و نحن نؤمن و نقبل و نعلم يقيناً..

 

الرد الطويل

 

المعنى هنا أن المعرفة بالله هي الحياة الأبدية و لن تكون كذلك إلا إذا كانت معرفة خصبه عميقة غنية حية ممتدة .. ليست أذن مجرد معرفة نظرية سطحية ضحله لأن هذه الأخيرة ليست فى حقيقتها معرفة.. ولعلها أقرب إلى الوهم من الحقيقة والذى يعرف الله معرفة حقيقية باطنية عميقة يكون حياً حياة لا يسودها الموت ولا يقوى عليها وبذلك يكون قد دخل فى الأبدية وهو على الأرض.. أذن هو حى .. لكن لا حياة خارجية تافهة.. وإنما هو حى حياة خصبة غنية نشطة فعالة قوية.
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ +++++++++++++++
فالمخلص يؤكد أن معرفة الله.. هى هذه الحياة الأبدية والله هنا هو الأب الذى يعرفه اليهود لأنه أصل الوجود وهو أب البشر.. وهو الكائن الأول.. واجب الوجود.. والعلة الأولى للوجود.. فهو أذن اله حقيقى..وأما يسوع المسيح.. فهو الأقنوم الثانى متجسداً… هو الكلمة فى الجسد.. وهو الكائن منذ الأزل مع الأب وهو عقل الله وكلمته… لم تمر لحظة من الزمان كان فيها الأب ولم يكن الابن موجوداً معه.. ولكنه قد ظهر فى الزمان من أجل عمل الفداء.. فالابن والآب هما جوهر واحد ولاهوت واحد وهما مع الروح القدس ذات ألهية واحدة ولا فارق بين الأقانيم إلا من حيث الأختصاص.. والابن هو الذى تجسد وأن كان الآب والروح القدس قد اشتركا معه فى عمل التجسد من حيث هما معه فى الذات الواحدة وان كان فعل التجسد مختصاً بالكلمة.

 

+++++

 

الواو هنا لا تفيد الانفصال ولا تفيد العطف وإنما تفيد الإيضاح والتفسير.. ونحن حينما نقول باسم الآب والابن والروح القدس، فلا نقصد الأنفصال بين الأقانيم. وإذا كاهن المسيح له المجد يناجى الآب ويقول: أنت الآله الحقيقى وحدك.. فلا يدل هذا على أن العبارة التالية وهى: يسوع المسيح الذى ارسلته اضافية وإنما هى تفسيرية تمشياً مع المعرفة السابقة للإله الواحد كما كان يفهمها اليهود.

وأما الإرسال فليس معناه الإنفصال أو أن الابن رسول على ما يفهمه المسلمون وإنما الإرسال هنا باطنى.. فى داخل الوحدة الثالوثية.. والإشارة إلى فعل التجسد الذى تم بتدبير الثالوث القدوس.. ونظراً لأن الكلمة أصبح له كيان جسدى ظاهر أمام الناس فى ذلك الزمان ولابد أن تفسر العلاقة بين الآب الذى يعرفه اليهود وبين الكلمة المتجسد. و لعل اكبر دليل على كلامنا هذا هو ما يقوله النبى بالروح : “ترسل روحك فتخلق.وتجدد وجه الارض” ( مز 104:30 ) فهل يمكن ان نقول ان روح الله انفصل عنه حينما ارسله ليخلق فيجدد وجه الارض؟

ان الكلمة مرسل بالمعنى الخاص للدلالة على فعل التجسد وللدلالة على الكيان الجسدى الذى أصبح له على الأرض.. ولكنه ليس رسولاً بالمعنى الذى يفهمه المسلمون لأنه ليس مجرد إنسان.. ولا هو نبياً أو رئيساً للأنبياء.. ولكنه هو بعينه الكلمة مقيم السماء والأرض الذى له تخر كل ركبة فى السموات وعلى الأرض وهو مع الآب والروح القدس الإله الحقيقى وحده الذى له السجود.

كما هل اذا سألنا , هل يجب ان يكون المُرسل بشرا؟

أن ارسالية المسيح فى الانجيل ليست كأرسالية المسيح فى القرأن فلا يوجد مسيحى لا يؤمن ان المسيح رسول الاب و لكن المسلمون يؤمنون ان المسيح رسول الله ولا اعرف لماذا يتحتم علينا ان يكون المسيح بشرا لمجرد ان المسيح رسول الاب؟؟؟

فكلمة الرسول لا تفيد ابدا ان يكون الرسول بشرا بل الفعل ارسل لا يحدد ابدا ماهية طبيعة المرسل (بضم الميم) فيقول المعجم الغنى فى توضيح معنى الفعل ارسل “1. “أَرْسَلَ رِسَالَةً إِلَى أَهْلِهِ”: بَعَثَ بِهَا. ” فهل معنى هذا ان الرسالة بشرا؟؟؟؟؟؟؟

و يقول ايضا”3. “يُرْسِلُ الكَلاَمَ عَلَى عَواهِنِهِ” ” فهل معنى هذا ان الكلام المرسل على عواهنه هو بشرا؟؟؟ “. و ايضا “أَرْسَلَتْ شَعْرَهَا عَلَى كَتِفَيْهَا” فهل معنى هذا ان الشعر بشرا؟؟؟

http://lexicons.sakhr.com/openme.asp…l/3061814.html

+++++++

الارسال لا يفيد ابدا فى توضيح ماهية او طبيعة المرسل فهو يفيد التمييز فقط بين الراسل و المرسل و هذا ما نؤمن به نحن و هذا ما نقر به ان الابن ليس هو الاب و انما مساوى له فى الجوهر اى ان الجوهر واحد و الكرامة واحدة

قال الرب يسوع المسيح لنيقوديموس ” لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية. ” ( يو 3:16 ) و بوضع هذه الاية بجانب الاية محل النقاش نجد ان هناك إذن شرطان للوصول إلى الحياة الأبدية:

الشرط الأول : أن يعرف الإنسان أن يهوه هو الإله الحقيقى وحده بين الآلهة الوثنية.

الشرط الثانى : أن يؤمن بأن يهوه الآب قد أحب العالم حتى أرسل ابنه الوحيد فادياً ومخلصاً للعالم بذبيحة الصليب. وأن يتبع تعليم السيد المسيح المرسل من الآب إلى العالم.

وما يؤكد قصد السيد المسيح بعبارة “أنت الإله الحقيقى وحدك” ما ذكره معلمنا بولس الرسول فى رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس “فمن جهة أكل ما ذبح للأوثان نعلم أن ليس وثن فى العالم، وأن ليس إله آخر إلا واحداً. لأنه وإن وجد ما يُسمّى آلهة، سواء كان فى السماء أو على الأرض، كما يوجد آلهة كثيرون وأرباب كثيرون. لكن لنا إله واحد: الآب الذى منه جميع الأشياء. ونحن له. ورب واحد يسوع المسيح الذى به جميع الأشياء ونحن به” (1كو8: 4-6).فمن الواضح هنا فى تأكيد عقيدة الإله الواحد أنه يرفض كل الآلهة الأخرى الوثنية المسماه آلهة والتى هى ليست آلهة حقيقية. وحينما يقال عن الآب أنه هو الإله الحقيقى وحده فالمقصود أنه بجوهره الإلهى يسمو على جميع الآلهة الوثنية الأخرى وينفرد بينها بالألوهة الحقيقية.ولكن ليس الآب إله بجوهر مستقل والابن إله بجوهر مستقل آخر. بل إن الآب وكلمته هما جوهر واحد ولاهوت واحد وطبيعة واحدة.الآب أقنوم متمايز عن أقنوم الابن ولكن ليس التمايز فى الجوهر أو الوجود أو الكينونة بل فى حالة الوجود أو حالة الكينونة. فالآب مثل الينبوع والابن مثل التيار المولود منه بغير تقسيم.فإن كان الآب هو الإله الحقيقى وحده بين الآلهة الوثنية فإن الابن هو “إله حق من إله حق” مثلما نقول فى قانون الإيمان. والآب والابن والروح القدس إله واحد فى الجوهر وإن كانوا ثلاثة أقانيم متساوية فى المجد والكرامة والقدرة والأزلية وكل الصفات الإلهية.ومن الأمور الملفتة للنظر أن القديس بولس الرسول يقول بصيغة المترادفات “كما يوجد آلهة كثيرون وأرباب كثيرون. لكن لنا إله واحد الآب.. ورب واحد يسوع المسيح” (1كو8: 5-6).فهو يتحدث عن تعدد الآلهة والأرباب ولكن فى الإيمان المسيحى لا يوجد مثل هذا التعدد فبقو له “لنا رب واحد يسوع المسيح” لم يستبعد الآب من أن يكون رباً. وكذلك بقوله “لنا إله واحد الآب” لم يستبعد يسوع المسيح أن يكون إلهاً، ولكنه يقصد أنه طالما نؤمن بالإله الواحد المثلث الأقانيم فهذا الإله هو الله الواحد والرب الواحد تحقيقاً لقول الكتاب :

• “اسمع يا إسرائيل الرب إلهنا ربٌ واحد” (تث6: 6).

• “للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد” (لو4: 8 ، تث6: 13).

فإذا قيلت هذه العبارة “لنا رب واحد يسوع المسيح” فهى عبارة قاطعة تثبت أن يسوع المسيح هو الإله الحقيقى الذى هو مع أبيه والروح القدس جوهر واحد ولاهوت واحد نسجد له ونمجده.كذلك ورد فى رسالة القديس بولس الرسول إلى أهل أفسس قوله “رب واحد. إيمان واحد. معمودية واحدة. إله وآب واحد للكل، الذى على الكل وبالكل وفى كلكم” (أف4: 5-6).وفى ذلك يتحقق نفس المعنى المقصود فى القول السابق عن الرب الواحد والإله الواحد.لقد قال السيد المسيح “أنا والآب واحد” (يو10: 30) بمعنى أنهما إله واحد ورب واحد.فإن قيل عن الآب أنه إله واحد فالمقصود عدم وجود آلهة أخرى غير الثالوث القدوس، وإن قيل عن الابن أنه رب واحد فالمقصود هو عدم وجود أرباب أخرى غير الآب والكلمة والروح القدس الذين هم واحد.

=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=

رد ابينا القديس اثناسيوس الرسولى و حامى الايمان الارثوذكسى القويم على الفهم الخاطىء لهذه الاية الذى تداوله الاريوسيين منذ نحو 1700 عام و ننقله كما هو بالترجمة العربية التالية :

“المقالة الثالثة ضد الآريوسيين” (الشهادة لألوهية المسيح) , القديس اثناسيوس الرسولى , ترجمة الأستاذ مجدى وهبة والدكتور نصحى عبد الشهيد , مركز الدراسات الابائية , نوفمبر 1994 , الفصل الرابع و العشرون , ص 20 – 26

نص رد اثناسيوس

7- ولكن بسبب أن عديمى الإيمان يستخدمون هذه الآيات أيضاً ويجدفون على الرب، ويوبخوننا قائلين (طالما أن الله يدعى الواحد والوحيد والأول، فكيف تقولون إن الإبن هو الله؟ لأنه لو كان هو الله لما كان الله قد قال “ليس إله معى” (تث32،39) ولا “الهنا واحد” (تث6،4) لذلك فمن الضرورى أن نوضح معنى هذه الآيات، بقدر الأمكان، لكى يعرف الجميع من هذه الآيات أيضاً أن الآريوسيين هم فى الحقيقى محاربون لله.

لأنه لو كان الإبن منافساً للآب إذن لكانت هذه الكلمات قد قيلت ضده، ولو أنالآب ينظر إلى الإبن مثلما حدث لداود حينما سمع عن أدونيا وأبشالوم(8)، إذن لكان قد نطق بهذه الآيات عن نفسه، لئلا عندما يقول الإبن عن نفسه أنه إله، يجعل البعض يتمردون على الآب اما إن كان من يعرف الإبن ،يعرف الاب بالحرى ، والإبن هو الذى يكشف له الآب فى الكلمة، كما مكتوب. وإن كان الإبن فى مجيئه لم يمجد نفسه بل مجد الآب، إذ قال لواحد قد جاء إليه، “لماذا تدعونى صالحاً؟ ليس أحد صالح، إلا واحد وهو الله” (لو‍19:18)، ورداً على سؤال من سأله ما هى الوصية العظمى فى الناموس قال “اسمع يا أسرائيل الرب ألهك رب واحد هو (مر29:12).

 

وقال للجموع ” قد نزلت من السماء ليس لأعمل مشيئتى بل مشيئة الذى أرسلنى” (يو38:6)، وعلم التلاميذ قائلاً “أبى أعظم منى” (يو28:14) وأيضاً “الذى يكرمنى يكرم الذى أرسلنى” (يو23:5، 20:13) فإن كان موقف الإبن تجاه أبيه هو هكذا، فما هى الصعوبة التى تجعل أى واحد يتخذ مثل ذلك المعنى عن هذه الآيات؟

 

ومن الناحية الآخرى إن كان الإبن هو كلمة الآب فمن هو الذى بهذه الدرجة من الحماقة إلى جانب محاربى المسيح أولئك – حتى يظن أن الله قد تكلم هكذا لكى يطعن فى كلمته وينكره؟ فليس هذا هو تفكير المسيحيين، حاشا! لأن هذه (الآيات) لم تكتب ضد الإبن، بل لكى يستبعد الآلهة الكاذبة التى أخترعها البشر. ولهذا يكون معنى مثل هذه الآيات، سليماً.

8- وبسبب أن أولئك الذين يتعبدون الآلهة الكاذبة، يبتعدون عن الإله الحقيقى، لذلك فلأن الله صالح ومعتن بالبشر فهو ينادى الضالين مرة أخرى، ويقول: “أنا هو الأله وحدى” و”أنا هو” و “ليس إله معى” وكل الآيات التى مثلها، وذلك لكى يحكم على الأشياء التى لا كيان لها من ناحية ويحول البشر إلى نفسه من الناحية الآخرى. وكما لو أفترضنا أن شخصاً ما أثناء النهار وبينما الشمس ساطعة يرسم رسما بدائياً على قطعة من الخشب، وليس لهذا الرسم أية علاقة بشكل النور، ثم يقول عن ذلك الرسم أنه سبب النور، فإن كانت الشمس عندما ترى هذا الرسم يمكنها أن تقول “أنا هو نور النهار وحدى وليس هناك نور آخر للنهار سواى” بينما هو يقول هذا ليس عن شعاعها، بل عن رسمه الردئ على الخشب وعن خياله الباطل الذى زيف الحقيقة.

هكذا الأمر أيضاً بخصوص “انا هو”، “أنا هو الإله وحدى” و “وليس إله معى”، فهو يقول هذا لكى يجعل الناس يتركون الآلهة الكاذبة ولكى يعرفوا بالحرى أنه هو الإله الحقيقى، وحينما قال الله هذا، فبلا شك أنه قاله بواسطة كلمته الذاتى، هذا أن لم يضف اليهود المعاصرون(9) قائلين إنه لم يقل هذ بواسطة كلمته. ولكنى بالرغم مما يهذى به أتباع الشيطان هؤلاء، فإن الله قد تكلم بواسطة كلمته لأن كلمة الرب قد صارت إلى النبى. وهذا هو ما سمعه النبى من (الكلمة). فإذا كان هذا قد قيل بواسطة الكلمة إذن فلا يقول الله شيئاً أو يفعله إلا ويقوله ويفعله بالكلمة. لذلك فيا محاربى الله إن هذه الآيات ليس موجهه ضد الإبن، بل ضد الأشياء الغريبة عن الله، والتى ليست منه. لأنه بحسب الصورة التى سبق وأشرنا إليها، إن كانت الشمس قد تكلمت بتلك الكلمات فإنها لم تقلها كأن شعاعها غريب عنها إذ هى تظهر نوراً فى شعاعها ولكنها تكون قد قالتها لكى تكشف الخطأ وتصححه. لذلك فمثل تلك الآيات ليس لأجل إنكار الإبن ولا هى قيلت عنه، بل هى قيلت لطرح الضلال بعيداً.

 

وبناء على ذلك فإن الله لم يكلم آدم بمثل هذه الأقوال فى البداية، رغم أن الكلمة الذى بواسطته خلقت كل الآشياء كان معه، إذ لم تكن هناك حاجة إلى ذلك لأن الأوثان لم تكن قد وجدت بعد. لكن حينما قام الناس ضد الحق ودعوا لأنفسهم آلهة مثلما أرادوا، حينئذ نشأت الحاجة لمثل هذه الأقوال، لأجل إنكار الآلهة التى لا كيان لها. بل أود أن أضيف أنها قد قيلت مسبقاًُ عن حماقة محاربى المسيح هؤلاء، ولكى يعرفوا أن أى إله يخترعونه غريباً عن جوهر الآب، ليس إلهاً حقيقياً، ولا هو صورة وإبن الأول والوحيد.

9- إذن فإن كان الآب قد دعى الإله الحقيقى الوحيد فهذا لا يعنى إنكار هذا الذى قال “أنا هو الحق” (يو6:14) بل يعنى إنكار أولئك الذين ليسوا بطبيعتهم حقيقيين، مثل الآب وكلمته، ولهذا فقد أضاف الرب مباشرة. “ويسوع المسيح الذى أرسلته”. (يو3:17). وعلى هذا فلو أنه كان مخلوقاً لما أضاف هذه الكلمة وأحصى نفسه مع الخالق، فإية شركة تود بين الحقيقى وغير الحقيقى؟

ولكن الإبن إذ أنه أحصى نفسه مع الآب، فقد أظهر أنه من طبيعة الآب نفسها، وأعطانا أن نعرف أنه المولود الحقيقى من الآب الحقيقى. وهكذا أيضاً تعلم يوحنا وعلم هذا كاتباً فى رسالته “ونحن فى الحق فى إبنه يسوع المسيح هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية” (1يو20:5).

وحينما يقول النبى عن الخليقة “الذى بسط السماء وحده” (أيوب 8:9) وحينما يقول الله “أنا وحدى باسط السماء” (أش24:44) يصير واضحاً للجميع أن لفظة (وحده) تشير أيضاً إلى “الكلمة الخاص بالوحيد”، الذى به خلقت كل الأشياء وبغيره لم يخلق شئ. لذلك إن كانت كل الآشياء قد خلقت بالكلمة، ومع ذلك يقول “أنا وحدى” فإنه يعنى أن الأبن الذى به خلقت السموات، هو مع ذلك الوحيد.

هكذا إن قيل “إله واحد”، “أنا وحدى”، “أنا الأول” فهذا يعنى أن الكلمة موجود فى نفس الوقت فى ذلك الواحد الوحيد والأول مثل وجود الشعاع فى النور. وهذا لا يمن أن يفهم عن أى كائن آخر سوى الكلمة وحده. لأن كل الأشياء الأخرى خلقت من العدم بواسطة الإبن. وهى تختلف إختلافاً كبيراً جداً فيما بينها من جهة الطبيعة، أما الإبن نفسه فهو مولود حقيقى وطبيعى من الآب.

ولهذا فهذه العبارة: “أنا الأول” التى إقتبسها هؤلاء الأغبياء لكى يدعموا بها هرطقتهم، هى بالحرى تفضح نيتهم الشريره لأن الله يقول “أنا الأول وأنا الآخر” (أش6:44) إذن فإن قلتم إنه الأول بالنسبة للأشياء التى أتت بعده كما لو كان محصى معها، لكى تأتى تلك الأشياء تاليه له إذن فأنتم تظهرون أنه هو نفسه يسبق الأعمال المخلوقة زمنياً فقط، وهذا وحده يفوق كل كفر.

ولكنه لكى يبرهن أنه لم يأخذ بدايته من أى شئ، ولا يوجد شئ قبله ولكى يدحض الأساطير الوثنية، ولكى يبين أنه هو البداية والعلة لكل الأشياء، قال “أنا الأول” أنه واضح أيضاً أن تسمية الأبن “بالبكر” هذه لم تعط فقط له لأجل إحصائه مع المخلوقات، بل لكى تبرهن أن خلق كل الأشياء وتبنيها إنما تم بواسطة الأبن. لأنه كما أن الآب هو الأول، هكذا أيضاً “الإبن أيضاً هو الأول كصورة الأول تماماً، وبسبب أن الأول موجود فيه، وهو أيضاً وليد الآب، الذى به تم خلق كل الخليقة وتبينها.

انتهى رد ابينا القديس اثناسيوس

و بهذا يكون تبين ان النص لا ينفى مطلقا وحدانية الاب و الابن الجوهرية الذاتية بل على العكل وحدانية تامة دائمة لا تتأثر بالارسال.

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابحاث اغريغوريوس, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

الرد علي شبهة المسيح من نسل زنا ll jesus christ is the way ll

Posted by Akristus_Anstee على 16 سبتمبر 2011


ll jesus christ is the way ll

الرد علي شبهة

المسيح من نسل زنا

لتحميل الموضوع

+

+

+

صلوا من اجل خدمة روم يسوع المسيح هو الطريق

ll jesus christ is the way ll

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | Leave a Comment »

شبهات حول انجيل متي والرد عليها ll jesus christ is the way ll

Posted by Akristus_Anstee على 16 سبتمبر 2011


ll jesus christ is the way ll

  شبهات حول انجيل متي والرد عليها

لتحميل الموضوع

+

+

+

صلوا من اجل خدمة روم يسوع المسيح هو الطريق

ll jesus christ is the way ll

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

شبهات حول انجيل متي والرد عليها ll jesus christ is the way ll

Posted by Akristus_Anstee على 16 سبتمبر 2011


ll jesus christ is the way ll

  شبهات حول انجيل متي والرد عليها

لتحميل الموضوع

+

+

+

صلوا من اجل خدمة روم يسوع المسيح هو الطريق

ll jesus christ is the way ll

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح: هل نعبد مخلوق

Posted by Akristus_Anstee على 14 سبتمبر 2011


المحاضرة العاشرة في موضوع التجسد الإلهي

وموضوع محاضرة اليوم

إذا كان المسيح بناسوته هو من مريم العذراء، فهل يعني هذا أننا نعبد المخلوق؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 13-9-2011

للمشاهده من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح : نبوات عن المسيح والتفسير العلمي لها

Posted by Akristus_Anstee على 14 سبتمبر 2011


محاضرة القمص عبد المسيح بسيط

المحاضرةالرابعةعشرة في موضوع نبوات العهد القديم عن المسيح والتفسير العلمي لها

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ12-9-2011

للمشاهده من اليوتيوب

 

 

 

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, غير مصنف | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح: قراءة نص إنجيل يهوذا وتحليلة

Posted by Akristus_Anstee على 13 سبتمبر 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح

المحاضرة الرابعة في موضوع 

إنجيل يهوذا هل يؤثر اكتشافه على المسيحية

قراءة نص إنجيل يهوذا وتحليلة

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 9-9-2011

للاستماع المباشر من اليوتيوب

 

 

 

 

 

نشرت تحت تصنيف محاضرات, محاضرات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات | Leave a Comment »

حوارعن: هل الرب يسوع قال حرفيا انه هو الله المعبود

Posted by Akristus_Anstee على 12 سبتمبر 2011


مناظرات اخريستوس انيستي

الاستاذ اخرستوس يثبت بالدليل من الكتاب المقدس

ان الرب يسوع قال حرفيا انه هو الله

برومكم المحبوبة

ll jesus christ is the way ll

حوار اخونا اخريستوس

 مداخلة اخونا اغريغوريوس 

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, مناظرات, محاضرات, محاضرات اخرستوس انستي, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح:هل كان جسد المسيح حاملا للخطية أو قابلا لها ؟

Posted by Akristus_Anstee على 8 سبتمبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة التاسعة في موضوع التجسد الإلهي

وموضوع محاضرة اليوم عن

هل كان جسد المسيح حاملا للخطية أو قابلا لها؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 7-9-2011

للمشاهدة من اليوتيوب

 

 

 

 

 

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

الحلقة التاسعة من برنامج صخرة الايمان:مناظرة اخريستوس والشيخ يحي رفاعي سرور

Posted by Akristus_Anstee على 7 سبتمبر 2011


مناظرات الاستاذ الكبير اخريستوس انيستي

المناظرة الكــــــبري

بـــين

الشماس الارثوزوكسي       (   اخريستوس اّنيستى   )

من الطرف المسيحى

والشيخ المسلم              (   يحيى رفاعي سرور  )

من الطرف المسلم

عـن موضـــــــــــــوع

دلائل النبؤة المحمدية في الكتاب المقدس

للاستماع المباشرللمناظرة

تعليق الدكتور{{ هولي بايبل }}علي المناظره والرد المفحم علي مداخلة {{ الشيخ يحي رفاعي سرور }}

 

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, مقالات اخرستوس انستي, مناظرات, مناظرات اخرستوس انستي, محاضرات اخرستوس انستي, محاضرات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح الثالثه في موضوع إنجيل يهوذا وهل يؤثر اكتشافه على المسيحيه؟ تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 2-9-2011

Posted by Akristus_Anstee على 4 سبتمبر 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح

محاضرة ابونا عبد المسيح

الثالثه في موضوع

إنجيل يهوذا وهل يؤثر اكتشافه على المسيحيه؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 2-9-2011

للمشاهدة من اليوتيوب مباشر

 

 

 

 

 

نشرت تحت تصنيف محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح حول موضوع**المحاضرة الخامسة في موضوع الله الواحد في ثالوث وموضوع محاضرة اليوم ” براهين من العهد الجديد على حقيقة عقيدة الثالوث في الذات الإلهية “. تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 31-8-2011

Posted by Akristus_Anstee على 2 سبتمبر 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح

محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الخامسة في موضوع الله الواحد في ثالوث

محاضرة اليوم عن

براهين من العهد الجديد على حقيقة عقيدة الثالوث في الذات الإلهية

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 31-8-2011

للمشاهده المباشرة من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح حول موضوع**المحاضرة الخامسة في موضوع الله الواحد في ثالوث وموضوع محاضرة اليوم " براهين من العهد الجديد على حقيقة عقيدة الثالوث في الذات الإلهية ". تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 31-8-2011

Posted by Akristus_Anstee على 2 سبتمبر 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح

محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الخامسة في موضوع الله الواحد في ثالوث

محاضرة اليوم عن

براهين من العهد الجديد على حقيقة عقيدة الثالوث في الذات الإلهية

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 31-8-2011

للمشاهده المباشرة من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح:التجسد الإلهي : ” جسد المسيح روحي أزلي أم مادي زمني ؟ معنى عبارة " مولود غير مخلوق؟

Posted by Akristus_Anstee على 31 أغسطس 2011


 

محاضرة ابونا عبد المسيح ** المحاضرة الثامنه في موضوع التجسد الإلهي وموضوع محاضرة اليوم ” جسد المسيح روحي أزلي أم مادي زمني ؟ وما معنى عبارة ” مولود غير مخلوق؟ تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 30-8-2011

 

محاضرات ابونا عبد المسيح

محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الثامنه في موضوع التجسد الإلهي وموضوع محاضرة اليوم

جسد المسيح روحي أزلي أم مادي زمني ؟

وما معنى عبارة ” مولود غير مخلوق؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 30-8-2011

للمشاهدة المباشرة من اليوتيوب

_____

_____

_____

_____

_____

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

*محاضرة القمص عبد المسيح بسيط * المحاضرة الثالثة عشرة في موضوع نبوات العهد القديم عن المسيح والتفسير العلمي لها، وموضوع محاضرة اليوم " العهد القديم يتنبأ عن أعمال المسيح وكرازته ورفض اليهود له "تم البث علي قناة الطريق بتاريخ29-8-2011

Posted by Akristus_Anstee على 30 أغسطس 2011


محاضرات القمص عبد المسيح

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط

المحاضرة الثالثة عشرة في موضوع نبوات العهد القديم عن المسيح والتفسير العلمي لها

وموضوع محاضرة اليوم

العهد القديم يتنبأ عن أعمال المسيح وكرازته ورفض اليهود له

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ29-8-2011

للمشاهدة المباشره من اليوتيوب

_____

_____

_____

_____

_____

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | التعليقات مغلقة

(2) اسئلة واجوبه عن العقيده المسيحيه والكتاب المقدس مع ( ابونا الراهب بيتركيفا ) وذلك برومكم المحبوبة ll jesus christ is the way ll

Posted by Akristus_Anstee على 29 أغسطس 2011


محاضرات ابونا بيتركيفا

(2) اسئلة واجوبه عن العقيده المسيحيه والكتاب المقدس مع

( ابونا الراهب بيتركيفا )

وذلك برومـــــــــــــكم المحبوبة

ll jesus christ is the way ll

للاستماع المباشر

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, روحانيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح بسيط الثانية عن موضوع نبوات إنجيل يهوذا وهل يؤثر اكتشافه على المسيحية؟ وموضوع محاضرة اليوم " من هو يهوذا الإسخريوطي؟ ما دار حوله من نظريات عبر التاريخ؟ تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 26-8-2011

Posted by Akristus_Anstee على 28 أغسطس 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح

محاضرة ابونا عبد المسيح بسيط

عن موضوع نبوات إنجيل يهوذا وهل يؤثر اكتشافه على المسيحية؟

وموضوع محاضرة اليوم ” من هو يهوذا الإسخريوطي؟

ما دار حوله من نظريات عبر التاريخ؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 26-8-2011

للاستماع المباشر من اليوتيوب

____________

___________

__________

____________

___________

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | Leave a Comment »

لاهـوت المسـيح عنـد آبـاء ما قـبل نيقـية **هل تؤمن الكنيسة بالسيد المسيح كإله منذ تأسيسها ام منذ مجمع نيقية؟!**

Posted by Akristus_Anstee على 26 أغسطس 2011


 

لاهـوت المسـيح

 

عنـد آبـاء ما قـبل نيقـية

 

 

هل تؤمن الكنيسة بالسيد المسيح كإله منذ تأسيسها

ام منذ مجمع نيقية؟!

 

 

مقدمة

 

قد يبدو عنوان هذا الكتاب صعباً للوهلة الأولى , لكن يمكننا ان نتفهم أهمية موضوع هذا العنوان من خلال الإجابة على الاسئلة الثلاثة الآتية و المُرتبة بحسب عنوان الكتاب.

 

لماذا لاهوت المسيح؟

 

كان و سيظل لاهوت المسيح هو حجر الزاوية فى إيماننا المسيحى , الحجر الذى قدمت كنيسة المسيح جهادا حتى الدم من أجل الحفاظ عليه ضد كل ما قام ضده من بدع و هرطقات.

 

و هذا الجهاد الذى قدمته الكنيسة لم يكن مجرد دفاع عن فكرة مُجردة قد تم التمسك بها لأى سبب من الاسباب , بل بالأحرى لقد جاء كنتيجة لمعايشة الكنيسة الامينة و الصادقة لشخص السيد المسيح الإله المتجسد. كما ان هذا الجهاد فى الحقيقة جاء كإمتداد لما قام به الرسل من شهادة للإيمان الذى استلموه من السيد المسيح – كدفاع بولس الرسول عن نعمة الخلاص بيسوع المسيح فقط و ليس بر أعمال الناموس الفريسية – شهادة قال عنها بطرس و يوحنا الرسولان :”لأننا نحن لا يمكننا ان لا نتكلم بما رأينا و سمعنا” (أع 4 : 20).

 

و قد أرتبط الايمان بلاهوت المسيح فى فكر الكنيسة ارتباطا وثيقا بقضية الخلاص. فلو لم يكن السيد المسيح إلها , لما أمكن لخلاصنا ان يتم او يكتمل. لذلك فقد كانت الكنيسة حريصة دائما على تسليم بركات و مفاعيل هذا الخلاص الذى تحقق بتجسد الله الكلمة الى ابنائها من جيل الى جيل.

 

و لذلك كان و سيظل عمل عدو الخير فى كل مكان و زمان مُوجهاً دائما لمحاولة نزع هذا الإيمان من قلوب الناس من خلال بث أفكار بدع هلاك يبتدعها على ألسن بعض مَن فقدوا او لم يتذوقوا حلاوة اللقاء و التلامس الخلاصى مع شخص ربنا يسوع المسيح. الأمر الذى وقفت و ستقف كنيسة المسيح ضده على الدوام.

 

لماذا الآباء؟

 

تُعتبر أقوال الاباء و كتاباتهم و سيرهم من العناصر الاساسية فى التقليد الكنسى الذى من خلاله وصل إلينا الإيمان المُسلم مرة للقديسين (يه 3). فإذا كان الكتاب المقدس بعهديه يأتى على رأس عناصر هذا التقليد الكنسى , الا ان اهمية الآباء و أقوالهم و سيرهم تأتى لأنهم كانوا شهودا للفهم الصحيح و المُعايشة الحقيقية لبشارة الخلاص المُعلنة فى الكتاب المقدس كما سلمها ربنا يسوع المسيح لرسله و تلاميذه القديسين. و من هنا تأتى أهمية رجوعنا و دراستنا لأقوال الآباء كشهادة أمينة و صادقة عن مرجعية و أصالة أى فكر او موضوع نتطرق إليه.

 

لماذا قبل نيقية؟

 

يزعم البعض فى الوقت الحاضر أن إيماننا بلاهوت السيد المسيح هو أمر استحدثه القديس اثناسيوس فى مجمع نيقية , و أن هذا الإيمان لم يكن ثابتا فى الكنيسة قبل ذلك. بينما الحقيقة هى عكس ذلك تماما , فلم يكن ما فعله القديس اثناسيوس إلا انه دافع عن لاهوت السيد المسيح بحسب ما تسلمه ممن سبقوه من آباء , إذ كان هذا ثابتاً و مُستقراً من العصر الرسولى. مع اعترافنا بأن دفاع القديس اثناسيوس كان هو الأقوى و الأكثر تحديداً لصياغات الإيمان المسيحى.

 

نلاحظ ايضا ان اريوس ايضا لم يكن هو أول من أنكر لاهوت السيد المسيح , بل كان هناك آخرون أنكروا لاهوت السيد المسيح , بل كان هناك آخرون أنكروا لاهوت السيد المسيح , منهم مركيون و بولس السموساطى و غيرهم , الا ان هرطقة أريوس قد تزامنت مع تحول الامبراطورية الرومانية الى الاعتراف بالمسيحية كإحدى الديانات الرسمية فى الامبراطورية و ذلك بحسب “منشور ميلان” او “منشور التسامح الدينى” سنة 313 م. بل و أصبح الإمبراطور قسطنطين الكبير مسيحيا [1]. كل ذلك أتاح المجال لكى ينعقد مجمع مسكونى يدعو إليه الامبراطور و يحضره بنفسه , بعد ان كانت المسيحية ديانة مُضطهدة بواسطة الأباطرة الرومان. و من هنا أخذت المواجهة بين القديس اثناسيوس و أريوس الهرطوقى الشكل المسكونى اى على مستوى المسكونة مُتمثلة فى كل الكراسى الرسولية المسيحية.

 

و من ثم فإن تقديم شهادة آباء ما قبل نيقية عن لاهوت السيد المسيح إنما يقدم رداً فى غاية القوة عن أصالة هذا الإيمان الكنسى منذ عصر الرسل , و يفضح مكائد و أعمال عدو الخير ضد الكنيسة , و يُثبت ان ما قدمه آباء نيقية من صياغات و تحديدات عقائدية ما هو الا إمتداد استلموه من الرسل عبر تسلسل الآباء و لم يستحدثوا فيه شيئا , الأمر الذى أعلنه القديس اثناسيوس الرسولى بطل نيقية مُتفاخرا فى كتاباته و دفاعاته عن الإيمان الرسولى.

 

و سنستعرض الآن بعض فقرات من كتاباته التى توضح هذا الأمر…

 

1- القديس اثناسيوس يقول ان إيمانه هو بحسب تقليد الكنيسة :

 

دعونا ننظر الى تقليد الكنيسة الجامعة و تعليمها و إيمانها , الذى هو من البداية و الذى أعطاه الرب و كرز به الرسل و حفظه آباء الكنيسة. و على هذا الاساس تأسست الكنيسة , و من يسقط منه فلن يكون مسيحيا ولا ينبغى ان يُدعى كذلك فيما بعد.”[2]

 

و بحسب الإيمان الرسولى المُسلم لنا بالتقليد من الآباء , فإنى قد سلمت التقليد بدون إبتداع اى شىء خارجاً عنه. فما تعلمته فذلك قد رسمته مطابقا للكتب المقدسة.”[3]

 

لأن ما سلمه آباؤنا هو عقيدة حقيقية , و هذه هى سمة المُعلمين اللاهوتيين , أن يعترفوا بنفس الأمر كل واحد مع الآخر و أن الا يختلفوا لا عن بعضهم البعض ولا عن آبائهم. أما هؤلاء الذين ليس لهم هذه السمة فيجب الا يُدعوا معلمين لاهوتيين حقيقيين بل اشرارا[4]

 

أما معلنو الحق القديسون الحقيقيون فيتفقون معاً ولا يختلفون , فبالرغم من أنهم عاشوا فى أزمنة مختلفة , إلا انهم جميعا يتبعون نفس الطريق , لكونهم أنبياء لإله واحد و يُبشرون بنفس الكلمة فى هارمونية و إتفاق[5]

 

و أما إيماننا نحن فمستقيم و نابع من تعليم الرسل و تقليد الآباء و مشهود له من العهدين الجديد و القديم كليهما.[6]

 

2- القديس اثناسيوس يقول أن ايمان الهراطقة ليس بحسب تقليد الكنيسة :

 

ها نحن نُثبت أن هذا الفكر قد سُلم من أب إلى أب. أما انتم ايها اليهود الجدد و تلاميذ قيافا , كم عدد الآباء الذين يمكن ان تنسبوهم لتعبيراتكم؟ ليس حتى واحد ذى فهم و حكمة , لأن الجميع يمقتونكم , الا الشيطان وحده , فليس أحد غيره أباكم فى هذا الارتداد[7]

 

دعهم يخبروننا من أى معلم او من أى تقليد جاءوا بهذه المفاهيم عن المخلص؟[8]

 

من أى نوع من الاساقفة تعلموا أو من هو القديس الذى علمهم؟[9]

 

لأنه (مجمع نيقية) كتب – ليس عقائدكم – بل تلك العقائد التى سلمها إلينا من البداية هؤلاء الذين كانوا شهود عيان و خداماً للكلمة. لأن الإيمان الذى أعترف به المجمع كتابةً هو إيمان الكنيسة الجامعة[10]

 

جدير بالذكر ان لاهوت السيد المسيح واضح كل الوضوح فى الكتاب المقدس. و لم يكن موضوع هذا البحث الإستشهاد بآيات الكتاب المقدس التى تدل على لاهوت السيد المسيح [11] , و انما تأكيد ان هذا اليمان كان واضحا عند آباء ما قبل نيقية الذين قاموا بدورهم بالحفاظ على هذا الإيمان الى ان تمت صياغته فى قانون إيمان مجمع نيقية.

 

أشهر مصادر أقوال الآباء

 

1- باللغات الأصلية:

 

أشهر المصادر باللغات الأصلية و أكثرها تكاملا هى المجموعة التى قام بتجميعها و نشرها الكاهن الفرنسى جاك بول مينى Jacques Paul Migne و الذى عاش من سنة 1800 م الى سنة 1875 م. و تقع هذه المجموعة فى قسمين :

 

1- الكتابات اليونانية :

 

و تُعرف بإسم Patrologia Greek و عدد مجلداتها 161 مجلدا كبيرا [12] مع ملاحظة ان كل كتابات اباء الإسكندرية و الكتابات الرهبانية تقع فى هذا القسم حيثن أنهم كتبوا باللغة اليونانية

 

2- الكتابات اللاتينية

 

و تُعرف بإسم Patrologia Latina و عدد مجلداتها 221 مجلدا كبيرا[13].

 

 

2- باللغة الإنجليزية:

 

أشهر المصادر باللغة الإنجليزية هى مجموعة آباء ما قبل نيقية , و آباء نيقية و ما بعد نيقية , و قد صدرت فى إدنبرة بأسكتلندا , و تقع هذه المجموعة فى 38 مُجلدا مُقسمة الى ثلاثة أقسام :

 

1- قسم آباء ما قبل نيقية

 

Ante-Nicene Fathers (ANF)

 

و عدد مجلداته 10 مجلدات. و من هذا القسم استقينا أقوال الآباء الواردة فى هذا الكتاب.

 

2- قسم آباء نيقية و ما بعد نيقية

 

المجموعة الأولى

 

Nicene & Post Nicene Fathers (NPNF)

 

Series I

 

و يحتوى على 14 مجلداً هى كتابات القديس اغسطينوس (8 مجلدات) و القديس يوحنا ذهبى الفم (6 مجلدات).

 

3- قسم آباء نيقية و ما بعد نيقية

 

المجموعة الثانية

 

Nicene & Post Nicene Fathers (NPNF)

 

Series II

 

و يحتوى على 14 مجلداً لباقى الآباء.

 

 

 

 

و قد كان مرجعنا الرئيسى الذى أعتمدنا عليه فى إعداد هذا الكتاب هو :

 

“قاموس المُعتقدات المسيحية الأولى”

 

Dictionary Of Early Christian Beliefs

 

David W , Bercot

 

1998 Hendrickson Publishers

 

ربنا و آلهنا و مخلصنا يسوع المسيح يُبارك هذه الكلمات لمجد اسمه القدوس مع أبيه الصالح و الروح القدس , بصلاوات أبينا الحبيب صاحب الغبطة و القداسة البابا شنودة الثالث , آمين.

 

أسرة القديس ديديموس الضرير

 

للدراسات الكنسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لاهوت المسيح عند آباء ما قبل نيقية

 

فى حديثنا عن لاهوت السيد المسيح من خلال أقوال آباء ما قبل نيقية , سوف نتبع نفس خط و ترتيب قانون إيمان نيقية فى صياغته لإيمان الكنيسة فيما يخص لاهوت السيد المسيح  , من حيث حديثه اولا عن الإبن كأقنوم مُتمايز عن الآب و لكن مولود منه قبل كل الدهور و مساو له فى الجوهر. ثم الحديث عن الإبن فى تجسده و عمله الخلاصى من أجلنا. و ذلك للتأكيد على ان ما نص عليه الآباء الـ 318 المجتمعون بنيقية مع القديس اثناسيوس – و قد كان شماسا أثناء إنعقاد المجمع – ما هو إلا تعبير صادق و آمين عن الإيمان المُسلم لهم بواسطة الكنيسة مُمثلة فى الآباء السابقين لهم من خلال التقليد الرسولى الكنسى.

 

لهذا سنستعرض أقوال آباء ما قبل نيقية تحت عنوانين رئيسين :

 

اولا: ولادة الإبن

 

ثانيا: لاهوت السيد المسيح الإبن المتجسد

 

ثم بعد ذلك سنستعرض جدولاً يقدم لنا مقارنة بين قانون إيمان مجمع نيقية و قوانين الإيمان السابقة له , و التى كانت تُستخدم فى عصر ما قبل نيقية (100 – 300 م) و ذلك لكى نُلاحظ معاً مقدار التشابه و التطابق – فى بعض الأحيان – بين هذه القوانين بعضها مع بعض. مما سيجعلنا نتأكد أن قانون الايمان النيقاوى نفسه لم يأت من فراغ , بل كان يستند على ما قبله من قوانين.

 

 

 

الفصل الأول

 

ولادة الإبن الإزلية من الآب

 

نص قانون إيمان نيقية على أننا نؤمن برب واحد يسوع المسيح , واصفا إياه و معبرا عنه بالاوصاف الآتية :-

 

1- إبن الله الوحيد , المولود من الآب :

 

إستخدم الكتاب المقدس كلمة “الآب” للتعبير عن الأقنوم الأول فى الثالوث , و كلمة “الإبن” للتعبير عن الأقنوم الثانى , كما إستخدم كلمة “ولادة” للتعبير عن العلاقة بين الآب و الإبن. و هذه التعبيرات لا يُقصد بها إطلاقا الأبوة و البنوة و الولادة بحسب المفاهيم البشرية المادية , و لكن الكتاب المقدس قد إستخدمها لأنها أقرب الكلمات فى اللغة البشرية للتعبير عن علاقة الإبن بالآب. فأقرب كلمة تعبر عن الاقنوم الاول من حيث كونه المصدر و الينبوع للأقنومين الآخرين هى كلمة “الآب”. و أقرب كلمة تعبر عن الاقنوم الثانى كأقنوم يُولد و يخرج من الآب هى كلمة “الإبن”.

 

فالآب هو المصدر و الينبوع , و الإبن يُولد منه من نفس طبيعته و جوهره مساويا له فى الأزلية و الابدية و لكن دون أن ينفصل عنه , فهو يُولد منه و فيه , تماما كما يولد الفكر من العقل. فالفكر لا يترك العقل بل يظل ساكنا فيه مهما أُعلن او انتشر بين آخرين.

 

و ولادة الإبن – أى خروجه من الآب – هى ولادة فريدة من نوعها فلا نستطيع ان نصفها لأن المخلوق لا يقدر أن يصف الخالق , و المُدرك لا يستطيع أن يتحدث عن غير المُدرك , لذلك يُطلق على الإبن تعبير “مونوجينيس” اى الإبن “الوحيد الجنس” كما ورد فى الكتاب المقدس :”الذى يؤمن به لا يُدان و الذى لا يؤمن قد دين لأنه لم يؤمن بأسم ابن الله الوحيد” (يو 3 : 18). فهو الوحيد الخارج من الآب بهذه الكيفية الإلهية غير المُدركة , كما أنه هو الوحيد المولود من الآب بحسب الطبيعة اى من نفس طبيعة الآب , أما ولادتنا نحن المؤمنين من الآب فهى بالتبنى بحسب محبة الله و ليست بالطبيعة.

 

الإبن يُعلن عن الآب الذى ولده[14]

 

القديس ايريناؤس

 

ليس الإبن غير مولود , لأن الآب وحده هو غير المولود. و الوجود غير المُدرك للإبن الوحيد الجنس المولود من الآب يفوق إدراك البشيرين (الأربعة) , بل و ربما أيضا الملائكة … فمعرفة هذا السر الإلهى هى للآب فقط , إذ يقول المسيح (لا أحد يعرف الإبن الا الآب).[15]

 

البابا السكندروس

 

فيما يتعلق بالمسيح , نحن نؤمن كما تؤمن الكنيسة الرسولية هكذا : بآب واحد غير مولود , له وحده دون آخر علة وجوده , غير متغير و غير قابل للتغير … و برب واحد يسوع المسيح , ابن الله الوحيد المولود من الآب. ليس هو مولوداً مما لم يكن بل من الآب. فولادته ليست بطريقة مادية و لم تكن لا بالقطع ولا بالإنقسام (كما ظن سابليوس و فالنتينوس) , و لكن بطريقة غير مُدركة لا يُنطق بها بحسب كلمات اشعياء النبى “جيله من يخبر به” (اش 53 : 8) [16]. حيث أن وجوده لا يمكن ان تتفحصه آية طبيعة مخلوقة , تماماً كالآب الذى لا يستطيع أحد أن يتفحصه. فطبيعة الكائنات العاقلة لا تستطيع إدراك حقيقة الولادة الإلهية للإبن من الآب.[17]

 

البابا السكندروس

 

الإبن كما ذكرنا مولود بطريقة غير مادية و غير حسية , فلذلك يقول البابا ألسكندروس أن ولادته ليست “بالقطع”. فهو ببساطة ليس جزءً من الآب قد تم اقتطاعه كما تُقطع قطعة صخر من اى جبل , و لا هى تمت “بالإنقسام” كما تنقسم مثلا الخلايا فى جسم الإنسان. فولادة الابن كما قال القديس الكسندروس “غير مدركة”.

 

لذلك أى من يسألنا عن كيفية ولادة الإبن من الآب , نجيبه أنه لا احد يدرك هذا الخروج او هذه الولادة او هذه الدعوة او هذه الرؤيا او أى تسمية أخرى يمكن ان نصف بها هذه الولادة. لانها فى الحقيقة بالإجمال غير قابلة للوصف.”[18]

 

القديس ايريناؤس

 

نحن نؤكد أن كلمة الله قد وُلد بطريقة خاصة تختلف تماما عن الولادة العادية[19]

 

يوستينوس الشهيد

 

لنا إله واحد , و الكلمة , أى الإبن , مولود منه. و نحن نعى أن الإبن غير منفصل عن الآب.”[20]

 

العلامة اثيناغوراس

 

2- قبل كل الدهور

 

أكد آباء ما قبل نيقية ما جاء لاحقا فى مجمع نيقية من أن ولادة الإبن من الآب هى ولادة أزلية قبل كل الدهور كما يقول الكتاب المقدس :”و مخارجه منذ القديم , منذ أيام الأزل” (مى 5 : 2). إذن لا يوجد فارق زمنى بين وجود الآب و وجود الإبن , فالأمر ليس كما قال الأريوسيون :”لقد كان هناك وقت لم يكن فيه الإبن موجودا”.

 

و لو كانت هناك أى فترة من الزمن لم يكن فيها الإبن موجودا , لما أمكن أن يكون الآب هو الآب , إذ أن اى كائن يُدعى آبا فقط عندما يُولد له إبن. و إذا لم يكن الابن موجوداً منذ الأزل , يكون الآب قد تغير بولادة الإبن بينما الكتاب المقدس يشهد أنه “ليس عنده تغيير ولا ظل دوران” (يع 1 : 17).

 

و بما أن الإبن هو عقل الآب الناطق او نطقه العاقل , فكيف نتصور وجود زمن كان الآب بدون حكمته و بدون عقله؟! حاشا ان يكون الأمر كذلك.

 

و ولادة الإبن من الآب – كما قلنا – هى قبل كل الدهور و فوق الزمن , فهى إذن ولادة دائمة. أى انها لم تحدث فى فترة من الزمن ثم انتهت بعد ذلك. كما تلد الأم إبنها مثلاً. فولادة الإبن من الآب هى ولادة دائمة مثل ولادة الفكر من العقل , فهو يُولد على الدوام وبلا إنقطاع. و مثل ولادة الضوء من الشمس , فهو أيضا يُولد على الدوام و بلا إنقطاع , كما سنرى فيما بعد عند حديثنا “نور من نور”.

 

الآب يلد الإبن غير المخلوق و ياتى بالروح القدس. ليس كما لو كان الإبن لم يكن له وجود سابق (ثم ولده الآب) , لكن لأن الآب هو الأصل و المصدر للإبن و للروح القدس.”[21]

 

العلامة اوريجانيوس

 

أقنوم الآب هو الأصل و الينبوع فى الثالوث , يُولد منه الإبن قبل كل الدهور , و ينبثق منه الروح القدس قبل كل الدهور. فخروج الإبن من الآب نستخدم معه كلمة “ولادة” , و خروج الروح القدس من الآب نستخدم معه كلمة “إنبثاق” كما يُعلمنا الكتاب المقدس (يو 15 : 26). و لذلك – كما أوضحنا سابقا – فإننا نُلقب الإبن بتعبير “مونوجينيس” أى الإبن “الوحيد الجنس”. ليس لأنه الوحيد الذى يخرج من الآب قبل كل الدهور , و كأن الروح القدس ليس كذلك .. حاشا , بل لأنه هو الوحيد “المولود” بينما الروح القدس “منبثق”.

 

يُقصد بلقب “الآب” أن “الإبن” أيضا كائن على الدوام بدون بداية[22]

 

القديس كليمندس السكندرى

 

ليعلم من يقول بأن “كلمة الله” او “حكمة الله” ليس أزليا , إنه مذنب فى حق الآب نفسه , إذ هو ينكر إنه كان “الآب” على الدوام , أو انه كان يلد الكلمة على الدوام , أو انه كان يملك الحكمة فى كل الحقب السابقة سواء كانت هذه الحقب أزمنة او دهور[23]

 

العلامة اوريجانيوس

 

إذا كان الإبن هو الكلمة و الحكمة و العقل بالنسبة لله , فكيف يمكن ان يكون هناك زمن لم يكن فيه موجوداً؟ هذا يستوى مع قولهم بأن هناك وقت كان الله فيه بدون حكمة و بدون عقل[24]

 

البابا الكسندروس

 

3- نور من نور

 

الإبن مولود من الآب يحمل نفس طبيعته و جوهره , لذلك استخدم قانون الإيمان هذا التعبير “نور من نور”. تماما كما ذكر معلمنا بولس الرسول عن الإبن “الذى هو بهاء (شعاع) مجده , و رسم جوهره” (عب 1 : 3).

 

كما أن ولادة الإبن من الآب لا يُصاحبها إنفصال للإبن عن الآب ولا تغير فى الآب. فهى ليست كولادة الطفل من أمه , فإن الطفل يخرج من رحم الأم و ينفصل عنها بكيان خاص به. كما يتغير شكل الأم و ينقص وزنها بمقدار وزن الطفل المولود. أى ان عملية الولادة يصاحبها تغيير فى الأم الوالدة , و انفصال عن الأم بكيان خاص.

 

و قد أستخدم آباء ما قبل نيقية تشبيه ولادة شعاع النور من مصدر النور أو من الشمس , و تشبيه خروج الماء من الينبوع , و ايضا تشبيه ولادة النار من النار.

 

و لنا هنا ملاحظة هامة هى انه و ان كانت التشبيهات تقرب لنا الحقائق الخاصة بالله , إلا انها لا يمكن ان تعبر تعبيرا كاملا عن هذه الحقائق , كما أنه يمكن أن يُستخدم أكثر من تشبيه واحد لنفس الحقيقة على أن يقرب كل تشبيه جانب واحد فقط من جوانب هذه الحقيقة و إن اختلف عنها فى جوانب أخرى.

 

فولادة الإبن من الآب دون ان ينفصل عنه , رغم تمايزهما عن بعضهما البعض كأقنومين , تشبه ولادة شعاع النور من قرص الشمس دون أن ينفصل عنه , رغم ان شعاع الشمس ليس هو قرص الشمس نفسه.

 

كذلك فإن هذه الولادة لا يُصاحبها تغير او نقصان فى الآب , فعند إشعال شعلة نار من شلعة اخرى , لا يحدث تغير للأولى رغم ان الشعلة الجديدة تكون مثل الأولى تماما. و إن كان هذا التشبيه يختلف عن ولادة الإبن من الآب من حيث أن الشعلة الجديد ة تنفصل تماماً عن الشعلة الأولى التى أشعلت منها.

 

قيل عن المخلص أنه نور , و فى رسالة القديس يوحنا الأولى نجد عبارة “الله نور” (1 يو 1 : 5). فإذا كان الأمر كذلك , سنجد فيه برهانا على أن الإبن لا يختلف عن الآب فى الجوهر[25]

 

العلامة اوريجانيوس

 

الحياة وُلدت من الحياة بنفس الطريقةالتى ينبع بها النهر من الينبوع و يُشعل بها النور من النور الذى لا ينطفىء[26]

 

القديس ديونسيوس السكندرى

 

المسيحيون يُسمون المسيح “الكلمة” لأنه يحمل بشارة الآب للبشر. و لكنهم يُصرون على أن هذه القوة (الكلمة) غير منقسم و غير منفصل عن الآب , كما ان شعاع الشمس الذى يصل الى الارض هو غير منقسم و غير منفصل عن الشمس فى السماء. و هذه القوة اى “الله الكلمة” , مولود من الآب … ليس بالإنقسام كما لو كان جوهر الآب قد انقسم , فكل الأشياء إذا انقسمت او تجزأت لا تكون كما كانت قبل النقسام او التجزئة. و على سبيل المثال , النيران التى تُشعل من مصدر نارى نجدها متمايزة عن النار الأصلية, و مع ذلك فالنار التى نشعل منها نيران كثيرة لا تنقص بل تبقى كما هى[27]

 

القديس يوستينوس الشهيد

 

لقد ظهر آخر الى جانب الآب. و لكن عندما أقول “آخر” لا أعنى ان هناك إلهين , و لكن أعنى فقط أنه مثل النور من النور , و الماء من الينبوع , و الشعاع من الشمس[28]

 

القديس هيبوليتوس الرومانى

 

4- إله حق من إله حق

 

بنفس المفهوم السابق , أكد آباء ما قبل نيقية أن الإبن هو إله حق من إله حق , كما يقول الرسول بولس “و منهم المسيح حسب الجسد الكائن على الكل إلها مباركاً الى الأبد آمين” (روم 9 : 5). إذ أن ولادة الإبن من الآب أعطت الإبن كل ملء اللاهوت دون ان يُنقص هذا من لاهوت الآب فى شىء , و أيضا دون أن يكون هناك إلهين اذ لهما نفس الجوهر الإلهى.

 

الإبن هو سيد القوات الملائكية , إله من إله , و إبن من الآب[29]

 

القديس ايريناؤس

 

فى البدء كان الكلمة عند الله الآب. لم يكن الآب هو الذى عند الكلمة , فعلى الرغم من كون الكلمة هو الله , إلا أنه كان عند الله , إذ هو إله من إله[30]

 

العلامة ترتيليان

 

نحن نؤمن برب واحد يسوع المسيح , الإبن الوحيد المولود من الله (الآب). و هو ليس مولوداً مما لم يكن , بل مولود من الآب[31]

 

البابا ألكسندروس

 

أخيرا , يُمكن لأى احد أن يقرأ فى الكلمات الإلهية أن الإبن مولود , و لكن لا يمكن لأحد أن يجد (فى الكلمات الإلهية) أن الإبن مخلوق. لأجل ذلك , فإن الذين يتجاسرون و يعتبرون أن الولادة الإلهية غير الموصوفة التى للإبن مجرد خلقة , هم مخطئون فى تفكيرهم[32]

 

القديس ديونسيوس الرومانى

 

5- مساو للآب فى الجوهر

 

كان هذا التعبير الذى استخدمه القديس اثناسيوس فى مجمع نيقية , و الذى صار جزءاً من قانون إيماننا , هو الفاصل الحاسم فى الرد على آريوس و هرطقته.

 

جاء هذا التعبير فى اللغة اليونانية “هوموأُوسيون” ÐmooÚsioj بمعنى “من نفس الجوهر” الآب. و قد رفض أريوس هذا التعبير و أقترح بديل له “هومى اوسيون” ÐmoioÚsioj بمعنى “مُشابه للآب فى الجوهر” و ليس مساو للآب و من نفس جوهره , و هو ما رفضه القديس اثناسيوس و الآباء المجتمعون بنيقية و أصروا على التعبير الأول.

 

و عندما عارض الآريوسيون هذا التعبير بدعون أنه غير كتابى , أى لم يرد ذكره فى الكتاب المقدس , على الرغم من أن مُعظم تعبيرات الأريوسيين أنفسهم كانت غير كتابية , كان رد القديس اثناسيوس :”حتى إذا لم تكن التعبيرات موجودة بكلمات كثيرة جدا فى الكتاب المقدس , مع ذلك فهى تتضمن و تحوى معنى الاسفار المقدسة , و إذ تُعبر عنه , تُقدمه الى هؤلاء الذين لهم مسامع سليمة غير فاسدة للعقيدة النقية”[33].

 

و أعلن القديس اثناسيوس أيضاً أن هذا التعبير له أصول آبائية عند الآباء السابقين لمجمع نيقية :”إن اساقفة نيقية لم يخترعوا هذه العبارات من انفسهم بل كانت لهم شهادات من الآباء لما سجلوها[34].

 

بهذا يكون إيماننا بالله ان له جوهر واحد مُثلث الأقانيم. و من هنا تشترك الاقانيم الثلاثة فى نفس صفات الجوهر الإلهى الواحد , و هى ما نسميه الصفات الجوهرية او الكمالات الإلهية مثل : الأزلية , الأبدية , الخلق , الحكمة المُطلقة , القدرة المُطلقة , الحياة … إلخ. هذا مع وجود صفة يتمايز بها كل أقنوم عن الاقنومين الآخرين , و هى ما نسميه الصفة الأقنومية , فالآب وحده هو المصدر و الأصل فى الثالوث و هو غير مولود , و الإبن وحده هو المولود من الآب قبل كل الدهور , و الروح القدس وحده هو المنبثق من الآب أزليا.

 

و قد أكد آباء ما قبل نيقية مساواة الإبن للآب فى الجوهر كما سيلى من بعض أقوالهم :-

 

لقد تعلمنا أن الإبن خرج من الله الآب , و بخروجه هذا قد وُلد من الآب. إذن فهو إبن الله , و يُدعى الله لأجل وحدته مع الآب فى الجوهر … فحتى شعاع الشمس عندما يخرج منها يظل متصلا بها. و تظل الشمس فى الشعاع لأنه منها. فلا يوجد إذن تقسيم ى الجوهر , فالشعاع هو مجرد امتداد للشمس … هكذا المسيح هو روح من روح , و إله من إله. مثل شمعة مضيئة تُوقد من شمعة مضيئة , فيظل لهب الشمعة الأصلية بكامله دون أن يتأثر , على الرغم من أنه قد يُوقد منه اى عدد من الشمعات الأخرى التى لها لهب بنفس الصفات. كذلك أيضاً الذى خرج من الله (الآب) هو بآن واحد الله و إبن الله , و الإثنان هم واحد.” [35]

 

العلامة ترتيليان

 

فى هذا القول يذكر العلامة ترتيليان ان المسيح هو “روح من روح” , فنحن نعرف ان “الله روح” (يو 4 : 24) أى أن طبيعته روحية غير مادية , و المسيح بحسب لاهوته هو إله حق من إله حق , مساو للآب فى الجوهر , أى ان طبيعته من نفس طبيعة الآب. إذن فطبيعة الإبن روحية , كما أن طبيعة الآب روحية.

 

كما يذكر العلامة ترتيليان أن المسيح هو الله و إبن الله بآن واحد , فالمسيح هو الله من حيث طبيعته الإلهية و جوهره الإلهى واحد مع الآب , بينما هو ابن الله من حيث أنه الأقنوم المولود من الآب قبل كل الدهور. تماماً كأن نقول على شخص ما انه “مصرى ابن مصرى”, فهو “مصرى” لأنه يحمل كل الصفات و الخصائص الخاصة بالمصريين , كأى شخص آخر و حتى كأبيه. و هو “إبن مصرى” لأن أباه الذى ولده هو ايضا مصرى. هكذا فأقنوم الكلمة هو الله و إبن الله.

 

جوهر الإبن ليس جوهرا غريبا من صُنع أحد. ولا هو وُجد من العدم. بل لقد وُلد من جوهر الآب مثل الشعاع من الشمس , او مثل مجرى الماء (التيار) من الينبوع. فالشعاع ليس هو الشمس نفسها , كذلك المجرى ليس هو الماء نفسه , و لكن كليهما لا يختلفان عن المصدر (من حيث الجوهر). فالإبن هو إنبعاث او فيض من جوهر الآب , و مع هذا يظل جوهر الآب دون تقسيم[36]

 

العلامة ثيؤغنسطس السكندرى

 

و الجوهر هنا يُقصد به الوجود الحقيقى او الكيان الواقعى.

 

الإبن مشترك مع الآب فى الجوهر لأن ما ينبثق (او يُولد) من الجوهر هو مساو له و واحد معه “هومواوسيوس” بكل تأكيد.”[37]

 

العلامة اوريجانيوس

 

الإبن لا يختلف عن الآب فى الجوهر[38]

 

العلامة اوريجانيوس

 

إن الكلمة نفسه – الذى هو إبن الله – واحد مع الآب بمقتضى مساواته له فى الجوهر. و هو أبدى و غير مخلوق.”[39]

 

القديس كليمندس السكندرى

 

أستطيع أن اقول بكل جسارة ان الكلمة له نفس جوهر الآب الخالق[40]

 

العلامة ترتيليان

 

6- الذى به كان كل شىء

 

أكد آباء ما قبل نيقية أن الإبن المولود من الآب و المساوى له فى الجوهر هو كلمة الله و حكمة الله الذى به عمل العالمين (عب 1 : 2). أو كما يقول القديس يوحنا الرسول :”كل شىء به كان و بغيره لم يكن شىء مما كان” (يو 1 : 3).

 

خالق العالم هو بالحقيقة كلمة الله. هذا هو ربنا[41]

 

القديس ايريناؤس

 

الإبن الكلمة هو الله و هو الخالق. كما قيل (كل شىء به كان و بغيره لم يكن شىء مما كان) (يو 1 : 3)[42]

 

القديس كليمندس السكندرى

 

الله الكلمة , حتى قبل خلق الإنسان , كان هو صانع الملائكة.”[43]

 

تاتيان السورى

 

لقد خُلق الكون و وُضع له تدبير بواسطة كلمة الله … إذ نؤمن به كإبن الله[44]

 

العلامة اثيناغوراس

 

الحديث السابق إختص بالإبن الكلمة و ولادته الأزلية من الآب و مساواته له فى الجوهر. و قد استعرضنا أقوال آباء ما قبل نيقية التى تؤكد رسوخ هذا الإيمان منذ فجر المسيحية و حتى قبل مجمع نيقية , و إن كان فى مجمع نيقية قد تمت صياغة الإيمان بشكل مُحدد. و ننتقل الآن لإيمان الكنيسة من خلال أقوال آباء ما قبل نيقية , فيما يختص بالإبن الكلمة فى تجسده من أجل خلاصنا.

 

الفصل الثانى

 

لاهوت المسيح الإبن المتجسد

 

هكذا آمنت الكنيسة منذ تأسيسها أن إبن الله الأزلى المساوى للآب فى الجوهر هو هو نفسه تجسد فى ملء الزمان من الروح القدس و من العذراء القديسة مريم , و أنه تأنس مإنسان كامل و عاش على الارض , و تألم و قُبر و قام و صعد الى السماوات.

 

فلقد كان المسيح هو الله…

 

1- فى تجسده و ميلاده

 

المسيح هو الله لأن إسم “عمانوئيل” يدل على ذلك[45]

 

القديس ايريناؤس

 

فلقب “عمانوئيل”[46] الذى أطلقه الكتاب المقدس على السيد المسيح يعنى “الله معنا”. لذلك فإسم عمانوئيل نفسه يدل على لاهوت المسيح الذى بتجسده قد صار معنا نحن البشر.

 

مبارك الآتى بإسم الرب , أى مبارك الإبن الآتى بإسم الرب. أما عن اسماء الآب التى يعلمنا إياها الكتاب المقدس : الله الكلى القدرة , العلى , رب الكل , ملك إسرائيل , الكائن. و نحن نقول ان هذه الاسماء تخص الإبن ايضا. و نقول ان الإبن قد جاء تحت هذه المُسميات و تصرف بناءًا عليها و هكذا أعلنها للناس فى ذاته. إذ يقول : كل ما للآب فهو لى. فلماذا إذن لا تكون اسماء الآب أيضا للإبن؟[47]

 

العلامة ترتيليان

 

لأنه من يجهل كتب ارينيؤس و ميليتو و الباقين الذين قالوا عن المسيح أنه إله و إنسان؟ أيضا كل المزامير , و ترانيم الأخوة – التى كُتبت منذ البداية بوساطة الامناء – تُعلن أن المسيح هو كلمة الله ناسبة له اللاهوت[48]

 

يوسابيوس القيصرى

 

2- فى تعاليمه و أقواله

 

المسيح لم يستخدم الجملة المعتادة التى استخدمها الأنبياء – هكذا يقول الرب[49] – , لأنه هو نفسه الله الذى تكلم بسلطانه و يبدأ كلامه بقول : الحق الحق أقول لكم[50][51]

 

العلامة ترتيليان

 

إن كان أحد يتسائل عما إذا كان كل ما هو معروف للآب هو معروف للإبن الفادى ايضا , و إن كان أحد يظن ان هناك اشياء يعلمها الآب ولا يعلمها الإبن مُتخيلا أنه بهذا يُعظم الآب [52] , فإننا نُذكره أن الإبن هو الفادى لكون هو الحق. و بالتالى إن كان هو الحق الكامل , فلا توجد إذا حقيقة لا يعلمها هو.” [53]

 

العلامة اوريجانيوس

 

3- فى آلامه و موته

 

كيف يتألم الإبن دون أن يتألم الآب معه؟ (الاجابة هى أن) الآب منفصل عن الإبن (بحسب التجسد) , على الرغم من إنه غير مُنفصل عنه من حيث اللاهوت. على سبيل المثال , النهر ينبع من ينبوع من نفس طبيعته , و هو لا ينفصل عنه. و مع ذلك , فإذا تلطخ النهر بالطين و الطمى , فإن الينبوع لا يتأثر ولا يصل إليه الطين او الطمى. فمياه الينبوع هى التى تتأثر اثناء سريانها فى مجرى النهر , أما الينبوع فلا يتأثر على الإطلاق.[54]

 

العلامة ترتيليان

 

يقول العلامة ترتيليان أن :”الآب منفصل عن الإبن بحسب التجسد , على الرغم من أنه غير منفصل عنه من حيث اللاهوت”. فالإبن منفصل عن الآب من حيث التجسد. و ذلك لأننا لا نستطيع ان نقول أن الآب قد تجسد , و إن كنا نستطيع أن نقول أن الآب مخلص لإشتراكه فى الخلاص ببذله لإبنه الوحيد. أما من حيث الجوهر الإلهى فالآب و الإبن لا ينفصلان على الإطلاق حتى مع تجسد الإبن. تماما مثلما يوضح مثل الينبوع و النهر السابق ذكره.

 

إن جسد المسيح الذى رقد فى القبر لم يكن خاليا من اللاهوت. بل بالأحرى , بينما كان بنفسه البشرية فى الجحيم , كان فى وجود جوهرى مع الآب. فهو بحسب لاهوته كان فى الجسد الذى فى القبر و فى نفس الوقت كان بالنفس البشرية فى الجحيم. لأن الإبن غير محدود كما أن الآب غير محدود و هو يحوى كل الأشياء فى ذاته.” [55]

 

القديس هيبوليتوس الرومانى

 

لقد رأت الخليقة كلها كيف أن الخالق قد أُدين لأجل الإنسان , غير المرئى رأوه , غير المحدود قد انحصر فى جسد , غير المتألم تألم , غير المائت مات , و السماوى وُضع فى القبر.”[56]

 

القديس ميليتو اسقف ساردس

 

يقول الأسقف ميليتو أن السيد المسيح “قد إنحصر فى الجسد” , فليس المقصود بهذه الكلمة أنه بالتجسد فقد عدم محدوديته بل المقصود انه مع كونه غير محدود فقد ظهر فى الجسد المحدود.

 

4- فى عمله الخلاص

 

من الواضح انه (المسيح) هو نفسه كلمة الله الذى تأنس , و أخذ سلطان مغفرة الخطايا. لقد كان إنساناً و كان إلهاً بحيث أنه تألم من أجلنا كإنسان , كما أشفق علينا كإله.”[57]

 

القديس ايريناؤس

 

نحن الذين نؤمن أن المسيح قد عاش على الأرض و أخذ الطبيعة الإنسانية لأجل خلاص الإنسان , يُعد تفكيرنا بعيداً كل البُعد عن أولئك الذين يرفضون أن يؤمنوا بأن الله يهتم بكل شىء. إذ أن الإيمان بأن الله قد مات و مع ذلك فهو حى الى الأبد هو جزء من أساسى من إيماننا كمسيحيين.”[58]

 

العلامة ترتيليان

 

فى هذا القول يؤكد العلامة ترتيليان أن الذين يرفضون التجسد و الصليب ظانين أن هذا لا يليق بعظمة الله , هم بعيدون كل البعد عن الفهم و الإيمان الصحيح. فلولا التجسد و الصليب ما كان لنا هذا الخلاص الذى أتمه ربنا يسوع المسيح من أجل محبته لنا و إهتمامه بنا.

 

 

الفصل الثالث

 

قوانين إيمان ما قبل نيقية [59]

 

كما رأينا فى الأجزاء السابقة فأن الإيمان بلاهوت السيد المسيح كان واضحا جدا فى فكر و كتابات آباء ما قبل نيقية , فكل كلمة او عبارة فى قانون إيمان نيقية تحدثت عن لاهوت السيد المسيح كان لها وجود فى كتابات هؤلاء الآباء.

 

و الآن سنرى من خلال الجدول التالى مقارنة بين قانون الإيمان النيقاوى و قوانين الإيمان التى كتبها آباء ما قبل نيقية و التى استخدمتها الكنيسة فى ذلك العصر المبكر. لكى نتأكد من ان صيغة قانون إيمان نيقية و ما حوته من اعتراف بلاهوت السيد المسيح كانت مستندة بشكل واضح على صيغ إيمانية أقدم منها بكثير.

 

ففى العصور المسيحية الاولى كانت توجد صيغ مُبسطة للإيمان المسيحى تُسلم بشكل أساسى للمُقلبين على المعمودية بهدف تعليمهم الإيمان المسيحى السليم. و لكن مع زيادة و انتشار الهرطقات , أصبحت هناك حاجة مُلحة لإستعمال قانون الإيمان فى العبادة الليتروجية فى الكنيسة من أجل الدفاع عن الإيمان من ناحية , و تعليمه للشعب من ناحية أخرى. لذلك فما فعله مجمع نيقية هو إعلان صيغة رسمية مُوحدة لقانون الإيمان يشترك الجميع فى إستخدامها , مُستندا فى ذلك على ما سبقه من صياغات.

 

و فيما يلى قوانين الإيمان التى سنقوم بعرضها :

 

- قانون الرسل , روما , القرن الثانى

 

- ايريناؤس , ليون , 180 م

 

- ترتيليان , قرطاجنة , 200 م

 

- كبريانوس , قرطاجنة , 250

 

- نوفتيان , روما , 250 م

 

- اوريجانيوس , الإسكندرية , 250 م

 

- غريغوريوس , قيصرية الجديد , 270 م

 

- لوقيانوس , أنطاكية , 300 م

 

- يوسابيوس , قيصرية , 325 م

 

- مجمع نيقية , نيقية , 325 م

 

قوانين الإيمان

 

 

قانون الإيمان للرسل

القديس ايريناؤس

العلامة ترتليان

القديس كبريانوس

نوفيتان

العلامة أوريجين

 

(روما)

بلاد الغال – عام ١٧٠ م

شمال أفريقيا – ٢٠٠ م

قرطاجنة – ٢٥٠ م

روما – ٢٥٠ م

الاسكندرية – ٢٣٠ م

 

أؤمن

نؤمن

نؤمن

نؤمن

نؤمن

نؤمن

1     

بالله ضابط الكل، (خالق السماء والأرض)؛

بإله واحد الآب ضابط الكل، خالق السماء والأرض والبحر وكل ما فيها

بإله واحد، خالق العالم، الذي أوجد الكل من عدم …

بالله الآب،

بالله الآب والرب ضابط الكل

بإله واحد، الذي خلق وأوجد كل شيء. الذي في آخر الأيام أرسل

2     

وبيسوع المسيح، ابنه الوحيد، ربنا؛

وبيسوع المسيح الواحد ابن الله (ربنا)؛

وبالكلمة، ابنه يسوع المسيح؛

بابنه المسيح،

بابن الله، يسوع المسيح، الله ربنا،

ربنا يسوع المسيح. مولودًا من الآب قبل كل الخليقة.

3     

الذي (حبل) به بواسطة الروح القدس، ولد من العذراء مريم؛

الذي صار جسدًا (من العذراء) لأجل خلاصنا؛

الذي نزل إلى العذراء مريم خلال روح الله وقوته، وصار جسدًا في أحشائها وولد منها؛

 

 

مولودًا من العذراء والروح القدس. تجسد وهو لا يزال الله.

4     

(تألم) في عهد بيلاطس البنطي، صلب (ومات) ودفن؛

وآلامه (في عهد بيلاطس البنطي)؛

ثبت على الصليب (في عهد بيلاطس البنطي)، مات ودفن،

 

 

تألم حقًا، ومات،

5     

(ونزل إلى الجحيم)، وفي اليوم الثالث قام من الأموات؛

وقيامته من الأموات؛

قام في اليوم الثالث،

 

 

قام من الأموات

6     

صعد إلى السموات، وجلس عن يمين (الله) الآب (ضابط الكل)،

وصعوده إلى السموات جسديًا.

رفع إلى السموات وجلس عن يمين الله الآب.

 

 

ورفع …

7     

ثم يأتي ليدين الأحياء والأموات،

ومجيئه من السموات في مجد الآب لكي يضم كل الأشياء في رأس واحد…ويجري حكمًا عادلاً على الجميع

سيأتي ليدين الأحياء والأموات،

 

 

 

8     

و(أؤمن) بالروح القدس،

وبالروح القدس …

وبالروح القدس، البارقليط، المقدس، مرسلاً من عند الآب بواسطة المسيح،

بالروح القدس

بالروح القدس (الموعود به منذ القديم للكنيسة، وأعطي في الوقت المناسب)

الروح القدس، متحدًا في كرامة وجلال مع الآب والابن.

9     

وبالكنيسة المقدسة (الجامعة) (وشركة القديسين)،

 

 

 

 

 

10 

وغفران الخطايا،

 

 

أؤمن بغفران الخطايا،

 

 

11 

وقيامة الجسد،

وأن المسيح سيأتي من السموات ليقيم كل جسد …. وليدين الأشرار والظالمين في نار الأبدية،

وأن المسيح سيستقبل قديسيه بعد استعادة الجسد،

 

 

 

12 

(والحياة الأبدية)،

ويعطي المستقيمين والقديسين خلودًا ومجدًا أبديًا.

في متعة الحياة الأبدية ومواعيد السماء، ويدين الأشرار بنار أبدية.

والحياة الأبدية خلال الكنيسة المقدسة.

 

 

 

 

غريغوريوس

لوقيانوس

يوسابيوس

كيرلس الأورشليمي

قانون الإيمان النيقوي – القسطنتيني[60]

 

قيصرية الجديدة – ٢٧٠ م

انطاكية – ٣٠٠ م

قيصرية – ٣٢٥ م

أورشليم – ٣٥٠ م

٣٢٥ م، ٣٨١ م

 

نؤمن

نؤمن

نؤمن

نؤمن

نؤمن

1     

بالله الآب،

بإله واحد الآب ضابط الكل، خالق كل شيء والمعتني بكل شيء،

بإله واحد، الآب ضابط الكل، خالق كل شيء، ما يرى وما لا يرى،

بإله واحد، الآب ضابط الكل، خالق السماء والأرض، ما يرى وما لا يرى.

بإله واحد، الآب، ضابط الكل، خالق (السماء والأرض)، ما يرى وما لا يرى،

2     

برب واحد. إله من إله، صورة وشكل اللاهوت. الحكمة والقدرة التي أوجدت كل الخليقة، الابن الحقيقي للآب الحقيقي.

وبرب واحد يسوع المسيح ابنه، الملود من الآب قبل كل الدهور، إله من إله، الحكمة، الحياة، النور.

وبرب واحد يسوع المسيح، كلمة الله، إله من إله، نور من نور، حياة من حياة، الابن الوحيد، بكر كل الخليقة، مولود من الآب قبل كل الدهور، به كان كل شيء.

وبرب واحد يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، مولود من الآب قبل كل الدهور، إله حق، به كان كل شيء.

نؤمن برب واحد يسوع المسيح، ابن الله (الوحيد)، المولود من الآب (قبل كل الدهور)، نور من نور، إله حق من إله حق، مولود غير مخلوق، واحد في الجوهر مع الآب، به كان كل شيء،

3     

 

الذي ولد من عذراء حسب الكتب، وتأنس،

الذي من أجل خلاصنا صار جسدًا بين البشر،

تجسد وتأنس،

هذا الذي من أجلنا نحن البشر، ومن أجل خلاصنا، نزل (من السماء) وتجسد (من الروح القدس ومن مريم العذراء) وتأنس،

4     

 

الذي تألم من أجلنا،

وتألم،

صلب ودفن،

(صلب عنا على عهد بيلاطس البنطي، وتألم (ودفن)،

5     

 

وقام من أجلنا في اليوم الثالث.

وقام في اليوم الثالث،

قام في اليوم الثالث،

وفي اليوم الثالث قام من الأموات كما في الكتب،

6     

 

وصعد إلى السموات، وجلس عن يمين الله الآب،

وصعد إلى الآب،

وصعد إلى السموات، وجلس عن يمين الآب.

وصعد إلى السموات (وجلس عن يمين الآب)،

7     

 

وسيأتي أيضًا بمجدٍ وقوة ليدين الأحياء والأموات

وسيأتي بمجدٍ ليدين الأحياء والأموات.

سيأتي في مجدٍ، ليدين الأحياء والأموات، ليس لملكه انقضاء.

هذا الذي يأتي (في المجد) يدين الأحياء والأموات، (الذي ليس لملكه انقضاء).

8     

بروح قدس واحد، خادم التقديس، فيه يعلن الله الآب، الذي فوق كل الأشياء، ويعلن الله الابن الذي هو خلال كل الأشياء. ثالوث كامل، غير منقسم ولا مختلف في المجد، والأبدية، والسلطان.

وبالروح القدس المعطى للتعزية والتقديس والكمال للذين يؤمنون.

نؤمن أيضًا بالروح القدس.

وبروح قدس واحد، البارقليط الناطق في الأنبياء.

نؤمن بالروح القدس (الرب المحيي)، المنبثق من الآب، نسجد له ونمجده مع الآب والابن، الناطق في الأنبياء.

9     

 

 

 

وبمعمودية واحدة للتوبة لمغفرة الخطايا.

وبكنيسة واحدة مقدسة جامعة رسولية

10 

 

 

 

وبكنيسة واحدة مقدسة جامعة،

ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا.

11 

 

 

 

وبقيامة الجسد،

وننتظر قيامة الأموات

12 

 

 

 

وبالحياة الأبدية.

وحياة الدهر الآتي.

 

  

 

 

فهرس الآباء

 

المذكور كتاباتهم فى هذا الكتاب

 

أثناسيوس , البابا (297 – 373) :

 

هو بابا الإسكندرية العشرون. كان شماسا فى الإسكندرية وقت انتشار بدعة اريوس , و شارك مع البابا ألكسندروس فى مجمع نيقية المسكونى. أصبح بطريركاً سنة 328 م و كان له دور كبير فى دحض البدعة الأريوسية.

 

أثيناغوراس , العلامة (القرن الثانى) :

 

أحد الآباء المدافعين. كان فيلسوفا يونانياً ثم اعتنق المسيحية سنة 176 م. نبغ فى المعرفة المسيحية الى أن أصبح رئيسا لمدرسة الإسكندرية اللاهوتية. و هو أول من قال ان المسيحية ليست ضد الفلسفة اليونانية.

 

ألكسندروس , البابا (تنيح عام 328) :

 

بابا الإسكندرية التاسع عشر. كان تلميذا للبابا بطرس خاتم الشهداء , أعاد حرم أريوس بسبب هرطقته. و قد حضر مجمع نيقية هو و تلميذه أثناسيوس.

 

أوريجانيوس , العلامة (185 – 254) :

 

كان أحد رؤساء مدرسة الإسكندرية. و قد تتلمذ على يد القديس كليمندس السكندرى ثم تولى إدارة مدرسة الإسكندرية من بعده. نال شهرة واسعة بسبب تفسيراته للكتاب المقدس و مؤلفاته العديدة. و وُجد بعد وفاته بعض الاخطاء فى كتاباته.

 

ايريناؤس , القديس ( 130 – 200) :

 

كان أسقف ليون فى فرنسا. تتلمذ على يد القديس بوليكاربوس اسقف سميرنا. و قد اشتهر بلقب “ابو التقليد الكنسى” بسبب نقاوة تعاليمه.

 

تاتيان , السورى ( القرن الثانى) :

 

أحد الآباء المدافعين. و هو سورى الجنسية , و قد إنجذب للمسيحية عند سماعه لتعاليم القديس يوستينوس الشهيد. عُرف عند رفضه للفلسفة , و فكره المُتشدد فى بعض الامور النُسكية.

 

ترتيليان , العلامة (160 – 230) :

 

أحد الآباء المدافعين. و يُعتبر أب علم اللاهوت فى الكنيسة اللاتينية. وُلد فى قرطاجنة بشمال إفريقيا. درس القانون و البلاغة و اشتغل بهما لفترة الى أن اتجه للمسيحية و كرس كل طاقاته لها , و يُقال انه قد سيم كاهنا. و قد ترك العلامة ترتيليان الكثير من المُؤلفات و الكتب.

 

ثيؤغناسطس , العلامة (تنيح 282) :

 

أحد رؤساء مدرسة الإسكندرية. كان كاهناً فى الإسكندرية , و عُرف عنه ثقافته المسيحية الواسعة. و قد عُين مديرا لمدرسة الإسكندرية فى عهد البابا ديونسيوس الكبير.

 

ديونسيوس الإسكندرى , البابا (تنيح 264) :

 

بابا الأغسكندرية الرابع عشر. تتلمذ على يد العلامة اوريجانيوس , أصبح مديرا لمدرسة الإسكندرية اللاهوتية , و رُسم بطريركاً سنة 245 م. كتب ضد تعاليم السابليين و ضد بولس الساموساطى.

 

ديونسيوس الرومانى , القديس (تنيح 268) :

 

كان اسقفا لمدينة روما , إذ قد سيم عليها بعد استشهاد اسقفها سيكستوس الثانى سنة 260 م . أعاد الترتيب و النظام الى كنيسة روما بعد فترة اضطهاد الإمبراطور فاليريان , و قد أشتهر بمحبته و إهتمامه بمساعدة المحتاجين حتى و لو من البلاد الآخرى. كانت هناك مراسلات مُتبادلة بينه و بين سميه القديس ديونسيوس الإسكندرى.

 

كليمندس السكندرى , القديس (150 – 215) :

 

أحد رؤساء مدرسة الإسكندرية. كان وثنيا ثم أعتنق المسيحية و تتلمذ على يد العلامة بنتينوس. سيم كاهنا و تسلم رئاسة مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد معلمه بنتينوس. لُقب “أب الفلسفة المسيحية” من كثرة كتاباته و معرفته , و قد كان اوريجانيوس أحد تلاميذه.

 

لكتانتيوس (250 – 325) :

 

أحد الآباء المدافعين. وُلد فى شمال افريقيا , تتلمذ على يد ارنوبيوس. كان استاذا للبلاغة فى مدينة نيقوميديا ثم عُزل بسبب إيمانه بالمسيحية. إشتهر بدفاعاته الكثيرة عن المسيحية.

 

ميليتو , أسقف ساردس (تنيح 190) :

 

كان اسقف ساردس فى آسيا. لكن للأسف لم يتبق من كتاباته الا بعض المقتطفات.

 

 

هيبوليتوس الرومانى , القديس (170 – 236) :

 

كان كاهناً فى روما , غالبا كان تلميذا للقديس ايريناؤس. تقابل مع اوريجانيوس و تعرف عليه. استشهد فى إحدى فترات الإضطهاد التى عانى منها المسيحيون فى روما.

 

يوسابيوس القيصرى , الأسقف (270 – 340) :

 

كان اسقف مدينة قيصرية بفلسطين فى وقت حكم الملك قسطنطين. يُعد كتابه عن “تاريخ الكنيسة” هو المصدر الرئيسى لتاريخ الكنيسة من القرن الأول و خلال فترة حكم قسطنطين.

 

يوستينوس الشهيد (100 – 165) :

 

أحد الآباء المُدافعين. وُلد فى نابلس بأرض فلسطين , و كان وثنيا فى بداية حياته , من أشهر دفاعاته “حوار مع تريفو اليهودى” , استشهد فى روما سنة 165 م.

 

 

 

إنتهى

 

 

 


[1] نتيجة لذلك ينادى البعض فى هذه الايام بأن الاعتقاد بلاهوت السيد المسيح قد ظهر فى عصر قسطنطين و بتشجيع منه حتى يتمكن من خلال ذلك من فرض نفوذه على العالم كله من خلال إقناعم بأنه يعبد الإله الحقيقى. و هو الأمر الذى ينتفى تماما عندما نجد – من خلال هذا الكتاب – أن إيمان الكنيسة بلاهوت السيد المسيح منذ العصر الرسولى بشهادة آباء ما قبل نيقية , إيمان ثابت و صريح.

[2] الروح القدس 1 : 28

[3] السابق 1 : 33

[4] NPNF , 2nd Ser. , Vol. IV , P.153

[5] Ibid

[6] Ibid , P. 576

[7] Ibid , P. 168

[8] Ibid , P. 158

[9] Ibid , P. 161

[10] Ibid , P. 169

[11] للمزيد من البحث فى هذا الموضوع , يُمكن الرجوع الى كتاب “لاهوت المسيح المسيح” لقداسة البابا شنودة الثالث.

[12] تُختصر دائما فى المراجع العلمية الى PG و بجانب الاختصار تجد رقم المجلد بالأرقام اللاتينية ثم إسم الصفحة بالارقام الانجليزية مثل PG XXX : 65 فهذا يعنى مجموعة الاباء باليونانية المجلد رقم 30 و الصفحة رقم 65 (هذه الملحوظة اضافة من فادى و ليست من نص الكتاب)

[13] و تثختصر الى PL كما يوجد ايضا سلسلة أخرى تُسمى بـ Patrologia Oriental اى الكتابات الشرقية و تُختصر الى PO (هذه الملحوظة اضافة من فادى و ليست من نص الكتاب)

[14] ANF , Vol I , P. 469

[15] ANF , Vol VI , P. 292

[16] ترجمة هذه الآية هكذا تُعتبر أكثر دقة , فهى قد وردت هكذا فى الترجمة السبعينية و فى النص العبرى و فى الترجمة الإنجليزية KJV & NKJV.

[17] ANF , Vol VI , P. 295

[18] Ibid , Vol I , P. 401

[19] Ibid , P. 170

[20] Ibid , Vol II , P. 137

[21] Ibid , Vol IV , P. 270

[22] Vol II , P. 574

[23] Vol IV , P. 246

[24] Vol VI , P. 297

[25] Vol X , P. 336

[26] Vol VI , P. 93

[27] Vol I , P. 264

[28] Vol V , P. 227

[29] Vol I , P. 577

[30] Vol III , P 310

[31] Vol , P. 295

[32] VOL , VII , P. 395

[33] NBNF , 2nd Ser. , Vol IV , P. 164

[34] Ibid , P. 493

[35] ANF , Vol III , P. 34

[36] Vol , VIII , P. 155

[37] PG XIV : 1308

[38] ANF , Vol X , P. 336

[39] Vol II , P. 574

[40] Vol III , P. 356

[41] Vol I , P. 546

[42] Vol II , P. 234

[43] Vol II , P. 67

[44] Ibid , P. 132

[45] Vol I , P. 452

[46] أنظر اش 7 : 14 , 8 : 8 – مت 1 : 23

[47] Vol III , P. 613

[48] Vol V , P. 601

[49] انظر خر 4 : 22 , 1 صم 2 : 27 , إش 37 : 6 …

[50] انظر مت 5 : 28 , مر 9 : 41 , لو 4 : 24 , يو 1 : 25 , يو 8 : 34 …

[51] Vol III , P. 534

[52] أنظر مر 13 : 32

[53] Vol X , P. 313

[54] Vol III , P. 626

[55] Vol V , P. 194

[56] Vol VIII , P. 756

[57] Vol I , P. 545

[58] Vol III , P. 309

[59] هذا الجزء مأخوذ بتصرف عن كتاب “قانون إيمان الرسل – الديداكية” للقمص تادرس يعقوب.

[60]  ما جاء بين قوسين أضيف في المجمع المسكوني ٣٨١ م.

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات كتابيه, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح حول موضوع**المحاضرة الرابعة في سلسلة محاضرات الله الواحد في ثالوث وموضوع محاضرة اليوم الثالوث في العهد الجديد -الروح القدس في الثالوث تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 24-8-2011

Posted by Akristus_Anstee على 26 أغسطس 2011


محاضرات القمص عبد المسيح

محاضرة ابونا عبد المسيح

حول موضوع

المحاضرة الرابعة في سلسلة محاضرات الله الواحد في ثالوث

وموضوع محاضرة اليوم الثالوث في العهد الجديد

الروح القدس في الثالوث

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 24-8-2011

مشاهدة الحلقه من اليوتيوب

________

________

________

________

_________

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح موضوع المحاضرة** المحاضرة السابعة في موضوع التجسد الإلهي وموضوع محاضرة اليوم " جسد المسيح من السماء أم من العذراء؟ تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 23-8-2011

Posted by Akristus_Anstee على 24 أغسطس 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح بسيط

محاضرة ابونا عبد المسيح (موضوع المحاضرة)

المحاضرة السابعة في موضوع التجسد الإلهي وموضوع محاضرة اليوم

جسد المسيح من السماء أم من العذراء؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 23-8-2011

للمشاهده من اليوتيوب

ـــــــــــــــ

ــــــــــــــــــ

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط ** المحاضرة الثانية عشرة في موضوع نبوات العهد القديم عن المسيح والتفسير العلمي لها، وموضوع محاضرة اليوم " العهد القديم يتنبأ عن أعمال المسيح وكرازته ورفض اليهود له "تم البث علي قناة الطريق بتاريخ22-8-2011

Posted by Akristus_Anstee على 23 أغسطس 2011


محاضرات القمص عبد المسيح بسيط

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط

المحاضرة الثانية عشرة في موضوع نبوات العهد القديم عن المسيح والتفسير العلمي لها

وموضوع محاضرة اليوم عن

(العهد القديم يتنبأ عن أعمال المسيح وكرازته ورفض اليهود له)

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ22-8-2011

للمشاهدة المباشره من اليوتيوب

______________

________________

_______________

________________

_______________

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط موضوع المحاضره**المحاضرة الثالثة في موضوع الله الواحد في ثالوث** وموضوع المحاضره الثالوث في العهد الجديد **تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 17 8 2011

Posted by Akristus_Anstee على 18 أغسطس 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح بسيط

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط موضوع المحاضره

**المحاضرة الثالثة في موضوع الله الواحد في ثالوث**

وموضوع المحاضره الثالوث في العهد الجديد

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 17 8 2011

لتحميل الحلقة

اضغط علي الصوره

للمشاهدة من اليوتيوب

_________________

___________________

____________________

__________________

__________________

نشرت تحت تصنيف محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع**المحاضرة الخامسة في موضوع التجسد الإلهي**وموضوع المحاضرة عن ما معني اتحاد اللاهوت بالناسوت وكيف تم ؟ تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 16-8-2011

Posted by Akristus_Anstee على 18 أغسطس 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح بسيط

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع

**المحاضرة الخامسة في موضوع التجسد الإلهي**

وموضوع المحاضرة عن ما معني اتحاد اللاهوت بالناسوت وكيف تم ؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 16-8-2011

لتحميل الحلقة

اضغط علي الصوره

للمشاهدة من اليوتيوب

_________________

_________________

_________________

_______________

________________

نشرت تحت تصنيف محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح بسيط بعنوان (النبوات التي تتكلم عن *الرب المعبود* الرب يسوع المسيح في العهد القديم) بتاريخ 15-8-2011 علي قناة الطريق الفضائية

Posted by Akristus_Anstee على 18 أغسطس 2011


محاضرات القمص عبد المسيح بسيط

محاضرة ابونا عبد المسيح بسيط

بعنوان

(النبوات التي تتكلم عن* الرب المعبود* الرب يسوع المسيح في العهد القديم)

بتاريخ 15-8-2011

علي قناة الطريق الفضائية

للتحميل اضغط علي الصوره

للمشاهده من اليوتيوب

____________________

___________________

_____________________

__________________

_____________________

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط عن موضوع النقد النصي للعهد الجديد (كيف كانت تكتب الأسفار)

Posted by Akristus_Anstee على 8 أغسطس 2011


محاضرة القمص عبد المسيح بسيط عن موضوع النقد النصي للعهد الجديد

(كيــف كــــــــانت تكتب الأسـفــــــار)

للاستماع المباشر

نشرت تحت تصنيف محاضرات, مسيحيات, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »