Jesus Christ IS The Way

الموقع الرسمي لروم ll Jesus Christ Is The Way ll على البالتوك بالقسم المسيحي للشرق الاوسط

أرشيف ‘الردود على تدليسات الرومات الاسلامية’ التصنيف

فضيحة وسام عبدالله ( جيسي وقراره بفضح الكنيسه )

Posted by alisos anstey على 17 أبريل 2013


نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, فضائح الشيوخ, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية | Leave a Comment »

فضيحة اتصالات وسام عبدالله بالقساوسة عندما اتصل باخريستوس انيستي

Posted by alisos anstey على 29 مايو 2012


فضيحة اتصالات وسام عبدالله بالقساوسة عندما اتصل باخريستوس انيستي

حلقة اكثر من راااااااااااائعه في روم

ll Jesus Christ IS The Way ll

تم فيها فضح الكذاااااب المدلس الهارب من المناظره وسام عبدالله وشهرته البالتوكيه

( الحلـــــــــــــــــــــــــــــــوف)

صور الاميل الذي تم بيه ايهام الحلوف واتباعه بشخصية استاذ اللاهوت الدفاعي

الي اللقاء في فضيحة جديده لابناء ابليس

انتظروناااااااااا

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, فضائح الشيوخ, كذب اسلامي, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, حوارات حره | Leave a Comment »

تعليق الاستاذ(apostle.paul) علي مناظرة الملك الرضيع

Posted by alisos anstey على 25 فبراير 2012


اول نقطة عايز اعلق عليها وهو معرفش يفلفص منها لما قال ان البشيطا بتقول ان سن شاول 21 سنة ومكتبتش النص الثانى من العدد
جملة مكتبتش النص التانى من العدد دى هرتلة منه
وبالنسبة لسنه انه 21 سنة هو اشتشهد بكلام بالتعليقات النصية من نسخة BHS (اللى مش معانا)
وانا هكتبله حالا التعليقات النصية من النسخة(اللى مش معانا ) مش بس للعدد 11 للاصحاح كاملا علشان بس يعرف ان هذة التفاهات لا يصلح ان يتكلم فيها مسلم يملك 2499 كتاب على البرنامج وان دخلنا فى صراعات حولين المراجع اكيد الخسران هيكون المسلم وبجدارة

Cp 13, 1 a v 1 > G-OpLMss || b GLpMs 30, S 21 || c–c > S
2 a mlt MssG משׁ— || b G ἐν Γαβεε (GOpL βουνῷ [ἐπὶ] Γαβαα) cf 16 || c pc Mss לו— cf GSTMs
3 a G ἐν τῷ βουνῷ cf 2b || b–b G ἠθετήκασιν οἱ δούλοι, L93.94 audiant Haebrei dereliquerunt servi cf 1 R 12,19
4 a sic L, mlt Mss Edd אַ֥שׁ
5 a GLS 3 || b–b G Βαιθωρων κατὰ νώτου (GMss νότου)
6 a G sg, sed cf Jdc 8,1 || b–b G-L μὴ προσάγειν αὐτόν (a נגשׁ)
7 a–a GL ἐξέστησαν ἀπὸ ὄπισθεν αὐτοῦ cf L93.94, sed etiam Gn 42,28
8 a nonn Mss ut Q || b pc Mss pr אמר cf GL93.94T, pc Mss pr שׂם
11 a nonn Mss במ׳ cf GMssS, sed etiam 2 Ch 30,13; MssG במכמשׁ cf 2a
13 a nonn Mss ולא cf V, 2 Mss citt כי לא cf GL93.94S || b nonn Mss citt על cf Vrs
15 a GL93.94 ad mlt vb || b G-L Γαβαα
16 a Ms אים— cf G ([καὶ] οἱ εὑρεθέντες) TMss || b 2 Mss בגבעת || c MssG משׁ— cf 2a
17 a pc Mss ואל
18 a G Γαβεε cf L93.94 || b nonn Mss גיא || c S pr cop; > G-Mss
19 a nonn Mss גבול cf T tḥwm ʾrʿʾ || b mlt Mss ut Q cf Vrs
20 a Ms pr אל cf Vrs || b G τὸ δρέπανον αὐτοῦ, L93.94 securim suam et falcem suam cf Dt 16,9 23,26
22 a G ad Μαχ(ε)μας || b 2 Mss cit לא cf STBuxt.QimḥiV
23 a MssG משׁ— cf 2a

Biblia Hebraica Stuttgartensia : Apparatus Criticus. electronic ed. Stuttgart : German Bible Society, 2003, c1969/77, S. 464

وقولنا ان APPARATUS مش مصدر للترجمة فلو سمحت تجبلنا مصدر لترجمة البشيطا من كتاب مكتوب فيه نص البشيطا وترجمته المعتمدة

لما رجعنا لترجمة معتمدة هى ترجمة الدكتور جورج لمزا ترجمة العدد كالاتى

AND WHEN SAUL HAS REIGNED ONE OR TWO YEARS IN HIS KINGDOM OVER ISRAEL

والنص بالارامية من نسخة البشيطا نفسها

ونطقه
وكذ شاتا خذا وترتين أملك شاول بملكوثا عل اسرايل

وترجمته الحرفية
وكذ …..وفى
شاتا ……..سنة
خذا ………الاولى
وترتين ……. والثانية
أملك………ملك
شاول ………شاول
بملكوثا……….بمملكته
عل…………على
اسرايل……….اسرائيل

والترجمة الحرفية
وحين السنة واحدة واثنين ملك شاول بملكوته على اسرائيل

حد فاهم حاجة؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الى هذا الحد سالت اثنين يجيدون الارامية القديمة كلغة اولى علشان اتأكد من ترجمة جورج لمزا
استاذ فادى الكلدانى
واستاذ حمورابى

والاتنين اعطونى نفس الترجمة
لكنى مفهمتش يعنى ايه
لما سالت استاذ حمورابى يعنى ايه الكلام دا
قال دا فى لغتنا الارامية يعنى بعد لما مر سنة على حكم شاول فى المملكة وملك سنتين على اسرائيل

فلما نسأل سيادتك ماهى قراءة البشيطا سيادتك تقوم تجيب نص البشيطا وكونك مبتعرفش ارامية يبقى على الاقل تجيب نص ترجمة لنص البشيطا

زى لما بتكتب نص الفلجاتا بتروج تجيب نص الفلجاتا ولما بتكتب نص السبعينية بتروح تجيب نص السبعينية ولما بتكتب نص الترجوم بتروح تجيب نص الترجوم
ولما تحب تجيب قراءة البشيطا ايضا تجيب قراءة البشيطا

النقطة دى عداها بسرعة لانه ميعرفش ارامى

فنضم البشيطا لشواهد ثبوت قراءة الماسورى مع الفلجاتا والنسخ المنقحة للسبعينية والترجوم
الغريبة ان محور المناظرة كلللللللللللله هو رفض قراءة الماسورى واعتبارها قراءة غير منطقية
ولما استبعدنا الاول الجزء التفسيرىوقولنا هنتكلم عنه فيما بعد وبدأنا نتكلم فى قراءة الماسورى من ناحية ((نصية )) فقط
وسالناه عن ادلته (( النصية ))بسقوط ارقام من نص الماسورى

وظهر بمظهر معوق وقعد يقرا كلام علماء قالوا ان معنى النص (( غير مفهوم ))

لكن الاستاذ الفاشل اللى طبق مقولة ((حافظ مش فاهم )) مش عارف اصلا يسمع السؤال فكيف سيجيب عنه

فكلامنا كان عن ادلة ((نصية )) وليس شهادات علماء (( عن معنى النص ))

فلو كلامنا عن معنى النص فقط فكان من السهل جدا سنعرض ايضا كلام العلماء الذين توصلوا لمفهوم النص ويبقى الشبهه فعلا اسمها لاشبهه

وكانت الاجابة على الادلة النصية تساوى صفر واخذ يقرا ويقرا ويقرا عن علماء قالوا انهم مش فاهمين النص
واول مرة اشوف فى حياتى دليل اسمه ان العالم كذا مش فاهم النص
فهل عدم الفهم يعد دليل

حتى من قالوا بسقوط الرقم قالوا بدافع ان النص غير مفهوم فافترضوا ان النص كان بيقرأ رقم اخر وسقط اثناء انتقال النص

وهو استشهد بكتاب لاومانسون ولما اتفأجا ان اومانسون نفسه كتب قرار CTAT لتقدير اصولية النص واعطيته تقدير A
قال دا رائيهم
ولا يعرف هذا الجاهل ان CTAT لجنة نقدية وقراراتها النقدية تاخذ باهتمام شديد
فهذا ليس رائ يا عزيزى هذا قرار نقدى
فهم لم يفضلوا قراءة على قراءة بالمزاج هم حسب المعلومات المتاحة لقراءات النص اعطوا قرار نقدى باعطاء قراءة الماسورى درجة A

ctat gives an {A} rating to the mt

الغريب ان CTAT مش فقط اعطت درجة A لقراءة الماسورى لكنها دافعت عن القراءة والمفاجاة الاكبر انها قالت نفس ما قولناه

And as for the second number, ctat defends the number “two,” suggesting that Saul reigned two years with God’s blessing, that is, he reigned two years before David was anointed (see 16.13).
ctat Critique Textuelle de l’Ancien Testament

Omanson, Roger L. ; Ellington, John: A Handbook on the First Book of Samuel. New York : United Bible Societies, 2001 (UBS Handbook Series), S. 253

فهى قدمت تفسير لسنتين ان ملك شاول سنتين على المملكة تعنى ملكوته على المملكة بالموهبة الالهية وحتى مسح وحل عليه روح الرب بواسطة صموئيل النبى فى الاصحاح 16
16: 13 فاخذ صموئيل قرن الدهن و مسحه في وسط اخوته و حل روح الرب على داود من ذلك اليوم فصاعدا ثم قام صموئيل و ذهب الى الرامة

يعنى هم انفسهم ابطلوا حجة العلماء الاخرين اللى قالوا بسقوط رقم ليس على اساس ((نصى )) بل على اساس ((عدم معقولية قراءة الماسورى ))

فلما نسأل يا طفلى عن الدليل ((النصى ) مش تقرا كلام علماء قالوا ان النص ((غير مفهوم )) فعدم فهمهم للنص ليس دليل نصى

وسأقدم لك اقوال علماء اخرين تزودهم لمعلوماتك اولا هقدم 4 تفاسير لمفهوم النص
اولا تفسير قراءة سنتين
If the last part of verse 1 gives the year of Saul’s
reign in which the events of chapter 13 happened,
the number probably should be 2
Tom Constable. (2003; 2003). Tom Constable’s Expository Notes on the Bible (1 Sa 13:1). Galaxie
Software

معنى الكلام دا ايه؟
معناه ان الجزء الاخير من العدد الاول لو بيقدم سن حكم شاول مقارنة بالاحداث اللى حصلت فى الاصحاح ال 13 فالعدد يجب ان يكون اثنين

بمعنى ان الاصحاح 13 قال ان شاول اختار 3 الاف من اسرائيل الى اخره
فلو هو بيقدم سن شاول فى حكمه تأرخياً للاحداث المذكورة فى الاصحاح ال 13 فلابد وان يكون فترة حكمة الى بداية هذة الاحداث سنتين

دا تفسير اخر بجنب تفسير CATA

مرجع اخر

the two years must refer to the period of reign up to a
particular event—likely Saul’s encounter with the Philistines
described in this chapter.

6Radmacher, E. D., Allen, R. B., & House, H. W. (1997). The Nelson study Bible : New King James
Version. Includes index. (1 Sa 13:1). Nashville: T. Nelson Publishers

بيقول نفس الكلام ان ملك شاول سنتين بيشير لمدمة حكمه الى حدوث احداث خاصة على الارجح صراعه مع الفلسطنين فى هذا الاصحاح

هقدم تفسير الدكتور لايتفوت DR.LIGTFOOT
والمفاجاة ان كلام الدكتور لايتفوت يتطابق مع كلامنا بنسبة 100 %
وكلامه موجود فى تفسير جيل GILL

Dr. Lightfoot writes, that he had been king one year from his first anointing by Samuel at Ramah, to his second anointing by him at Gibeah (Gilgal I suppose he means); and he reigned after this two years more, before the Lord cast him off, and anointed David; and the time he ruled after that was not a rule, but a tyranny and persecution

فهو بيقول ان عمر السنة هى الفترة ما بين مسحته الاولى والثانية وملكته سنتين كانت الفترة قبل انفصال الرب عنه ومسحة داود وفى هذة الفترة لم يكن حاكما بل كان مستبدا

التفسير الرابع تفسير Jamieson-Fausset-Brown Bible Commentary

The transactions recorded in the eleventh and twelfth chapters were the principal incidents comprising the first year of Saul’s reign; and the events about to be described in this happened in the second year.

قال ان المعاملات المسجلة فى الاصحاح ال 11 و12 هى الاحداث الرئيسية التى تمت فى سنة حكم شاول الاولى والاحداث الىل هيتم وصفها فى هذا الاصحاح تمت فى سنته الثانية


بعد كل دا نقوله دليل النصى على سقوط رقم
يطبق مقولة حافظ مش فاهم ويقرا اقوال علماء بيقولوا بعدم معقولية النص
ياحبيىب الدليل النصى ليس عبارة عن اقوال علماء قالوا بانهم مش فاهمين النص
لان حجتهم تبطل باقوال علماء اخرين فهموا النص فتكون الشبهه ساذجة وطفولية لابعد الحدود ويطلق عليها فعلا ” لا شبهه “

وانتهت المناظرة ولم يقدم استاذ وان اور ثرى دليل نصى واحد على ان الرقمين الموجودين فى هذا العدد المحفوظين فى قراءة الماسورى والمدعمين بقراءة اغلب شواهد النص العبرى الثانوية قد سقط
وكل ادلته هى كلام علماء قالوا بعدم معقولية النص وتم الرد عليها باقوال علماء اخرى

فاين هذة الشبهه النصية اذن؟؟؟؟؟؟؟؟؟            

تفسير خامس للتاكيد

Verse 1 appears to be a chronological note recording the date of the
first battle with the Philistines in relationship to the beginning of
Saul’s reign. It reads literally, “Saul was one year old when he became
king and ruled two years over Israel.” Although the age of Saul at his
accession is nowhere else recorded, Acts 13:21 states clearly that he
ruled Israel forty years. Verses 1–2 may best be understood, “Saul was
one and (perhaps forty) years old when he began to reign, and
when he had reigned two years over Israel then
Saul chose for himself three thousand men of
Israel.…

Laney, J. C. (1982). First and second Samuel (46). Chicago, IL: Moody Press

وهنا بيقدم مفهوم كلمة ملكه على اسرائيل سنتين انه ملك سنتين على اسرائيل واختار لنفسه ثلاثة الاف من رجال اسرائيل
فتكون مدة السنتين مؤرخة من بداية حكم شاول الى الاحداث اللى هتم فى هذا الاصحاح وليس لفترة حكمة الكلية


                                                                     

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, كذب اسلامي, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات | 1 Comment »

مناظرة الاستاذ اخريستوس انيستي والاخ ون اور ثري عن شبهة الملك الرضيع

Posted by alisos anstey على 24 فبراير 2012


مناظرة الاستاذ اخريستوس انيستي والاخ ون اور ثري بقياده الاونر الرائعه انا مانجو

عن شبهة

الملك الرضيع ( كم كان عمر شاول حينما ملك ) بتاريخ 23-2-2012

المداخلات بعد المناظره

والتي تم فيها هروب المتناظر من الروم اثناء سوال الاستاذ اخرستوس انيستي وفريق اللاهوت الدفاعي له

تحميل المناظرة صوت فقط

تعليق الاستاذ ( st-paul 123 ) علي المناظره

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, كذب اسلامي, مناظرات, مناظرات اخرستوس انستي, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح:المجيء الثاني للرب يسوع المسيح وقيامة الأموات

Posted by Akristus_Anstee على 7 أكتوبر 2011



محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الاول في موضوع

المجيء الثاني للرب يسوع المسيح وقيامة الأموات

تم البث بقناة الطريق بتاريخ

3-10-2011

للمشاهده المباشره من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح:من هو المسيح؟ ماذا قال عن نفسه؟

Posted by Akristus_Anstee على 3 أكتوبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الثانية في موضوع

لاهوت المسيح حقيقة تاريخية أم نتاج مجمع نيقية

بعنـــــــــــــــوان

من هو المسيح؟ ماذا قال عن نفسه؟ وهل أعلن حقيقة لاهوته؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 30-9-2011

للمشاهدة من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح: آلام المسيح وكيفيتها وهل يتألم الإله؟

Posted by Akristus_Anstee على 30 سبتمبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الثانية عشر في موضوع التجسد الإلهي

وموضوع المحاضرة

آلام المسيح وكيفيتها وهل يتألم الإله؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ

27-9-2011

للمشاهدة من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح : نبوات عن قيامة المسيح

Posted by Akristus_Anstee على 29 سبتمبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الأخيرة

في موضوع نبوات العهد القديم عن المسيح والتفسير العلمي لها

وموضوع المحاضرة

نبوات قيامة المسيح وصعوده إلى السموات وجلوسه عن يمين الآب

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 26-9-2011

للمشاهدة من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح:من هو المسيح؟ ماذا يقول الناس عنه؟

Posted by Akristus_Anstee على 26 سبتمبر 2011



محاضرة ابونا عبد المسيح

المحاضرة الأولى في موضوع لاهوت المسيح

حقيقة تاريخية أم نتاج مجمع نيقية وغيره من المجامع

بعنوان

من هو المسيح؟ ماذا يقول الناس عنه؟ وماذا يقول الوحي الإلهي؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 23-9-2011

للمشاهده من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح:عن الظهورات الإلهية وحقيقة الثالوث في العهد القديم

Posted by Akristus_Anstee على 23 سبتمبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح بسيط

عن موضوع الله الواحد في ثالوث وموضوع المحاضرة

الظهورات الإلهية وحقيقة الثالوث في العهد القديم

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 21-9-2011

للمشاهده علي اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة القمص عبد المسيح:عن لقب ابن الإنسان هل يدل على أن المسيح إنسان فقط؟

Posted by Akristus_Anstee على 22 سبتمبر 2011


 محاضرة القمص عبد المسيح

المحاضرة الحادية عشر في موضوع التجسد الإلهي بتاريخ

وموضوع المحاضرة

لقب ابن الإنسان هل يدل على أن المسيح إنسان فقط؟

تم البت بتاريخ 20-9-2011

للمشاهدة من اليوتيوب

___________

_____________

____________

_________

___________

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | Leave a Comment »

سحــق: وان أورثري وطارق أحمد علي يد الدكتور هولي بايبل وأدامن غرفة القمص عبد المسيح بسيط

Posted by Akristus_Anstee على 21 سبتمبر 2011


سحـــــــق

وان أورثري وطارق أحمد

علي يد الدكتور هولي بايبل وأدامن غرفة القمص عبد المسيح بسيط

للاستماع المباشر

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, مناظرات, موضوعات عامة, نقد بالوثائق, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, غير مصنف | 1 Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح الخامسة: في قراءة نص إنجيل يهوذا وتحليلة

Posted by Akristus_Anstee على 20 سبتمبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح بسيط

عن موضوع

إنجيل يهوذا هل يؤثر اكتشافه على المسيحية

المحاضرة الخامسة في موضوع قراءة نص إنجيل يهوذا وتحليلة

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 16-9-2011

للمشاهدة المباشره من اليوتيوب

 

 

 

 

 

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح:الظهورات الإلهية في العهد القديم وعقيدة الثالوث

Posted by Akristus_Anstee على 19 سبتمبر 2011


محاضرة ابونا عبد المسيح بسيط

المحاضرة السابعة في موضوع الله الواحد في ثالوث

وموضوع محاضرة اليوم الظهورات الإلهية في العهد القديم وعقيدة الثالوث

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 14-9-2011

للمشاهدة المباشره من اليوتيوب

 

 

 

 

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

الرد علي شبهة:الاله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي ارسلته

Posted by Akristus_Anstee على 18 سبتمبر 2011


الشبهة

 

” وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الاله الحقيقي وحدك و يسوع المسيح الذى ارسلته”

 

(يو 17 : 3)

 

الرد المختصر

 

هذا التعريف و النص الكريم الذي قاله المسيح وحده كافي لنفي هذا الشبهةفالمُرسل لا يستوجب ان يكون بشراًفالمسيح وضح نوعية الارسالية:

 

يوحنا الأصحاح 3 العدد 17

 

لأَنَّهُ لَمْ يُرْسِلِ اللَّهُ ابْنَهُ إِلَى الْعَالَمِ لِيَدِينَ الْعَالَمَ بَلْ لِيَخْلُصَ بِهِ الْعَالَمُ.

 

 

 

فنوع الارسالية, هي ارسالية الابن (الكلمة) و ليس ارسالية بشر

ثم يؤكد المسيح في يوحنا الأصحاح 6 العدد 38

 

لأَنِّي قَدْ نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ لَيْسَ لأَعْمَلَ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الَّذِي أَرْسَلَنِي.

 

 

ان المسيح سماوي, فقد نزل من سماه ليحقق ميشئته التي هي مشيئة الاب

ثم يوضح المسيح منبع هذه الارسالية فيقول في يوحنا الأصحاح 8 العدد 42

 

 

فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «لَوْ كَانَ اللَّهُ أَبَاكُمْ لَكُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي لأَنِّي خَرَجْتُ مِنْ قِبَلِ اللَّهِ وَأَتَيْتُ. لأَنِّي لَمْ آتِ مِنْ نَفْسِي بَلْ ذَاكَ أَرْسَلَنِي.

 

 

معلناً انه خرج من عند الله (اذ هو كلمة الله) و ارساليته ليس ارسالية فردية منفصلة, بل هو الله نفسه

ثم يُعلن المسيح انه ليس ببشر او من هذا العالم في يوحنا الأصحاح 10 العدد 36

 

فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ لأَنِّي قُلْتُ إِنِّي ابْنُ اللَّهِ؟

 

الله قدس المسيح و ارسله الى العالم, اذ ان المسيح ليس من هذا العالم بحسب لاهوته, و هذا يرجعنا الى ما قاله في يوحنا 6, بأنه نازل من السماء, بكونه سماوي.

فمن يقرأ نص يوحنا الأصحاح 17 العدد 3

 

وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ

 

عليه ان يقرأ العدد 8 من نفس الاصحاح

 

لأَنَّ الْكلاَمَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ وَهُمْ قَبِلُوا وَعَلِمُوا يَقِيناً أَنِّي خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِكَ وَآمَنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي.

 

 فالمسيح خرج من عند الابن (بكونه كلمته) و لا يوجد نبي او بشر خرج من عند الله في العهد القديم كله و حتى في العهد الجديد.. المسيح وحده هو الذي خرج من الاب و نحن نؤمن و نقبل و نعلم يقيناً..

 

الرد الطويل

 

المعنى هنا أن المعرفة بالله هي الحياة الأبدية و لن تكون كذلك إلا إذا كانت معرفة خصبه عميقة غنية حية ممتدة .. ليست أذن مجرد معرفة نظرية سطحية ضحله لأن هذه الأخيرة ليست فى حقيقتها معرفة.. ولعلها أقرب إلى الوهم من الحقيقة والذى يعرف الله معرفة حقيقية باطنية عميقة يكون حياً حياة لا يسودها الموت ولا يقوى عليها وبذلك يكون قد دخل فى الأبدية وهو على الأرض.. أذن هو حى .. لكن لا حياة خارجية تافهة.. وإنما هو حى حياة خصبة غنية نشطة فعالة قوية.
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ +++++++++++++++
فالمخلص يؤكد أن معرفة الله.. هى هذه الحياة الأبدية والله هنا هو الأب الذى يعرفه اليهود لأنه أصل الوجود وهو أب البشر.. وهو الكائن الأول.. واجب الوجود.. والعلة الأولى للوجود.. فهو أذن اله حقيقى..وأما يسوع المسيح.. فهو الأقنوم الثانى متجسداً… هو الكلمة فى الجسد.. وهو الكائن منذ الأزل مع الأب وهو عقل الله وكلمته… لم تمر لحظة من الزمان كان فيها الأب ولم يكن الابن موجوداً معه.. ولكنه قد ظهر فى الزمان من أجل عمل الفداء.. فالابن والآب هما جوهر واحد ولاهوت واحد وهما مع الروح القدس ذات ألهية واحدة ولا فارق بين الأقانيم إلا من حيث الأختصاص.. والابن هو الذى تجسد وأن كان الآب والروح القدس قد اشتركا معه فى عمل التجسد من حيث هما معه فى الذات الواحدة وان كان فعل التجسد مختصاً بالكلمة.

 

+++++

 

الواو هنا لا تفيد الانفصال ولا تفيد العطف وإنما تفيد الإيضاح والتفسير.. ونحن حينما نقول باسم الآب والابن والروح القدس، فلا نقصد الأنفصال بين الأقانيم. وإذا كاهن المسيح له المجد يناجى الآب ويقول: أنت الآله الحقيقى وحدك.. فلا يدل هذا على أن العبارة التالية وهى: يسوع المسيح الذى ارسلته اضافية وإنما هى تفسيرية تمشياً مع المعرفة السابقة للإله الواحد كما كان يفهمها اليهود.

وأما الإرسال فليس معناه الإنفصال أو أن الابن رسول على ما يفهمه المسلمون وإنما الإرسال هنا باطنى.. فى داخل الوحدة الثالوثية.. والإشارة إلى فعل التجسد الذى تم بتدبير الثالوث القدوس.. ونظراً لأن الكلمة أصبح له كيان جسدى ظاهر أمام الناس فى ذلك الزمان ولابد أن تفسر العلاقة بين الآب الذى يعرفه اليهود وبين الكلمة المتجسد. و لعل اكبر دليل على كلامنا هذا هو ما يقوله النبى بالروح : “ترسل روحك فتخلق.وتجدد وجه الارض” ( مز 104:30 ) فهل يمكن ان نقول ان روح الله انفصل عنه حينما ارسله ليخلق فيجدد وجه الارض؟

ان الكلمة مرسل بالمعنى الخاص للدلالة على فعل التجسد وللدلالة على الكيان الجسدى الذى أصبح له على الأرض.. ولكنه ليس رسولاً بالمعنى الذى يفهمه المسلمون لأنه ليس مجرد إنسان.. ولا هو نبياً أو رئيساً للأنبياء.. ولكنه هو بعينه الكلمة مقيم السماء والأرض الذى له تخر كل ركبة فى السموات وعلى الأرض وهو مع الآب والروح القدس الإله الحقيقى وحده الذى له السجود.

كما هل اذا سألنا , هل يجب ان يكون المُرسل بشرا؟

أن ارسالية المسيح فى الانجيل ليست كأرسالية المسيح فى القرأن فلا يوجد مسيحى لا يؤمن ان المسيح رسول الاب و لكن المسلمون يؤمنون ان المسيح رسول الله ولا اعرف لماذا يتحتم علينا ان يكون المسيح بشرا لمجرد ان المسيح رسول الاب؟؟؟

فكلمة الرسول لا تفيد ابدا ان يكون الرسول بشرا بل الفعل ارسل لا يحدد ابدا ماهية طبيعة المرسل (بضم الميم) فيقول المعجم الغنى فى توضيح معنى الفعل ارسل “1. “أَرْسَلَ رِسَالَةً إِلَى أَهْلِهِ”: بَعَثَ بِهَا. ” فهل معنى هذا ان الرسالة بشرا؟؟؟؟؟؟؟

و يقول ايضا”3. “يُرْسِلُ الكَلاَمَ عَلَى عَواهِنِهِ” ” فهل معنى هذا ان الكلام المرسل على عواهنه هو بشرا؟؟؟ “. و ايضا “أَرْسَلَتْ شَعْرَهَا عَلَى كَتِفَيْهَا” فهل معنى هذا ان الشعر بشرا؟؟؟

http://lexicons.sakhr.com/openme.asp…l/3061814.html

+++++++

الارسال لا يفيد ابدا فى توضيح ماهية او طبيعة المرسل فهو يفيد التمييز فقط بين الراسل و المرسل و هذا ما نؤمن به نحن و هذا ما نقر به ان الابن ليس هو الاب و انما مساوى له فى الجوهر اى ان الجوهر واحد و الكرامة واحدة

قال الرب يسوع المسيح لنيقوديموس ” لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية. ” ( يو 3:16 ) و بوضع هذه الاية بجانب الاية محل النقاش نجد ان هناك إذن شرطان للوصول إلى الحياة الأبدية:

الشرط الأول : أن يعرف الإنسان أن يهوه هو الإله الحقيقى وحده بين الآلهة الوثنية.

الشرط الثانى : أن يؤمن بأن يهوه الآب قد أحب العالم حتى أرسل ابنه الوحيد فادياً ومخلصاً للعالم بذبيحة الصليب. وأن يتبع تعليم السيد المسيح المرسل من الآب إلى العالم.

وما يؤكد قصد السيد المسيح بعبارة “أنت الإله الحقيقى وحدك” ما ذكره معلمنا بولس الرسول فى رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس “فمن جهة أكل ما ذبح للأوثان نعلم أن ليس وثن فى العالم، وأن ليس إله آخر إلا واحداً. لأنه وإن وجد ما يُسمّى آلهة، سواء كان فى السماء أو على الأرض، كما يوجد آلهة كثيرون وأرباب كثيرون. لكن لنا إله واحد: الآب الذى منه جميع الأشياء. ونحن له. ورب واحد يسوع المسيح الذى به جميع الأشياء ونحن به” (1كو8: 4-6).فمن الواضح هنا فى تأكيد عقيدة الإله الواحد أنه يرفض كل الآلهة الأخرى الوثنية المسماه آلهة والتى هى ليست آلهة حقيقية. وحينما يقال عن الآب أنه هو الإله الحقيقى وحده فالمقصود أنه بجوهره الإلهى يسمو على جميع الآلهة الوثنية الأخرى وينفرد بينها بالألوهة الحقيقية.ولكن ليس الآب إله بجوهر مستقل والابن إله بجوهر مستقل آخر. بل إن الآب وكلمته هما جوهر واحد ولاهوت واحد وطبيعة واحدة.الآب أقنوم متمايز عن أقنوم الابن ولكن ليس التمايز فى الجوهر أو الوجود أو الكينونة بل فى حالة الوجود أو حالة الكينونة. فالآب مثل الينبوع والابن مثل التيار المولود منه بغير تقسيم.فإن كان الآب هو الإله الحقيقى وحده بين الآلهة الوثنية فإن الابن هو “إله حق من إله حق” مثلما نقول فى قانون الإيمان. والآب والابن والروح القدس إله واحد فى الجوهر وإن كانوا ثلاثة أقانيم متساوية فى المجد والكرامة والقدرة والأزلية وكل الصفات الإلهية.ومن الأمور الملفتة للنظر أن القديس بولس الرسول يقول بصيغة المترادفات “كما يوجد آلهة كثيرون وأرباب كثيرون. لكن لنا إله واحد الآب.. ورب واحد يسوع المسيح” (1كو8: 5-6).فهو يتحدث عن تعدد الآلهة والأرباب ولكن فى الإيمان المسيحى لا يوجد مثل هذا التعدد فبقو له “لنا رب واحد يسوع المسيح” لم يستبعد الآب من أن يكون رباً. وكذلك بقوله “لنا إله واحد الآب” لم يستبعد يسوع المسيح أن يكون إلهاً، ولكنه يقصد أنه طالما نؤمن بالإله الواحد المثلث الأقانيم فهذا الإله هو الله الواحد والرب الواحد تحقيقاً لقول الكتاب :

• “اسمع يا إسرائيل الرب إلهنا ربٌ واحد” (تث6: 6).

• “للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد” (لو4: 8 ، تث6: 13).

فإذا قيلت هذه العبارة “لنا رب واحد يسوع المسيح” فهى عبارة قاطعة تثبت أن يسوع المسيح هو الإله الحقيقى الذى هو مع أبيه والروح القدس جوهر واحد ولاهوت واحد نسجد له ونمجده.كذلك ورد فى رسالة القديس بولس الرسول إلى أهل أفسس قوله “رب واحد. إيمان واحد. معمودية واحدة. إله وآب واحد للكل، الذى على الكل وبالكل وفى كلكم” (أف4: 5-6).وفى ذلك يتحقق نفس المعنى المقصود فى القول السابق عن الرب الواحد والإله الواحد.لقد قال السيد المسيح “أنا والآب واحد” (يو10: 30) بمعنى أنهما إله واحد ورب واحد.فإن قيل عن الآب أنه إله واحد فالمقصود عدم وجود آلهة أخرى غير الثالوث القدوس، وإن قيل عن الابن أنه رب واحد فالمقصود هو عدم وجود أرباب أخرى غير الآب والكلمة والروح القدس الذين هم واحد.

=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=–=

رد ابينا القديس اثناسيوس الرسولى و حامى الايمان الارثوذكسى القويم على الفهم الخاطىء لهذه الاية الذى تداوله الاريوسيين منذ نحو 1700 عام و ننقله كما هو بالترجمة العربية التالية :

“المقالة الثالثة ضد الآريوسيين” (الشهادة لألوهية المسيح) , القديس اثناسيوس الرسولى , ترجمة الأستاذ مجدى وهبة والدكتور نصحى عبد الشهيد , مركز الدراسات الابائية , نوفمبر 1994 , الفصل الرابع و العشرون , ص 20 – 26

نص رد اثناسيوس

7- ولكن بسبب أن عديمى الإيمان يستخدمون هذه الآيات أيضاً ويجدفون على الرب، ويوبخوننا قائلين (طالما أن الله يدعى الواحد والوحيد والأول، فكيف تقولون إن الإبن هو الله؟ لأنه لو كان هو الله لما كان الله قد قال “ليس إله معى” (تث32،39) ولا “الهنا واحد” (تث6،4) لذلك فمن الضرورى أن نوضح معنى هذه الآيات، بقدر الأمكان، لكى يعرف الجميع من هذه الآيات أيضاً أن الآريوسيين هم فى الحقيقى محاربون لله.

لأنه لو كان الإبن منافساً للآب إذن لكانت هذه الكلمات قد قيلت ضده، ولو أنالآب ينظر إلى الإبن مثلما حدث لداود حينما سمع عن أدونيا وأبشالوم(8)، إذن لكان قد نطق بهذه الآيات عن نفسه، لئلا عندما يقول الإبن عن نفسه أنه إله، يجعل البعض يتمردون على الآب اما إن كان من يعرف الإبن ،يعرف الاب بالحرى ، والإبن هو الذى يكشف له الآب فى الكلمة، كما مكتوب. وإن كان الإبن فى مجيئه لم يمجد نفسه بل مجد الآب، إذ قال لواحد قد جاء إليه، “لماذا تدعونى صالحاً؟ ليس أحد صالح، إلا واحد وهو الله” (لو‍19:18)، ورداً على سؤال من سأله ما هى الوصية العظمى فى الناموس قال “اسمع يا أسرائيل الرب ألهك رب واحد هو (مر29:12).

 

وقال للجموع ” قد نزلت من السماء ليس لأعمل مشيئتى بل مشيئة الذى أرسلنى” (يو38:6)، وعلم التلاميذ قائلاً “أبى أعظم منى” (يو28:14) وأيضاً “الذى يكرمنى يكرم الذى أرسلنى” (يو23:5، 20:13) فإن كان موقف الإبن تجاه أبيه هو هكذا، فما هى الصعوبة التى تجعل أى واحد يتخذ مثل ذلك المعنى عن هذه الآيات؟

 

ومن الناحية الآخرى إن كان الإبن هو كلمة الآب فمن هو الذى بهذه الدرجة من الحماقة إلى جانب محاربى المسيح أولئك – حتى يظن أن الله قد تكلم هكذا لكى يطعن فى كلمته وينكره؟ فليس هذا هو تفكير المسيحيين، حاشا! لأن هذه (الآيات) لم تكتب ضد الإبن، بل لكى يستبعد الآلهة الكاذبة التى أخترعها البشر. ولهذا يكون معنى مثل هذه الآيات، سليماً.

8- وبسبب أن أولئك الذين يتعبدون الآلهة الكاذبة، يبتعدون عن الإله الحقيقى، لذلك فلأن الله صالح ومعتن بالبشر فهو ينادى الضالين مرة أخرى، ويقول: “أنا هو الأله وحدى” و”أنا هو” و “ليس إله معى” وكل الآيات التى مثلها، وذلك لكى يحكم على الأشياء التى لا كيان لها من ناحية ويحول البشر إلى نفسه من الناحية الآخرى. وكما لو أفترضنا أن شخصاً ما أثناء النهار وبينما الشمس ساطعة يرسم رسما بدائياً على قطعة من الخشب، وليس لهذا الرسم أية علاقة بشكل النور، ثم يقول عن ذلك الرسم أنه سبب النور، فإن كانت الشمس عندما ترى هذا الرسم يمكنها أن تقول “أنا هو نور النهار وحدى وليس هناك نور آخر للنهار سواى” بينما هو يقول هذا ليس عن شعاعها، بل عن رسمه الردئ على الخشب وعن خياله الباطل الذى زيف الحقيقة.

هكذا الأمر أيضاً بخصوص “انا هو”، “أنا هو الإله وحدى” و “وليس إله معى”، فهو يقول هذا لكى يجعل الناس يتركون الآلهة الكاذبة ولكى يعرفوا بالحرى أنه هو الإله الحقيقى، وحينما قال الله هذا، فبلا شك أنه قاله بواسطة كلمته الذاتى، هذا أن لم يضف اليهود المعاصرون(9) قائلين إنه لم يقل هذ بواسطة كلمته. ولكنى بالرغم مما يهذى به أتباع الشيطان هؤلاء، فإن الله قد تكلم بواسطة كلمته لأن كلمة الرب قد صارت إلى النبى. وهذا هو ما سمعه النبى من (الكلمة). فإذا كان هذا قد قيل بواسطة الكلمة إذن فلا يقول الله شيئاً أو يفعله إلا ويقوله ويفعله بالكلمة. لذلك فيا محاربى الله إن هذه الآيات ليس موجهه ضد الإبن، بل ضد الأشياء الغريبة عن الله، والتى ليست منه. لأنه بحسب الصورة التى سبق وأشرنا إليها، إن كانت الشمس قد تكلمت بتلك الكلمات فإنها لم تقلها كأن شعاعها غريب عنها إذ هى تظهر نوراً فى شعاعها ولكنها تكون قد قالتها لكى تكشف الخطأ وتصححه. لذلك فمثل تلك الآيات ليس لأجل إنكار الإبن ولا هى قيلت عنه، بل هى قيلت لطرح الضلال بعيداً.

 

وبناء على ذلك فإن الله لم يكلم آدم بمثل هذه الأقوال فى البداية، رغم أن الكلمة الذى بواسطته خلقت كل الآشياء كان معه، إذ لم تكن هناك حاجة إلى ذلك لأن الأوثان لم تكن قد وجدت بعد. لكن حينما قام الناس ضد الحق ودعوا لأنفسهم آلهة مثلما أرادوا، حينئذ نشأت الحاجة لمثل هذه الأقوال، لأجل إنكار الآلهة التى لا كيان لها. بل أود أن أضيف أنها قد قيلت مسبقاًُ عن حماقة محاربى المسيح هؤلاء، ولكى يعرفوا أن أى إله يخترعونه غريباً عن جوهر الآب، ليس إلهاً حقيقياً، ولا هو صورة وإبن الأول والوحيد.

9- إذن فإن كان الآب قد دعى الإله الحقيقى الوحيد فهذا لا يعنى إنكار هذا الذى قال “أنا هو الحق” (يو6:14) بل يعنى إنكار أولئك الذين ليسوا بطبيعتهم حقيقيين، مثل الآب وكلمته، ولهذا فقد أضاف الرب مباشرة. “ويسوع المسيح الذى أرسلته”. (يو3:17). وعلى هذا فلو أنه كان مخلوقاً لما أضاف هذه الكلمة وأحصى نفسه مع الخالق، فإية شركة تود بين الحقيقى وغير الحقيقى؟

ولكن الإبن إذ أنه أحصى نفسه مع الآب، فقد أظهر أنه من طبيعة الآب نفسها، وأعطانا أن نعرف أنه المولود الحقيقى من الآب الحقيقى. وهكذا أيضاً تعلم يوحنا وعلم هذا كاتباً فى رسالته “ونحن فى الحق فى إبنه يسوع المسيح هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية” (1يو20:5).

وحينما يقول النبى عن الخليقة “الذى بسط السماء وحده” (أيوب 8:9) وحينما يقول الله “أنا وحدى باسط السماء” (أش24:44) يصير واضحاً للجميع أن لفظة (وحده) تشير أيضاً إلى “الكلمة الخاص بالوحيد”، الذى به خلقت كل الأشياء وبغيره لم يخلق شئ. لذلك إن كانت كل الآشياء قد خلقت بالكلمة، ومع ذلك يقول “أنا وحدى” فإنه يعنى أن الأبن الذى به خلقت السموات، هو مع ذلك الوحيد.

هكذا إن قيل “إله واحد”، “أنا وحدى”، “أنا الأول” فهذا يعنى أن الكلمة موجود فى نفس الوقت فى ذلك الواحد الوحيد والأول مثل وجود الشعاع فى النور. وهذا لا يمن أن يفهم عن أى كائن آخر سوى الكلمة وحده. لأن كل الأشياء الأخرى خلقت من العدم بواسطة الإبن. وهى تختلف إختلافاً كبيراً جداً فيما بينها من جهة الطبيعة، أما الإبن نفسه فهو مولود حقيقى وطبيعى من الآب.

ولهذا فهذه العبارة: “أنا الأول” التى إقتبسها هؤلاء الأغبياء لكى يدعموا بها هرطقتهم، هى بالحرى تفضح نيتهم الشريره لأن الله يقول “أنا الأول وأنا الآخر” (أش6:44) إذن فإن قلتم إنه الأول بالنسبة للأشياء التى أتت بعده كما لو كان محصى معها، لكى تأتى تلك الأشياء تاليه له إذن فأنتم تظهرون أنه هو نفسه يسبق الأعمال المخلوقة زمنياً فقط، وهذا وحده يفوق كل كفر.

ولكنه لكى يبرهن أنه لم يأخذ بدايته من أى شئ، ولا يوجد شئ قبله ولكى يدحض الأساطير الوثنية، ولكى يبين أنه هو البداية والعلة لكل الأشياء، قال “أنا الأول” أنه واضح أيضاً أن تسمية الأبن “بالبكر” هذه لم تعط فقط له لأجل إحصائه مع المخلوقات، بل لكى تبرهن أن خلق كل الأشياء وتبنيها إنما تم بواسطة الأبن. لأنه كما أن الآب هو الأول، هكذا أيضاً “الإبن أيضاً هو الأول كصورة الأول تماماً، وبسبب أن الأول موجود فيه، وهو أيضاً وليد الآب، الذى به تم خلق كل الخليقة وتبينها.

انتهى رد ابينا القديس اثناسيوس

و بهذا يكون تبين ان النص لا ينفى مطلقا وحدانية الاب و الابن الجوهرية الذاتية بل على العكل وحدانية تامة دائمة لا تتأثر بالارسال.

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابحاث اغريغوريوس, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

الرد علي شبهة المسيح من نسل زنا ll jesus christ is the way ll

Posted by Akristus_Anstee على 16 سبتمبر 2011


ll jesus christ is the way ll

الرد علي شبهة

المسيح من نسل زنا

لتحميل الموضوع

+

+

+

صلوا من اجل خدمة روم يسوع المسيح هو الطريق

ll jesus christ is the way ll

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | Leave a Comment »

شبهات حول انجيل متي والرد عليها ll jesus christ is the way ll

Posted by Akristus_Anstee على 16 سبتمبر 2011


ll jesus christ is the way ll

  شبهات حول انجيل متي والرد عليها

لتحميل الموضوع

+

+

+

صلوا من اجل خدمة روم يسوع المسيح هو الطريق

ll jesus christ is the way ll

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

شبهات حول انجيل متي والرد عليها ll jesus christ is the way ll

Posted by Akristus_Anstee على 16 سبتمبر 2011


ll jesus christ is the way ll

  شبهات حول انجيل متي والرد عليها

لتحميل الموضوع

+

+

+

صلوا من اجل خدمة روم يسوع المسيح هو الطريق

ll jesus christ is the way ll

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح: هل نعبد مخلوق

Posted by Akristus_Anstee على 14 سبتمبر 2011


المحاضرة العاشرة في موضوع التجسد الإلهي

وموضوع محاضرة اليوم

إذا كان المسيح بناسوته هو من مريم العذراء، فهل يعني هذا أننا نعبد المخلوق؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 13-9-2011

للمشاهده من اليوتيوب

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح : نبوات عن المسيح والتفسير العلمي لها

Posted by Akristus_Anstee على 14 سبتمبر 2011


محاضرة القمص عبد المسيح بسيط

المحاضرةالرابعةعشرة في موضوع نبوات العهد القديم عن المسيح والتفسير العلمي لها

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ12-9-2011

للمشاهده من اليوتيوب

 

 

 

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, موضوعات عامة, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, غير مصنف | Leave a Comment »

الفضيحة الكبرى للشيخ عرب

Posted by Akristus_Anstee على 14 سبتمبر 2011


الفضيحة الكبرى للشيخ عرب و التي اعلنت في برنامج صخرة الايمان على قناة الطريق

Muslim Piracy! — Royse ripped off

Muslims operating outside of Western borders and ignoring copyrights have continued to steal and pilfer every scientific and scholarly literature the West has produced, and promulgate it on the net and everywhere.

 

Royse’s Stolen Book

The trend and tradition of Eastern and Far Eastern countries sacking Western treasures is not new, but is certainly escalating.

Muslims have recently engaged in full frontal attacks against every brand of Christianity, using Western Christian research and discovery only to mock and ridicule Western religious values and claims. The new attacks from Muslims and other extremists are unique in the history of Christendom.

Before these people have even hung out a shingle, they have stolen and uploaded scholarly works still very much in copyright, and the result is that sales of scholarly books simply stagnate, as Muslims give it away free.

Here is a perfect example of this outrageous theft. Remember this is not even for personal use, or to promote the sale of Western authors, but to completely sabotage their efforts by robbing them of legitimate benefit from their hard work.

Now Royse’s opus 1000 page book, reasonably priced at under $100 (and in these small markets thats a miracle in itself) has been put on the internet by Muslim pirates, bent on undermining Christianity at all costs and by all methods, regardless of their dishonesty and criminal status.

The following new Muslim site, (and we snapshotted their page below) hasn’t even got a greeting or legitimate front up yet, but has made available thousands of copyrighted books, bypassing international copyright agreements:

Front Page of Muslim Pirate Operation: click to enlarge

The link is (or was): http://*********.org/

which translates to an American host-site.

Here is the link to a downloadable and complete copy of Royse’s book, found accidentally by merely googling “Novum Testamentum Graece (Clarendon, 1870)” (found on Google link-page 6 in my browser):

  • [PDF] Scribal Habits in Early Greek New Testament PapyriFile Format: PDF/Adobe Acrobat
    Clarendon Press, 1935. Novum Testamentum Graece secundum …… “introduction to the text of the Gospels (1870), privately circulated, and not yet published …
    sheekh-3arb.org/library/books/up_coll1/Scrib_Habits_Greek_NT.pdf

So this is Muslim honesty and integrity.

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, موضوعات عامة, محاضرات عامة, نقد بالوثائق, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, برنامج صخرة الايمان, غير مصنف | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح: قراءة نص إنجيل يهوذا وتحليلة

Posted by Akristus_Anstee على 13 سبتمبر 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح

المحاضرة الرابعة في موضوع 

إنجيل يهوذا هل يؤثر اكتشافه على المسيحية

قراءة نص إنجيل يهوذا وتحليلة

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 9-9-2011

للاستماع المباشر من اليوتيوب

 

 

 

 

 

نشرت تحت تصنيف محاضرات, محاضرات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات | Leave a Comment »

حوارعن: هل الرب يسوع قال حرفيا انه هو الله المعبود

Posted by Akristus_Anstee على 12 سبتمبر 2011


مناظرات اخريستوس انيستي

الاستاذ اخرستوس يثبت بالدليل من الكتاب المقدس

ان الرب يسوع قال حرفيا انه هو الله

برومكم المحبوبة

ll jesus christ is the way ll

حوار اخونا اخريستوس

 مداخلة اخونا اغريغوريوس 

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, مناظرات, محاضرات, محاضرات اخرستوس انستي, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات | Leave a Comment »

الحلقة التاسعة من برنامج صخرة الايمان:مناظرة اخريستوس والشيخ يحي رفاعي سرور

Posted by Akristus_Anstee على 7 سبتمبر 2011


مناظرات الاستاذ الكبير اخريستوس انيستي

المناظرة الكــــــبري

بـــين

الشماس الارثوزوكسي       (   اخريستوس اّنيستى   )

من الطرف المسيحى

والشيخ المسلم              (   يحيى رفاعي سرور  )

من الطرف المسلم

عـن موضـــــــــــــوع

دلائل النبؤة المحمدية في الكتاب المقدس

للاستماع المباشرللمناظرة

تعليق الدكتور{{ هولي بايبل }}علي المناظره والرد المفحم علي مداخلة {{ الشيخ يحي رفاعي سرور }}

 

نشرت تحت تصنيف فضائح وتدليسات, مقالات اخرستوس انستي, مناظرات, مناظرات اخرستوس انستي, محاضرات اخرستوس انستي, محاضرات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح الثالثه في موضوع إنجيل يهوذا وهل يؤثر اكتشافه على المسيحيه؟ تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 2-9-2011

Posted by Akristus_Anstee على 4 سبتمبر 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح

محاضرة ابونا عبد المسيح

الثالثه في موضوع

إنجيل يهوذا وهل يؤثر اكتشافه على المسيحيه؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 2-9-2011

للمشاهدة من اليوتيوب مباشر

 

 

 

 

 

نشرت تحت تصنيف محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

(2) اسئلة واجوبه عن العقيده المسيحيه والكتاب المقدس مع ( ابونا الراهب بيتركيفا ) وذلك برومكم المحبوبة ll jesus christ is the way ll

Posted by Akristus_Anstee على 29 أغسطس 2011


محاضرات ابونا بيتركيفا

(2) اسئلة واجوبه عن العقيده المسيحيه والكتاب المقدس مع

( ابونا الراهب بيتركيفا )

وذلك برومـــــــــــــكم المحبوبة

ll jesus christ is the way ll

للاستماع المباشر

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, روحانيات | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح بسيط الثانية عن موضوع نبوات إنجيل يهوذا وهل يؤثر اكتشافه على المسيحية؟ وموضوع محاضرة اليوم " من هو يهوذا الإسخريوطي؟ ما دار حوله من نظريات عبر التاريخ؟ تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 26-8-2011

Posted by Akristus_Anstee على 28 أغسطس 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح

محاضرة ابونا عبد المسيح بسيط

عن موضوع نبوات إنجيل يهوذا وهل يؤثر اكتشافه على المسيحية؟

وموضوع محاضرة اليوم ” من هو يهوذا الإسخريوطي؟

ما دار حوله من نظريات عبر التاريخ؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 26-8-2011

للاستماع المباشر من اليوتيوب

____________

___________

__________

____________

___________

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | Leave a Comment »

لاهـوت المسـيح عنـد آبـاء ما قـبل نيقـية **هل تؤمن الكنيسة بالسيد المسيح كإله منذ تأسيسها ام منذ مجمع نيقية؟!**

Posted by Akristus_Anstee على 26 أغسطس 2011


 

لاهـوت المسـيح

 

عنـد آبـاء ما قـبل نيقـية

 

 

هل تؤمن الكنيسة بالسيد المسيح كإله منذ تأسيسها

ام منذ مجمع نيقية؟!

 

 

مقدمة

 

قد يبدو عنوان هذا الكتاب صعباً للوهلة الأولى , لكن يمكننا ان نتفهم أهمية موضوع هذا العنوان من خلال الإجابة على الاسئلة الثلاثة الآتية و المُرتبة بحسب عنوان الكتاب.

 

لماذا لاهوت المسيح؟

 

كان و سيظل لاهوت المسيح هو حجر الزاوية فى إيماننا المسيحى , الحجر الذى قدمت كنيسة المسيح جهادا حتى الدم من أجل الحفاظ عليه ضد كل ما قام ضده من بدع و هرطقات.

 

و هذا الجهاد الذى قدمته الكنيسة لم يكن مجرد دفاع عن فكرة مُجردة قد تم التمسك بها لأى سبب من الاسباب , بل بالأحرى لقد جاء كنتيجة لمعايشة الكنيسة الامينة و الصادقة لشخص السيد المسيح الإله المتجسد. كما ان هذا الجهاد فى الحقيقة جاء كإمتداد لما قام به الرسل من شهادة للإيمان الذى استلموه من السيد المسيح – كدفاع بولس الرسول عن نعمة الخلاص بيسوع المسيح فقط و ليس بر أعمال الناموس الفريسية – شهادة قال عنها بطرس و يوحنا الرسولان :”لأننا نحن لا يمكننا ان لا نتكلم بما رأينا و سمعنا” (أع 4 : 20).

 

و قد أرتبط الايمان بلاهوت المسيح فى فكر الكنيسة ارتباطا وثيقا بقضية الخلاص. فلو لم يكن السيد المسيح إلها , لما أمكن لخلاصنا ان يتم او يكتمل. لذلك فقد كانت الكنيسة حريصة دائما على تسليم بركات و مفاعيل هذا الخلاص الذى تحقق بتجسد الله الكلمة الى ابنائها من جيل الى جيل.

 

و لذلك كان و سيظل عمل عدو الخير فى كل مكان و زمان مُوجهاً دائما لمحاولة نزع هذا الإيمان من قلوب الناس من خلال بث أفكار بدع هلاك يبتدعها على ألسن بعض مَن فقدوا او لم يتذوقوا حلاوة اللقاء و التلامس الخلاصى مع شخص ربنا يسوع المسيح. الأمر الذى وقفت و ستقف كنيسة المسيح ضده على الدوام.

 

لماذا الآباء؟

 

تُعتبر أقوال الاباء و كتاباتهم و سيرهم من العناصر الاساسية فى التقليد الكنسى الذى من خلاله وصل إلينا الإيمان المُسلم مرة للقديسين (يه 3). فإذا كان الكتاب المقدس بعهديه يأتى على رأس عناصر هذا التقليد الكنسى , الا ان اهمية الآباء و أقوالهم و سيرهم تأتى لأنهم كانوا شهودا للفهم الصحيح و المُعايشة الحقيقية لبشارة الخلاص المُعلنة فى الكتاب المقدس كما سلمها ربنا يسوع المسيح لرسله و تلاميذه القديسين. و من هنا تأتى أهمية رجوعنا و دراستنا لأقوال الآباء كشهادة أمينة و صادقة عن مرجعية و أصالة أى فكر او موضوع نتطرق إليه.

 

لماذا قبل نيقية؟

 

يزعم البعض فى الوقت الحاضر أن إيماننا بلاهوت السيد المسيح هو أمر استحدثه القديس اثناسيوس فى مجمع نيقية , و أن هذا الإيمان لم يكن ثابتا فى الكنيسة قبل ذلك. بينما الحقيقة هى عكس ذلك تماما , فلم يكن ما فعله القديس اثناسيوس إلا انه دافع عن لاهوت السيد المسيح بحسب ما تسلمه ممن سبقوه من آباء , إذ كان هذا ثابتاً و مُستقراً من العصر الرسولى. مع اعترافنا بأن دفاع القديس اثناسيوس كان هو الأقوى و الأكثر تحديداً لصياغات الإيمان المسيحى.

 

نلاحظ ايضا ان اريوس ايضا لم يكن هو أول من أنكر لاهوت السيد المسيح , بل كان هناك آخرون أنكروا لاهوت السيد المسيح , بل كان هناك آخرون أنكروا لاهوت السيد المسيح , منهم مركيون و بولس السموساطى و غيرهم , الا ان هرطقة أريوس قد تزامنت مع تحول الامبراطورية الرومانية الى الاعتراف بالمسيحية كإحدى الديانات الرسمية فى الامبراطورية و ذلك بحسب “منشور ميلان” او “منشور التسامح الدينى” سنة 313 م. بل و أصبح الإمبراطور قسطنطين الكبير مسيحيا [1]. كل ذلك أتاح المجال لكى ينعقد مجمع مسكونى يدعو إليه الامبراطور و يحضره بنفسه , بعد ان كانت المسيحية ديانة مُضطهدة بواسطة الأباطرة الرومان. و من هنا أخذت المواجهة بين القديس اثناسيوس و أريوس الهرطوقى الشكل المسكونى اى على مستوى المسكونة مُتمثلة فى كل الكراسى الرسولية المسيحية.

 

و من ثم فإن تقديم شهادة آباء ما قبل نيقية عن لاهوت السيد المسيح إنما يقدم رداً فى غاية القوة عن أصالة هذا الإيمان الكنسى منذ عصر الرسل , و يفضح مكائد و أعمال عدو الخير ضد الكنيسة , و يُثبت ان ما قدمه آباء نيقية من صياغات و تحديدات عقائدية ما هو الا إمتداد استلموه من الرسل عبر تسلسل الآباء و لم يستحدثوا فيه شيئا , الأمر الذى أعلنه القديس اثناسيوس الرسولى بطل نيقية مُتفاخرا فى كتاباته و دفاعاته عن الإيمان الرسولى.

 

و سنستعرض الآن بعض فقرات من كتاباته التى توضح هذا الأمر…

 

1- القديس اثناسيوس يقول ان إيمانه هو بحسب تقليد الكنيسة :

 

دعونا ننظر الى تقليد الكنيسة الجامعة و تعليمها و إيمانها , الذى هو من البداية و الذى أعطاه الرب و كرز به الرسل و حفظه آباء الكنيسة. و على هذا الاساس تأسست الكنيسة , و من يسقط منه فلن يكون مسيحيا ولا ينبغى ان يُدعى كذلك فيما بعد.”[2]

 

و بحسب الإيمان الرسولى المُسلم لنا بالتقليد من الآباء , فإنى قد سلمت التقليد بدون إبتداع اى شىء خارجاً عنه. فما تعلمته فذلك قد رسمته مطابقا للكتب المقدسة.”[3]

 

لأن ما سلمه آباؤنا هو عقيدة حقيقية , و هذه هى سمة المُعلمين اللاهوتيين , أن يعترفوا بنفس الأمر كل واحد مع الآخر و أن الا يختلفوا لا عن بعضهم البعض ولا عن آبائهم. أما هؤلاء الذين ليس لهم هذه السمة فيجب الا يُدعوا معلمين لاهوتيين حقيقيين بل اشرارا[4]

 

أما معلنو الحق القديسون الحقيقيون فيتفقون معاً ولا يختلفون , فبالرغم من أنهم عاشوا فى أزمنة مختلفة , إلا انهم جميعا يتبعون نفس الطريق , لكونهم أنبياء لإله واحد و يُبشرون بنفس الكلمة فى هارمونية و إتفاق[5]

 

و أما إيماننا نحن فمستقيم و نابع من تعليم الرسل و تقليد الآباء و مشهود له من العهدين الجديد و القديم كليهما.[6]

 

2- القديس اثناسيوس يقول أن ايمان الهراطقة ليس بحسب تقليد الكنيسة :

 

ها نحن نُثبت أن هذا الفكر قد سُلم من أب إلى أب. أما انتم ايها اليهود الجدد و تلاميذ قيافا , كم عدد الآباء الذين يمكن ان تنسبوهم لتعبيراتكم؟ ليس حتى واحد ذى فهم و حكمة , لأن الجميع يمقتونكم , الا الشيطان وحده , فليس أحد غيره أباكم فى هذا الارتداد[7]

 

دعهم يخبروننا من أى معلم او من أى تقليد جاءوا بهذه المفاهيم عن المخلص؟[8]

 

من أى نوع من الاساقفة تعلموا أو من هو القديس الذى علمهم؟[9]

 

لأنه (مجمع نيقية) كتب – ليس عقائدكم – بل تلك العقائد التى سلمها إلينا من البداية هؤلاء الذين كانوا شهود عيان و خداماً للكلمة. لأن الإيمان الذى أعترف به المجمع كتابةً هو إيمان الكنيسة الجامعة[10]

 

جدير بالذكر ان لاهوت السيد المسيح واضح كل الوضوح فى الكتاب المقدس. و لم يكن موضوع هذا البحث الإستشهاد بآيات الكتاب المقدس التى تدل على لاهوت السيد المسيح [11] , و انما تأكيد ان هذا اليمان كان واضحا عند آباء ما قبل نيقية الذين قاموا بدورهم بالحفاظ على هذا الإيمان الى ان تمت صياغته فى قانون إيمان مجمع نيقية.

 

أشهر مصادر أقوال الآباء

 

1- باللغات الأصلية:

 

أشهر المصادر باللغات الأصلية و أكثرها تكاملا هى المجموعة التى قام بتجميعها و نشرها الكاهن الفرنسى جاك بول مينى Jacques Paul Migne و الذى عاش من سنة 1800 م الى سنة 1875 م. و تقع هذه المجموعة فى قسمين :

 

1- الكتابات اليونانية :

 

و تُعرف بإسم Patrologia Greek و عدد مجلداتها 161 مجلدا كبيرا [12] مع ملاحظة ان كل كتابات اباء الإسكندرية و الكتابات الرهبانية تقع فى هذا القسم حيثن أنهم كتبوا باللغة اليونانية

 

2- الكتابات اللاتينية

 

و تُعرف بإسم Patrologia Latina و عدد مجلداتها 221 مجلدا كبيرا[13].

 

 

2- باللغة الإنجليزية:

 

أشهر المصادر باللغة الإنجليزية هى مجموعة آباء ما قبل نيقية , و آباء نيقية و ما بعد نيقية , و قد صدرت فى إدنبرة بأسكتلندا , و تقع هذه المجموعة فى 38 مُجلدا مُقسمة الى ثلاثة أقسام :

 

1- قسم آباء ما قبل نيقية

 

Ante-Nicene Fathers (ANF)

 

و عدد مجلداته 10 مجلدات. و من هذا القسم استقينا أقوال الآباء الواردة فى هذا الكتاب.

 

2- قسم آباء نيقية و ما بعد نيقية

 

المجموعة الأولى

 

Nicene & Post Nicene Fathers (NPNF)

 

Series I

 

و يحتوى على 14 مجلداً هى كتابات القديس اغسطينوس (8 مجلدات) و القديس يوحنا ذهبى الفم (6 مجلدات).

 

3- قسم آباء نيقية و ما بعد نيقية

 

المجموعة الثانية

 

Nicene & Post Nicene Fathers (NPNF)

 

Series II

 

و يحتوى على 14 مجلداً لباقى الآباء.

 

 

 

 

و قد كان مرجعنا الرئيسى الذى أعتمدنا عليه فى إعداد هذا الكتاب هو :

 

“قاموس المُعتقدات المسيحية الأولى”

 

Dictionary Of Early Christian Beliefs

 

David W , Bercot

 

1998 Hendrickson Publishers

 

ربنا و آلهنا و مخلصنا يسوع المسيح يُبارك هذه الكلمات لمجد اسمه القدوس مع أبيه الصالح و الروح القدس , بصلاوات أبينا الحبيب صاحب الغبطة و القداسة البابا شنودة الثالث , آمين.

 

أسرة القديس ديديموس الضرير

 

للدراسات الكنسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لاهوت المسيح عند آباء ما قبل نيقية

 

فى حديثنا عن لاهوت السيد المسيح من خلال أقوال آباء ما قبل نيقية , سوف نتبع نفس خط و ترتيب قانون إيمان نيقية فى صياغته لإيمان الكنيسة فيما يخص لاهوت السيد المسيح  , من حيث حديثه اولا عن الإبن كأقنوم مُتمايز عن الآب و لكن مولود منه قبل كل الدهور و مساو له فى الجوهر. ثم الحديث عن الإبن فى تجسده و عمله الخلاصى من أجلنا. و ذلك للتأكيد على ان ما نص عليه الآباء الـ 318 المجتمعون بنيقية مع القديس اثناسيوس – و قد كان شماسا أثناء إنعقاد المجمع – ما هو إلا تعبير صادق و آمين عن الإيمان المُسلم لهم بواسطة الكنيسة مُمثلة فى الآباء السابقين لهم من خلال التقليد الرسولى الكنسى.

 

لهذا سنستعرض أقوال آباء ما قبل نيقية تحت عنوانين رئيسين :

 

اولا: ولادة الإبن

 

ثانيا: لاهوت السيد المسيح الإبن المتجسد

 

ثم بعد ذلك سنستعرض جدولاً يقدم لنا مقارنة بين قانون إيمان مجمع نيقية و قوانين الإيمان السابقة له , و التى كانت تُستخدم فى عصر ما قبل نيقية (100 – 300 م) و ذلك لكى نُلاحظ معاً مقدار التشابه و التطابق – فى بعض الأحيان – بين هذه القوانين بعضها مع بعض. مما سيجعلنا نتأكد أن قانون الايمان النيقاوى نفسه لم يأت من فراغ , بل كان يستند على ما قبله من قوانين.

 

 

 

الفصل الأول

 

ولادة الإبن الإزلية من الآب

 

نص قانون إيمان نيقية على أننا نؤمن برب واحد يسوع المسيح , واصفا إياه و معبرا عنه بالاوصاف الآتية :-

 

1- إبن الله الوحيد , المولود من الآب :

 

إستخدم الكتاب المقدس كلمة “الآب” للتعبير عن الأقنوم الأول فى الثالوث , و كلمة “الإبن” للتعبير عن الأقنوم الثانى , كما إستخدم كلمة “ولادة” للتعبير عن العلاقة بين الآب و الإبن. و هذه التعبيرات لا يُقصد بها إطلاقا الأبوة و البنوة و الولادة بحسب المفاهيم البشرية المادية , و لكن الكتاب المقدس قد إستخدمها لأنها أقرب الكلمات فى اللغة البشرية للتعبير عن علاقة الإبن بالآب. فأقرب كلمة تعبر عن الاقنوم الاول من حيث كونه المصدر و الينبوع للأقنومين الآخرين هى كلمة “الآب”. و أقرب كلمة تعبر عن الاقنوم الثانى كأقنوم يُولد و يخرج من الآب هى كلمة “الإبن”.

 

فالآب هو المصدر و الينبوع , و الإبن يُولد منه من نفس طبيعته و جوهره مساويا له فى الأزلية و الابدية و لكن دون أن ينفصل عنه , فهو يُولد منه و فيه , تماما كما يولد الفكر من العقل. فالفكر لا يترك العقل بل يظل ساكنا فيه مهما أُعلن او انتشر بين آخرين.

 

و ولادة الإبن – أى خروجه من الآب – هى ولادة فريدة من نوعها فلا نستطيع ان نصفها لأن المخلوق لا يقدر أن يصف الخالق , و المُدرك لا يستطيع أن يتحدث عن غير المُدرك , لذلك يُطلق على الإبن تعبير “مونوجينيس” اى الإبن “الوحيد الجنس” كما ورد فى الكتاب المقدس :”الذى يؤمن به لا يُدان و الذى لا يؤمن قد دين لأنه لم يؤمن بأسم ابن الله الوحيد” (يو 3 : 18). فهو الوحيد الخارج من الآب بهذه الكيفية الإلهية غير المُدركة , كما أنه هو الوحيد المولود من الآب بحسب الطبيعة اى من نفس طبيعة الآب , أما ولادتنا نحن المؤمنين من الآب فهى بالتبنى بحسب محبة الله و ليست بالطبيعة.

 

الإبن يُعلن عن الآب الذى ولده[14]

 

القديس ايريناؤس

 

ليس الإبن غير مولود , لأن الآب وحده هو غير المولود. و الوجود غير المُدرك للإبن الوحيد الجنس المولود من الآب يفوق إدراك البشيرين (الأربعة) , بل و ربما أيضا الملائكة … فمعرفة هذا السر الإلهى هى للآب فقط , إذ يقول المسيح (لا أحد يعرف الإبن الا الآب).[15]

 

البابا السكندروس

 

فيما يتعلق بالمسيح , نحن نؤمن كما تؤمن الكنيسة الرسولية هكذا : بآب واحد غير مولود , له وحده دون آخر علة وجوده , غير متغير و غير قابل للتغير … و برب واحد يسوع المسيح , ابن الله الوحيد المولود من الآب. ليس هو مولوداً مما لم يكن بل من الآب. فولادته ليست بطريقة مادية و لم تكن لا بالقطع ولا بالإنقسام (كما ظن سابليوس و فالنتينوس) , و لكن بطريقة غير مُدركة لا يُنطق بها بحسب كلمات اشعياء النبى “جيله من يخبر به” (اش 53 : 8) [16]. حيث أن وجوده لا يمكن ان تتفحصه آية طبيعة مخلوقة , تماماً كالآب الذى لا يستطيع أحد أن يتفحصه. فطبيعة الكائنات العاقلة لا تستطيع إدراك حقيقة الولادة الإلهية للإبن من الآب.[17]

 

البابا السكندروس

 

الإبن كما ذكرنا مولود بطريقة غير مادية و غير حسية , فلذلك يقول البابا ألسكندروس أن ولادته ليست “بالقطع”. فهو ببساطة ليس جزءً من الآب قد تم اقتطاعه كما تُقطع قطعة صخر من اى جبل , و لا هى تمت “بالإنقسام” كما تنقسم مثلا الخلايا فى جسم الإنسان. فولادة الابن كما قال القديس الكسندروس “غير مدركة”.

 

لذلك أى من يسألنا عن كيفية ولادة الإبن من الآب , نجيبه أنه لا احد يدرك هذا الخروج او هذه الولادة او هذه الدعوة او هذه الرؤيا او أى تسمية أخرى يمكن ان نصف بها هذه الولادة. لانها فى الحقيقة بالإجمال غير قابلة للوصف.”[18]

 

القديس ايريناؤس

 

نحن نؤكد أن كلمة الله قد وُلد بطريقة خاصة تختلف تماما عن الولادة العادية[19]

 

يوستينوس الشهيد

 

لنا إله واحد , و الكلمة , أى الإبن , مولود منه. و نحن نعى أن الإبن غير منفصل عن الآب.”[20]

 

العلامة اثيناغوراس

 

2- قبل كل الدهور

 

أكد آباء ما قبل نيقية ما جاء لاحقا فى مجمع نيقية من أن ولادة الإبن من الآب هى ولادة أزلية قبل كل الدهور كما يقول الكتاب المقدس :”و مخارجه منذ القديم , منذ أيام الأزل” (مى 5 : 2). إذن لا يوجد فارق زمنى بين وجود الآب و وجود الإبن , فالأمر ليس كما قال الأريوسيون :”لقد كان هناك وقت لم يكن فيه الإبن موجودا”.

 

و لو كانت هناك أى فترة من الزمن لم يكن فيها الإبن موجودا , لما أمكن أن يكون الآب هو الآب , إذ أن اى كائن يُدعى آبا فقط عندما يُولد له إبن. و إذا لم يكن الابن موجوداً منذ الأزل , يكون الآب قد تغير بولادة الإبن بينما الكتاب المقدس يشهد أنه “ليس عنده تغيير ولا ظل دوران” (يع 1 : 17).

 

و بما أن الإبن هو عقل الآب الناطق او نطقه العاقل , فكيف نتصور وجود زمن كان الآب بدون حكمته و بدون عقله؟! حاشا ان يكون الأمر كذلك.

 

و ولادة الإبن من الآب – كما قلنا – هى قبل كل الدهور و فوق الزمن , فهى إذن ولادة دائمة. أى انها لم تحدث فى فترة من الزمن ثم انتهت بعد ذلك. كما تلد الأم إبنها مثلاً. فولادة الإبن من الآب هى ولادة دائمة مثل ولادة الفكر من العقل , فهو يُولد على الدوام وبلا إنقطاع. و مثل ولادة الضوء من الشمس , فهو أيضا يُولد على الدوام و بلا إنقطاع , كما سنرى فيما بعد عند حديثنا “نور من نور”.

 

الآب يلد الإبن غير المخلوق و ياتى بالروح القدس. ليس كما لو كان الإبن لم يكن له وجود سابق (ثم ولده الآب) , لكن لأن الآب هو الأصل و المصدر للإبن و للروح القدس.”[21]

 

العلامة اوريجانيوس

 

أقنوم الآب هو الأصل و الينبوع فى الثالوث , يُولد منه الإبن قبل كل الدهور , و ينبثق منه الروح القدس قبل كل الدهور. فخروج الإبن من الآب نستخدم معه كلمة “ولادة” , و خروج الروح القدس من الآب نستخدم معه كلمة “إنبثاق” كما يُعلمنا الكتاب المقدس (يو 15 : 26). و لذلك – كما أوضحنا سابقا – فإننا نُلقب الإبن بتعبير “مونوجينيس” أى الإبن “الوحيد الجنس”. ليس لأنه الوحيد الذى يخرج من الآب قبل كل الدهور , و كأن الروح القدس ليس كذلك .. حاشا , بل لأنه هو الوحيد “المولود” بينما الروح القدس “منبثق”.

 

يُقصد بلقب “الآب” أن “الإبن” أيضا كائن على الدوام بدون بداية[22]

 

القديس كليمندس السكندرى

 

ليعلم من يقول بأن “كلمة الله” او “حكمة الله” ليس أزليا , إنه مذنب فى حق الآب نفسه , إذ هو ينكر إنه كان “الآب” على الدوام , أو انه كان يلد الكلمة على الدوام , أو انه كان يملك الحكمة فى كل الحقب السابقة سواء كانت هذه الحقب أزمنة او دهور[23]

 

العلامة اوريجانيوس

 

إذا كان الإبن هو الكلمة و الحكمة و العقل بالنسبة لله , فكيف يمكن ان يكون هناك زمن لم يكن فيه موجوداً؟ هذا يستوى مع قولهم بأن هناك وقت كان الله فيه بدون حكمة و بدون عقل[24]

 

البابا الكسندروس

 

3- نور من نور

 

الإبن مولود من الآب يحمل نفس طبيعته و جوهره , لذلك استخدم قانون الإيمان هذا التعبير “نور من نور”. تماما كما ذكر معلمنا بولس الرسول عن الإبن “الذى هو بهاء (شعاع) مجده , و رسم جوهره” (عب 1 : 3).

 

كما أن ولادة الإبن من الآب لا يُصاحبها إنفصال للإبن عن الآب ولا تغير فى الآب. فهى ليست كولادة الطفل من أمه , فإن الطفل يخرج من رحم الأم و ينفصل عنها بكيان خاص به. كما يتغير شكل الأم و ينقص وزنها بمقدار وزن الطفل المولود. أى ان عملية الولادة يصاحبها تغيير فى الأم الوالدة , و انفصال عن الأم بكيان خاص.

 

و قد أستخدم آباء ما قبل نيقية تشبيه ولادة شعاع النور من مصدر النور أو من الشمس , و تشبيه خروج الماء من الينبوع , و ايضا تشبيه ولادة النار من النار.

 

و لنا هنا ملاحظة هامة هى انه و ان كانت التشبيهات تقرب لنا الحقائق الخاصة بالله , إلا انها لا يمكن ان تعبر تعبيرا كاملا عن هذه الحقائق , كما أنه يمكن أن يُستخدم أكثر من تشبيه واحد لنفس الحقيقة على أن يقرب كل تشبيه جانب واحد فقط من جوانب هذه الحقيقة و إن اختلف عنها فى جوانب أخرى.

 

فولادة الإبن من الآب دون ان ينفصل عنه , رغم تمايزهما عن بعضهما البعض كأقنومين , تشبه ولادة شعاع النور من قرص الشمس دون أن ينفصل عنه , رغم ان شعاع الشمس ليس هو قرص الشمس نفسه.

 

كذلك فإن هذه الولادة لا يُصاحبها تغير او نقصان فى الآب , فعند إشعال شعلة نار من شلعة اخرى , لا يحدث تغير للأولى رغم ان الشعلة الجديدة تكون مثل الأولى تماما. و إن كان هذا التشبيه يختلف عن ولادة الإبن من الآب من حيث أن الشعلة الجديد ة تنفصل تماماً عن الشعلة الأولى التى أشعلت منها.

 

قيل عن المخلص أنه نور , و فى رسالة القديس يوحنا الأولى نجد عبارة “الله نور” (1 يو 1 : 5). فإذا كان الأمر كذلك , سنجد فيه برهانا على أن الإبن لا يختلف عن الآب فى الجوهر[25]

 

العلامة اوريجانيوس

 

الحياة وُلدت من الحياة بنفس الطريقةالتى ينبع بها النهر من الينبوع و يُشعل بها النور من النور الذى لا ينطفىء[26]

 

القديس ديونسيوس السكندرى

 

المسيحيون يُسمون المسيح “الكلمة” لأنه يحمل بشارة الآب للبشر. و لكنهم يُصرون على أن هذه القوة (الكلمة) غير منقسم و غير منفصل عن الآب , كما ان شعاع الشمس الذى يصل الى الارض هو غير منقسم و غير منفصل عن الشمس فى السماء. و هذه القوة اى “الله الكلمة” , مولود من الآب … ليس بالإنقسام كما لو كان جوهر الآب قد انقسم , فكل الأشياء إذا انقسمت او تجزأت لا تكون كما كانت قبل النقسام او التجزئة. و على سبيل المثال , النيران التى تُشعل من مصدر نارى نجدها متمايزة عن النار الأصلية, و مع ذلك فالنار التى نشعل منها نيران كثيرة لا تنقص بل تبقى كما هى[27]

 

القديس يوستينوس الشهيد

 

لقد ظهر آخر الى جانب الآب. و لكن عندما أقول “آخر” لا أعنى ان هناك إلهين , و لكن أعنى فقط أنه مثل النور من النور , و الماء من الينبوع , و الشعاع من الشمس[28]

 

القديس هيبوليتوس الرومانى

 

4- إله حق من إله حق

 

بنفس المفهوم السابق , أكد آباء ما قبل نيقية أن الإبن هو إله حق من إله حق , كما يقول الرسول بولس “و منهم المسيح حسب الجسد الكائن على الكل إلها مباركاً الى الأبد آمين” (روم 9 : 5). إذ أن ولادة الإبن من الآب أعطت الإبن كل ملء اللاهوت دون ان يُنقص هذا من لاهوت الآب فى شىء , و أيضا دون أن يكون هناك إلهين اذ لهما نفس الجوهر الإلهى.

 

الإبن هو سيد القوات الملائكية , إله من إله , و إبن من الآب[29]

 

القديس ايريناؤس

 

فى البدء كان الكلمة عند الله الآب. لم يكن الآب هو الذى عند الكلمة , فعلى الرغم من كون الكلمة هو الله , إلا أنه كان عند الله , إذ هو إله من إله[30]

 

العلامة ترتيليان

 

نحن نؤمن برب واحد يسوع المسيح , الإبن الوحيد المولود من الله (الآب). و هو ليس مولوداً مما لم يكن , بل مولود من الآب[31]

 

البابا ألكسندروس

 

أخيرا , يُمكن لأى احد أن يقرأ فى الكلمات الإلهية أن الإبن مولود , و لكن لا يمكن لأحد أن يجد (فى الكلمات الإلهية) أن الإبن مخلوق. لأجل ذلك , فإن الذين يتجاسرون و يعتبرون أن الولادة الإلهية غير الموصوفة التى للإبن مجرد خلقة , هم مخطئون فى تفكيرهم[32]

 

القديس ديونسيوس الرومانى

 

5- مساو للآب فى الجوهر

 

كان هذا التعبير الذى استخدمه القديس اثناسيوس فى مجمع نيقية , و الذى صار جزءاً من قانون إيماننا , هو الفاصل الحاسم فى الرد على آريوس و هرطقته.

 

جاء هذا التعبير فى اللغة اليونانية “هوموأُوسيون” ÐmooÚsioj بمعنى “من نفس الجوهر” الآب. و قد رفض أريوس هذا التعبير و أقترح بديل له “هومى اوسيون” ÐmoioÚsioj بمعنى “مُشابه للآب فى الجوهر” و ليس مساو للآب و من نفس جوهره , و هو ما رفضه القديس اثناسيوس و الآباء المجتمعون بنيقية و أصروا على التعبير الأول.

 

و عندما عارض الآريوسيون هذا التعبير بدعون أنه غير كتابى , أى لم يرد ذكره فى الكتاب المقدس , على الرغم من أن مُعظم تعبيرات الأريوسيين أنفسهم كانت غير كتابية , كان رد القديس اثناسيوس :”حتى إذا لم تكن التعبيرات موجودة بكلمات كثيرة جدا فى الكتاب المقدس , مع ذلك فهى تتضمن و تحوى معنى الاسفار المقدسة , و إذ تُعبر عنه , تُقدمه الى هؤلاء الذين لهم مسامع سليمة غير فاسدة للعقيدة النقية”[33].

 

و أعلن القديس اثناسيوس أيضاً أن هذا التعبير له أصول آبائية عند الآباء السابقين لمجمع نيقية :”إن اساقفة نيقية لم يخترعوا هذه العبارات من انفسهم بل كانت لهم شهادات من الآباء لما سجلوها[34].

 

بهذا يكون إيماننا بالله ان له جوهر واحد مُثلث الأقانيم. و من هنا تشترك الاقانيم الثلاثة فى نفس صفات الجوهر الإلهى الواحد , و هى ما نسميه الصفات الجوهرية او الكمالات الإلهية مثل : الأزلية , الأبدية , الخلق , الحكمة المُطلقة , القدرة المُطلقة , الحياة … إلخ. هذا مع وجود صفة يتمايز بها كل أقنوم عن الاقنومين الآخرين , و هى ما نسميه الصفة الأقنومية , فالآب وحده هو المصدر و الأصل فى الثالوث و هو غير مولود , و الإبن وحده هو المولود من الآب قبل كل الدهور , و الروح القدس وحده هو المنبثق من الآب أزليا.

 

و قد أكد آباء ما قبل نيقية مساواة الإبن للآب فى الجوهر كما سيلى من بعض أقوالهم :-

 

لقد تعلمنا أن الإبن خرج من الله الآب , و بخروجه هذا قد وُلد من الآب. إذن فهو إبن الله , و يُدعى الله لأجل وحدته مع الآب فى الجوهر … فحتى شعاع الشمس عندما يخرج منها يظل متصلا بها. و تظل الشمس فى الشعاع لأنه منها. فلا يوجد إذن تقسيم ى الجوهر , فالشعاع هو مجرد امتداد للشمس … هكذا المسيح هو روح من روح , و إله من إله. مثل شمعة مضيئة تُوقد من شمعة مضيئة , فيظل لهب الشمعة الأصلية بكامله دون أن يتأثر , على الرغم من أنه قد يُوقد منه اى عدد من الشمعات الأخرى التى لها لهب بنفس الصفات. كذلك أيضاً الذى خرج من الله (الآب) هو بآن واحد الله و إبن الله , و الإثنان هم واحد.” [35]

 

العلامة ترتيليان

 

فى هذا القول يذكر العلامة ترتيليان ان المسيح هو “روح من روح” , فنحن نعرف ان “الله روح” (يو 4 : 24) أى أن طبيعته روحية غير مادية , و المسيح بحسب لاهوته هو إله حق من إله حق , مساو للآب فى الجوهر , أى ان طبيعته من نفس طبيعة الآب. إذن فطبيعة الإبن روحية , كما أن طبيعة الآب روحية.

 

كما يذكر العلامة ترتيليان أن المسيح هو الله و إبن الله بآن واحد , فالمسيح هو الله من حيث طبيعته الإلهية و جوهره الإلهى واحد مع الآب , بينما هو ابن الله من حيث أنه الأقنوم المولود من الآب قبل كل الدهور. تماماً كأن نقول على شخص ما انه “مصرى ابن مصرى”, فهو “مصرى” لأنه يحمل كل الصفات و الخصائص الخاصة بالمصريين , كأى شخص آخر و حتى كأبيه. و هو “إبن مصرى” لأن أباه الذى ولده هو ايضا مصرى. هكذا فأقنوم الكلمة هو الله و إبن الله.

 

جوهر الإبن ليس جوهرا غريبا من صُنع أحد. ولا هو وُجد من العدم. بل لقد وُلد من جوهر الآب مثل الشعاع من الشمس , او مثل مجرى الماء (التيار) من الينبوع. فالشعاع ليس هو الشمس نفسها , كذلك المجرى ليس هو الماء نفسه , و لكن كليهما لا يختلفان عن المصدر (من حيث الجوهر). فالإبن هو إنبعاث او فيض من جوهر الآب , و مع هذا يظل جوهر الآب دون تقسيم[36]

 

العلامة ثيؤغنسطس السكندرى

 

و الجوهر هنا يُقصد به الوجود الحقيقى او الكيان الواقعى.

 

الإبن مشترك مع الآب فى الجوهر لأن ما ينبثق (او يُولد) من الجوهر هو مساو له و واحد معه “هومواوسيوس” بكل تأكيد.”[37]

 

العلامة اوريجانيوس

 

الإبن لا يختلف عن الآب فى الجوهر[38]

 

العلامة اوريجانيوس

 

إن الكلمة نفسه – الذى هو إبن الله – واحد مع الآب بمقتضى مساواته له فى الجوهر. و هو أبدى و غير مخلوق.”[39]

 

القديس كليمندس السكندرى

 

أستطيع أن اقول بكل جسارة ان الكلمة له نفس جوهر الآب الخالق[40]

 

العلامة ترتيليان

 

6- الذى به كان كل شىء

 

أكد آباء ما قبل نيقية أن الإبن المولود من الآب و المساوى له فى الجوهر هو كلمة الله و حكمة الله الذى به عمل العالمين (عب 1 : 2). أو كما يقول القديس يوحنا الرسول :”كل شىء به كان و بغيره لم يكن شىء مما كان” (يو 1 : 3).

 

خالق العالم هو بالحقيقة كلمة الله. هذا هو ربنا[41]

 

القديس ايريناؤس

 

الإبن الكلمة هو الله و هو الخالق. كما قيل (كل شىء به كان و بغيره لم يكن شىء مما كان) (يو 1 : 3)[42]

 

القديس كليمندس السكندرى

 

الله الكلمة , حتى قبل خلق الإنسان , كان هو صانع الملائكة.”[43]

 

تاتيان السورى

 

لقد خُلق الكون و وُضع له تدبير بواسطة كلمة الله … إذ نؤمن به كإبن الله[44]

 

العلامة اثيناغوراس

 

الحديث السابق إختص بالإبن الكلمة و ولادته الأزلية من الآب و مساواته له فى الجوهر. و قد استعرضنا أقوال آباء ما قبل نيقية التى تؤكد رسوخ هذا الإيمان منذ فجر المسيحية و حتى قبل مجمع نيقية , و إن كان فى مجمع نيقية قد تمت صياغة الإيمان بشكل مُحدد. و ننتقل الآن لإيمان الكنيسة من خلال أقوال آباء ما قبل نيقية , فيما يختص بالإبن الكلمة فى تجسده من أجل خلاصنا.

 

الفصل الثانى

 

لاهوت المسيح الإبن المتجسد

 

هكذا آمنت الكنيسة منذ تأسيسها أن إبن الله الأزلى المساوى للآب فى الجوهر هو هو نفسه تجسد فى ملء الزمان من الروح القدس و من العذراء القديسة مريم , و أنه تأنس مإنسان كامل و عاش على الارض , و تألم و قُبر و قام و صعد الى السماوات.

 

فلقد كان المسيح هو الله…

 

1- فى تجسده و ميلاده

 

المسيح هو الله لأن إسم “عمانوئيل” يدل على ذلك[45]

 

القديس ايريناؤس

 

فلقب “عمانوئيل”[46] الذى أطلقه الكتاب المقدس على السيد المسيح يعنى “الله معنا”. لذلك فإسم عمانوئيل نفسه يدل على لاهوت المسيح الذى بتجسده قد صار معنا نحن البشر.

 

مبارك الآتى بإسم الرب , أى مبارك الإبن الآتى بإسم الرب. أما عن اسماء الآب التى يعلمنا إياها الكتاب المقدس : الله الكلى القدرة , العلى , رب الكل , ملك إسرائيل , الكائن. و نحن نقول ان هذه الاسماء تخص الإبن ايضا. و نقول ان الإبن قد جاء تحت هذه المُسميات و تصرف بناءًا عليها و هكذا أعلنها للناس فى ذاته. إذ يقول : كل ما للآب فهو لى. فلماذا إذن لا تكون اسماء الآب أيضا للإبن؟[47]

 

العلامة ترتيليان

 

لأنه من يجهل كتب ارينيؤس و ميليتو و الباقين الذين قالوا عن المسيح أنه إله و إنسان؟ أيضا كل المزامير , و ترانيم الأخوة – التى كُتبت منذ البداية بوساطة الامناء – تُعلن أن المسيح هو كلمة الله ناسبة له اللاهوت[48]

 

يوسابيوس القيصرى

 

2- فى تعاليمه و أقواله

 

المسيح لم يستخدم الجملة المعتادة التى استخدمها الأنبياء – هكذا يقول الرب[49] – , لأنه هو نفسه الله الذى تكلم بسلطانه و يبدأ كلامه بقول : الحق الحق أقول لكم[50][51]

 

العلامة ترتيليان

 

إن كان أحد يتسائل عما إذا كان كل ما هو معروف للآب هو معروف للإبن الفادى ايضا , و إن كان أحد يظن ان هناك اشياء يعلمها الآب ولا يعلمها الإبن مُتخيلا أنه بهذا يُعظم الآب [52] , فإننا نُذكره أن الإبن هو الفادى لكون هو الحق. و بالتالى إن كان هو الحق الكامل , فلا توجد إذا حقيقة لا يعلمها هو.” [53]

 

العلامة اوريجانيوس

 

3- فى آلامه و موته

 

كيف يتألم الإبن دون أن يتألم الآب معه؟ (الاجابة هى أن) الآب منفصل عن الإبن (بحسب التجسد) , على الرغم من إنه غير مُنفصل عنه من حيث اللاهوت. على سبيل المثال , النهر ينبع من ينبوع من نفس طبيعته , و هو لا ينفصل عنه. و مع ذلك , فإذا تلطخ النهر بالطين و الطمى , فإن الينبوع لا يتأثر ولا يصل إليه الطين او الطمى. فمياه الينبوع هى التى تتأثر اثناء سريانها فى مجرى النهر , أما الينبوع فلا يتأثر على الإطلاق.[54]

 

العلامة ترتيليان

 

يقول العلامة ترتيليان أن :”الآب منفصل عن الإبن بحسب التجسد , على الرغم من أنه غير منفصل عنه من حيث اللاهوت”. فالإبن منفصل عن الآب من حيث التجسد. و ذلك لأننا لا نستطيع ان نقول أن الآب قد تجسد , و إن كنا نستطيع أن نقول أن الآب مخلص لإشتراكه فى الخلاص ببذله لإبنه الوحيد. أما من حيث الجوهر الإلهى فالآب و الإبن لا ينفصلان على الإطلاق حتى مع تجسد الإبن. تماما مثلما يوضح مثل الينبوع و النهر السابق ذكره.

 

إن جسد المسيح الذى رقد فى القبر لم يكن خاليا من اللاهوت. بل بالأحرى , بينما كان بنفسه البشرية فى الجحيم , كان فى وجود جوهرى مع الآب. فهو بحسب لاهوته كان فى الجسد الذى فى القبر و فى نفس الوقت كان بالنفس البشرية فى الجحيم. لأن الإبن غير محدود كما أن الآب غير محدود و هو يحوى كل الأشياء فى ذاته.” [55]

 

القديس هيبوليتوس الرومانى

 

لقد رأت الخليقة كلها كيف أن الخالق قد أُدين لأجل الإنسان , غير المرئى رأوه , غير المحدود قد انحصر فى جسد , غير المتألم تألم , غير المائت مات , و السماوى وُضع فى القبر.”[56]

 

القديس ميليتو اسقف ساردس

 

يقول الأسقف ميليتو أن السيد المسيح “قد إنحصر فى الجسد” , فليس المقصود بهذه الكلمة أنه بالتجسد فقد عدم محدوديته بل المقصود انه مع كونه غير محدود فقد ظهر فى الجسد المحدود.

 

4- فى عمله الخلاص

 

من الواضح انه (المسيح) هو نفسه كلمة الله الذى تأنس , و أخذ سلطان مغفرة الخطايا. لقد كان إنساناً و كان إلهاً بحيث أنه تألم من أجلنا كإنسان , كما أشفق علينا كإله.”[57]

 

القديس ايريناؤس

 

نحن الذين نؤمن أن المسيح قد عاش على الأرض و أخذ الطبيعة الإنسانية لأجل خلاص الإنسان , يُعد تفكيرنا بعيداً كل البُعد عن أولئك الذين يرفضون أن يؤمنوا بأن الله يهتم بكل شىء. إذ أن الإيمان بأن الله قد مات و مع ذلك فهو حى الى الأبد هو جزء من أساسى من إيماننا كمسيحيين.”[58]

 

العلامة ترتيليان

 

فى هذا القول يؤكد العلامة ترتيليان أن الذين يرفضون التجسد و الصليب ظانين أن هذا لا يليق بعظمة الله , هم بعيدون كل البعد عن الفهم و الإيمان الصحيح. فلولا التجسد و الصليب ما كان لنا هذا الخلاص الذى أتمه ربنا يسوع المسيح من أجل محبته لنا و إهتمامه بنا.

 

 

الفصل الثالث

 

قوانين إيمان ما قبل نيقية [59]

 

كما رأينا فى الأجزاء السابقة فأن الإيمان بلاهوت السيد المسيح كان واضحا جدا فى فكر و كتابات آباء ما قبل نيقية , فكل كلمة او عبارة فى قانون إيمان نيقية تحدثت عن لاهوت السيد المسيح كان لها وجود فى كتابات هؤلاء الآباء.

 

و الآن سنرى من خلال الجدول التالى مقارنة بين قانون الإيمان النيقاوى و قوانين الإيمان التى كتبها آباء ما قبل نيقية و التى استخدمتها الكنيسة فى ذلك العصر المبكر. لكى نتأكد من ان صيغة قانون إيمان نيقية و ما حوته من اعتراف بلاهوت السيد المسيح كانت مستندة بشكل واضح على صيغ إيمانية أقدم منها بكثير.

 

ففى العصور المسيحية الاولى كانت توجد صيغ مُبسطة للإيمان المسيحى تُسلم بشكل أساسى للمُقلبين على المعمودية بهدف تعليمهم الإيمان المسيحى السليم. و لكن مع زيادة و انتشار الهرطقات , أصبحت هناك حاجة مُلحة لإستعمال قانون الإيمان فى العبادة الليتروجية فى الكنيسة من أجل الدفاع عن الإيمان من ناحية , و تعليمه للشعب من ناحية أخرى. لذلك فما فعله مجمع نيقية هو إعلان صيغة رسمية مُوحدة لقانون الإيمان يشترك الجميع فى إستخدامها , مُستندا فى ذلك على ما سبقه من صياغات.

 

و فيما يلى قوانين الإيمان التى سنقوم بعرضها :

 

- قانون الرسل , روما , القرن الثانى

 

- ايريناؤس , ليون , 180 م

 

- ترتيليان , قرطاجنة , 200 م

 

- كبريانوس , قرطاجنة , 250

 

- نوفتيان , روما , 250 م

 

- اوريجانيوس , الإسكندرية , 250 م

 

- غريغوريوس , قيصرية الجديد , 270 م

 

- لوقيانوس , أنطاكية , 300 م

 

- يوسابيوس , قيصرية , 325 م

 

- مجمع نيقية , نيقية , 325 م

 

قوانين الإيمان

 

 

قانون الإيمان للرسل

القديس ايريناؤس

العلامة ترتليان

القديس كبريانوس

نوفيتان

العلامة أوريجين

 

(روما)

بلاد الغال – عام ١٧٠ م

شمال أفريقيا – ٢٠٠ م

قرطاجنة – ٢٥٠ م

روما – ٢٥٠ م

الاسكندرية – ٢٣٠ م

 

أؤمن

نؤمن

نؤمن

نؤمن

نؤمن

نؤمن

1     

بالله ضابط الكل، (خالق السماء والأرض)؛

بإله واحد الآب ضابط الكل، خالق السماء والأرض والبحر وكل ما فيها

بإله واحد، خالق العالم، الذي أوجد الكل من عدم …

بالله الآب،

بالله الآب والرب ضابط الكل

بإله واحد، الذي خلق وأوجد كل شيء. الذي في آخر الأيام أرسل

2     

وبيسوع المسيح، ابنه الوحيد، ربنا؛

وبيسوع المسيح الواحد ابن الله (ربنا)؛

وبالكلمة، ابنه يسوع المسيح؛

بابنه المسيح،

بابن الله، يسوع المسيح، الله ربنا،

ربنا يسوع المسيح. مولودًا من الآب قبل كل الخليقة.

3     

الذي (حبل) به بواسطة الروح القدس، ولد من العذراء مريم؛

الذي صار جسدًا (من العذراء) لأجل خلاصنا؛

الذي نزل إلى العذراء مريم خلال روح الله وقوته، وصار جسدًا في أحشائها وولد منها؛

 

 

مولودًا من العذراء والروح القدس. تجسد وهو لا يزال الله.

4     

(تألم) في عهد بيلاطس البنطي، صلب (ومات) ودفن؛

وآلامه (في عهد بيلاطس البنطي)؛

ثبت على الصليب (في عهد بيلاطس البنطي)، مات ودفن،

 

 

تألم حقًا، ومات،

5     

(ونزل إلى الجحيم)، وفي اليوم الثالث قام من الأموات؛

وقيامته من الأموات؛

قام في اليوم الثالث،

 

 

قام من الأموات

6     

صعد إلى السموات، وجلس عن يمين (الله) الآب (ضابط الكل)،

وصعوده إلى السموات جسديًا.

رفع إلى السموات وجلس عن يمين الله الآب.

 

 

ورفع …

7     

ثم يأتي ليدين الأحياء والأموات،

ومجيئه من السموات في مجد الآب لكي يضم كل الأشياء في رأس واحد…ويجري حكمًا عادلاً على الجميع

سيأتي ليدين الأحياء والأموات،

 

 

 

8     

و(أؤمن) بالروح القدس،

وبالروح القدس …

وبالروح القدس، البارقليط، المقدس، مرسلاً من عند الآب بواسطة المسيح،

بالروح القدس

بالروح القدس (الموعود به منذ القديم للكنيسة، وأعطي في الوقت المناسب)

الروح القدس، متحدًا في كرامة وجلال مع الآب والابن.

9     

وبالكنيسة المقدسة (الجامعة) (وشركة القديسين)،

 

 

 

 

 

10 

وغفران الخطايا،

 

 

أؤمن بغفران الخطايا،

 

 

11 

وقيامة الجسد،

وأن المسيح سيأتي من السموات ليقيم كل جسد …. وليدين الأشرار والظالمين في نار الأبدية،

وأن المسيح سيستقبل قديسيه بعد استعادة الجسد،

 

 

 

12 

(والحياة الأبدية)،

ويعطي المستقيمين والقديسين خلودًا ومجدًا أبديًا.

في متعة الحياة الأبدية ومواعيد السماء، ويدين الأشرار بنار أبدية.

والحياة الأبدية خلال الكنيسة المقدسة.

 

 

 

 

غريغوريوس

لوقيانوس

يوسابيوس

كيرلس الأورشليمي

قانون الإيمان النيقوي – القسطنتيني[60]

 

قيصرية الجديدة – ٢٧٠ م

انطاكية – ٣٠٠ م

قيصرية – ٣٢٥ م

أورشليم – ٣٥٠ م

٣٢٥ م، ٣٨١ م

 

نؤمن

نؤمن

نؤمن

نؤمن

نؤمن

1     

بالله الآب،

بإله واحد الآب ضابط الكل، خالق كل شيء والمعتني بكل شيء،

بإله واحد، الآب ضابط الكل، خالق كل شيء، ما يرى وما لا يرى،

بإله واحد، الآب ضابط الكل، خالق السماء والأرض، ما يرى وما لا يرى.

بإله واحد، الآب، ضابط الكل، خالق (السماء والأرض)، ما يرى وما لا يرى،

2     

برب واحد. إله من إله، صورة وشكل اللاهوت. الحكمة والقدرة التي أوجدت كل الخليقة، الابن الحقيقي للآب الحقيقي.

وبرب واحد يسوع المسيح ابنه، الملود من الآب قبل كل الدهور، إله من إله، الحكمة، الحياة، النور.

وبرب واحد يسوع المسيح، كلمة الله، إله من إله، نور من نور، حياة من حياة، الابن الوحيد، بكر كل الخليقة، مولود من الآب قبل كل الدهور، به كان كل شيء.

وبرب واحد يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، مولود من الآب قبل كل الدهور، إله حق، به كان كل شيء.

نؤمن برب واحد يسوع المسيح، ابن الله (الوحيد)، المولود من الآب (قبل كل الدهور)، نور من نور، إله حق من إله حق، مولود غير مخلوق، واحد في الجوهر مع الآب، به كان كل شيء،

3     

 

الذي ولد من عذراء حسب الكتب، وتأنس،

الذي من أجل خلاصنا صار جسدًا بين البشر،

تجسد وتأنس،

هذا الذي من أجلنا نحن البشر، ومن أجل خلاصنا، نزل (من السماء) وتجسد (من الروح القدس ومن مريم العذراء) وتأنس،

4     

 

الذي تألم من أجلنا،

وتألم،

صلب ودفن،

(صلب عنا على عهد بيلاطس البنطي، وتألم (ودفن)،

5     

 

وقام من أجلنا في اليوم الثالث.

وقام في اليوم الثالث،

قام في اليوم الثالث،

وفي اليوم الثالث قام من الأموات كما في الكتب،

6     

 

وصعد إلى السموات، وجلس عن يمين الله الآب،

وصعد إلى الآب،

وصعد إلى السموات، وجلس عن يمين الآب.

وصعد إلى السموات (وجلس عن يمين الآب)،

7     

 

وسيأتي أيضًا بمجدٍ وقوة ليدين الأحياء والأموات

وسيأتي بمجدٍ ليدين الأحياء والأموات.

سيأتي في مجدٍ، ليدين الأحياء والأموات، ليس لملكه انقضاء.

هذا الذي يأتي (في المجد) يدين الأحياء والأموات، (الذي ليس لملكه انقضاء).

8     

بروح قدس واحد، خادم التقديس، فيه يعلن الله الآب، الذي فوق كل الأشياء، ويعلن الله الابن الذي هو خلال كل الأشياء. ثالوث كامل، غير منقسم ولا مختلف في المجد، والأبدية، والسلطان.

وبالروح القدس المعطى للتعزية والتقديس والكمال للذين يؤمنون.

نؤمن أيضًا بالروح القدس.

وبروح قدس واحد، البارقليط الناطق في الأنبياء.

نؤمن بالروح القدس (الرب المحيي)، المنبثق من الآب، نسجد له ونمجده مع الآب والابن، الناطق في الأنبياء.

9     

 

 

 

وبمعمودية واحدة للتوبة لمغفرة الخطايا.

وبكنيسة واحدة مقدسة جامعة رسولية

10 

 

 

 

وبكنيسة واحدة مقدسة جامعة،

ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا.

11 

 

 

 

وبقيامة الجسد،

وننتظر قيامة الأموات

12 

 

 

 

وبالحياة الأبدية.

وحياة الدهر الآتي.

 

  

 

 

فهرس الآباء

 

المذكور كتاباتهم فى هذا الكتاب

 

أثناسيوس , البابا (297 – 373) :

 

هو بابا الإسكندرية العشرون. كان شماسا فى الإسكندرية وقت انتشار بدعة اريوس , و شارك مع البابا ألكسندروس فى مجمع نيقية المسكونى. أصبح بطريركاً سنة 328 م و كان له دور كبير فى دحض البدعة الأريوسية.

 

أثيناغوراس , العلامة (القرن الثانى) :

 

أحد الآباء المدافعين. كان فيلسوفا يونانياً ثم اعتنق المسيحية سنة 176 م. نبغ فى المعرفة المسيحية الى أن أصبح رئيسا لمدرسة الإسكندرية اللاهوتية. و هو أول من قال ان المسيحية ليست ضد الفلسفة اليونانية.

 

ألكسندروس , البابا (تنيح عام 328) :

 

بابا الإسكندرية التاسع عشر. كان تلميذا للبابا بطرس خاتم الشهداء , أعاد حرم أريوس بسبب هرطقته. و قد حضر مجمع نيقية هو و تلميذه أثناسيوس.

 

أوريجانيوس , العلامة (185 – 254) :

 

كان أحد رؤساء مدرسة الإسكندرية. و قد تتلمذ على يد القديس كليمندس السكندرى ثم تولى إدارة مدرسة الإسكندرية من بعده. نال شهرة واسعة بسبب تفسيراته للكتاب المقدس و مؤلفاته العديدة. و وُجد بعد وفاته بعض الاخطاء فى كتاباته.

 

ايريناؤس , القديس ( 130 – 200) :

 

كان أسقف ليون فى فرنسا. تتلمذ على يد القديس بوليكاربوس اسقف سميرنا. و قد اشتهر بلقب “ابو التقليد الكنسى” بسبب نقاوة تعاليمه.

 

تاتيان , السورى ( القرن الثانى) :

 

أحد الآباء المدافعين. و هو سورى الجنسية , و قد إنجذب للمسيحية عند سماعه لتعاليم القديس يوستينوس الشهيد. عُرف عند رفضه للفلسفة , و فكره المُتشدد فى بعض الامور النُسكية.

 

ترتيليان , العلامة (160 – 230) :

 

أحد الآباء المدافعين. و يُعتبر أب علم اللاهوت فى الكنيسة اللاتينية. وُلد فى قرطاجنة بشمال إفريقيا. درس القانون و البلاغة و اشتغل بهما لفترة الى أن اتجه للمسيحية و كرس كل طاقاته لها , و يُقال انه قد سيم كاهنا. و قد ترك العلامة ترتيليان الكثير من المُؤلفات و الكتب.

 

ثيؤغناسطس , العلامة (تنيح 282) :

 

أحد رؤساء مدرسة الإسكندرية. كان كاهناً فى الإسكندرية , و عُرف عنه ثقافته المسيحية الواسعة. و قد عُين مديرا لمدرسة الإسكندرية فى عهد البابا ديونسيوس الكبير.

 

ديونسيوس الإسكندرى , البابا (تنيح 264) :

 

بابا الأغسكندرية الرابع عشر. تتلمذ على يد العلامة اوريجانيوس , أصبح مديرا لمدرسة الإسكندرية اللاهوتية , و رُسم بطريركاً سنة 245 م. كتب ضد تعاليم السابليين و ضد بولس الساموساطى.

 

ديونسيوس الرومانى , القديس (تنيح 268) :

 

كان اسقفا لمدينة روما , إذ قد سيم عليها بعد استشهاد اسقفها سيكستوس الثانى سنة 260 م . أعاد الترتيب و النظام الى كنيسة روما بعد فترة اضطهاد الإمبراطور فاليريان , و قد أشتهر بمحبته و إهتمامه بمساعدة المحتاجين حتى و لو من البلاد الآخرى. كانت هناك مراسلات مُتبادلة بينه و بين سميه القديس ديونسيوس الإسكندرى.

 

كليمندس السكندرى , القديس (150 – 215) :

 

أحد رؤساء مدرسة الإسكندرية. كان وثنيا ثم أعتنق المسيحية و تتلمذ على يد العلامة بنتينوس. سيم كاهنا و تسلم رئاسة مدرسة الإسكندرية اللاهوتية بعد معلمه بنتينوس. لُقب “أب الفلسفة المسيحية” من كثرة كتاباته و معرفته , و قد كان اوريجانيوس أحد تلاميذه.

 

لكتانتيوس (250 – 325) :

 

أحد الآباء المدافعين. وُلد فى شمال افريقيا , تتلمذ على يد ارنوبيوس. كان استاذا للبلاغة فى مدينة نيقوميديا ثم عُزل بسبب إيمانه بالمسيحية. إشتهر بدفاعاته الكثيرة عن المسيحية.

 

ميليتو , أسقف ساردس (تنيح 190) :

 

كان اسقف ساردس فى آسيا. لكن للأسف لم يتبق من كتاباته الا بعض المقتطفات.

 

 

هيبوليتوس الرومانى , القديس (170 – 236) :

 

كان كاهناً فى روما , غالبا كان تلميذا للقديس ايريناؤس. تقابل مع اوريجانيوس و تعرف عليه. استشهد فى إحدى فترات الإضطهاد التى عانى منها المسيحيون فى روما.

 

يوسابيوس القيصرى , الأسقف (270 – 340) :

 

كان اسقف مدينة قيصرية بفلسطين فى وقت حكم الملك قسطنطين. يُعد كتابه عن “تاريخ الكنيسة” هو المصدر الرئيسى لتاريخ الكنيسة من القرن الأول و خلال فترة حكم قسطنطين.

 

يوستينوس الشهيد (100 – 165) :

 

أحد الآباء المُدافعين. وُلد فى نابلس بأرض فلسطين , و كان وثنيا فى بداية حياته , من أشهر دفاعاته “حوار مع تريفو اليهودى” , استشهد فى روما سنة 165 م.

 

 

 

إنتهى

 

 

 


[1] نتيجة لذلك ينادى البعض فى هذه الايام بأن الاعتقاد بلاهوت السيد المسيح قد ظهر فى عصر قسطنطين و بتشجيع منه حتى يتمكن من خلال ذلك من فرض نفوذه على العالم كله من خلال إقناعم بأنه يعبد الإله الحقيقى. و هو الأمر الذى ينتفى تماما عندما نجد – من خلال هذا الكتاب – أن إيمان الكنيسة بلاهوت السيد المسيح منذ العصر الرسولى بشهادة آباء ما قبل نيقية , إيمان ثابت و صريح.

[2] الروح القدس 1 : 28

[3] السابق 1 : 33

[4] NPNF , 2nd Ser. , Vol. IV , P.153

[5] Ibid

[6] Ibid , P. 576

[7] Ibid , P. 168

[8] Ibid , P. 158

[9] Ibid , P. 161

[10] Ibid , P. 169

[11] للمزيد من البحث فى هذا الموضوع , يُمكن الرجوع الى كتاب “لاهوت المسيح المسيح” لقداسة البابا شنودة الثالث.

[12] تُختصر دائما فى المراجع العلمية الى PG و بجانب الاختصار تجد رقم المجلد بالأرقام اللاتينية ثم إسم الصفحة بالارقام الانجليزية مثل PG XXX : 65 فهذا يعنى مجموعة الاباء باليونانية المجلد رقم 30 و الصفحة رقم 65 (هذه الملحوظة اضافة من فادى و ليست من نص الكتاب)

[13] و تثختصر الى PL كما يوجد ايضا سلسلة أخرى تُسمى بـ Patrologia Oriental اى الكتابات الشرقية و تُختصر الى PO (هذه الملحوظة اضافة من فادى و ليست من نص الكتاب)

[14] ANF , Vol I , P. 469

[15] ANF , Vol VI , P. 292

[16] ترجمة هذه الآية هكذا تُعتبر أكثر دقة , فهى قد وردت هكذا فى الترجمة السبعينية و فى النص العبرى و فى الترجمة الإنجليزية KJV & NKJV.

[17] ANF , Vol VI , P. 295

[18] Ibid , Vol I , P. 401

[19] Ibid , P. 170

[20] Ibid , Vol II , P. 137

[21] Ibid , Vol IV , P. 270

[22] Vol II , P. 574

[23] Vol IV , P. 246

[24] Vol VI , P. 297

[25] Vol X , P. 336

[26] Vol VI , P. 93

[27] Vol I , P. 264

[28] Vol V , P. 227

[29] Vol I , P. 577

[30] Vol III , P 310

[31] Vol , P. 295

[32] VOL , VII , P. 395

[33] NBNF , 2nd Ser. , Vol IV , P. 164

[34] Ibid , P. 493

[35] ANF , Vol III , P. 34

[36] Vol , VIII , P. 155

[37] PG XIV : 1308

[38] ANF , Vol X , P. 336

[39] Vol II , P. 574

[40] Vol III , P. 356

[41] Vol I , P. 546

[42] Vol II , P. 234

[43] Vol II , P. 67

[44] Ibid , P. 132

[45] Vol I , P. 452

[46] أنظر اش 7 : 14 , 8 : 8 – مت 1 : 23

[47] Vol III , P. 613

[48] Vol V , P. 601

[49] انظر خر 4 : 22 , 1 صم 2 : 27 , إش 37 : 6 …

[50] انظر مت 5 : 28 , مر 9 : 41 , لو 4 : 24 , يو 1 : 25 , يو 8 : 34 …

[51] Vol III , P. 534

[52] أنظر مر 13 : 32

[53] Vol X , P. 313

[54] Vol III , P. 626

[55] Vol V , P. 194

[56] Vol VIII , P. 756

[57] Vol I , P. 545

[58] Vol III , P. 309

[59] هذا الجزء مأخوذ بتصرف عن كتاب “قانون إيمان الرسل – الديداكية” للقمص تادرس يعقوب.

[60]  ما جاء بين قوسين أضيف في المجمع المسكوني ٣٨١ م.

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات كتابيه, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة ابونا عبد المسيح موضوع المحاضرة** المحاضرة السابعة في موضوع التجسد الإلهي وموضوع محاضرة اليوم " جسد المسيح من السماء أم من العذراء؟ تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 23-8-2011

Posted by Akristus_Anstee على 24 أغسطس 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح بسيط

محاضرة ابونا عبد المسيح (موضوع المحاضرة)

المحاضرة السابعة في موضوع التجسد الإلهي وموضوع محاضرة اليوم

جسد المسيح من السماء أم من العذراء؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 23-8-2011

للمشاهده من اليوتيوب

ـــــــــــــــ

ــــــــــــــــــ

نشرت تحت تصنيف موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط موضوع المحاضره**المحاضرة الثالثة في موضوع الله الواحد في ثالوث** وموضوع المحاضره الثالوث في العهد الجديد **تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 17 8 2011

Posted by Akristus_Anstee على 18 أغسطس 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح بسيط

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط موضوع المحاضره

**المحاضرة الثالثة في موضوع الله الواحد في ثالوث**

وموضوع المحاضره الثالوث في العهد الجديد

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 17 8 2011

لتحميل الحلقة

اضغط علي الصوره

للمشاهدة من اليوتيوب

_________________

___________________

____________________

__________________

__________________

نشرت تحت تصنيف محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع**المحاضرة الخامسة في موضوع التجسد الإلهي**وموضوع المحاضرة عن ما معني اتحاد اللاهوت بالناسوت وكيف تم ؟ تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 16-8-2011

Posted by Akristus_Anstee على 18 أغسطس 2011


محاضرات ابونا عبد المسيح بسيط

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع

**المحاضرة الخامسة في موضوع التجسد الإلهي**

وموضوع المحاضرة عن ما معني اتحاد اللاهوت بالناسوت وكيف تم ؟

تم البث علي قناة الطريق بتاريخ 16-8-2011

لتحميل الحلقة

اضغط علي الصوره

للمشاهدة من اليوتيوب

_________________

_________________

_________________

_______________

________________

نشرت تحت تصنيف محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيح بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | Leave a Comment »

مداخلة رائعه لاستاذنا الكبيراخرستوس انيستي يشرح فيها باختصار (شريعة الزوجه الواحده في العهد القديم)

Posted by Akristus_Anstee على 6 أغسطس 2011


مداخلة رائعه لاستاذنا الكبيراخرستوس انيستي يشرح فيها باختصار

(شريعة الزوجه الواحده في العهد القديم)

الاستماع المباشر

نشرت تحت تصنيف محاضرات, محاضرات اخرستوس انستي, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات | Leave a Comment »

الخطية الاصلية ( دخول الخطية )

Posted by Akristus_Anstee على 20 يوليو 2011


 

الخطية الاصلية ( دخول الخطية )

Holy_bible_1

الشبهة

لازال يسال البعض من المشككين اين تكلم الانجيل ( وفي مقوله اخري اين تكلم المسيح ) عن الخطيه الاصليه . رغم انه سؤال بديهي وتم الرد عليه وشرحه من اول الاباء ولكن لاجل تكرارهم السخيف اكرر والخص بعض الافكار.

الرد

وساقسم ردي الى:

معناها والفرق بينها وبين العقوبة.

ادلتها من الطبيعة وامثلة توضيحية.

ادلتها من العهد القديم.

ادلتها من العهد الجديد وعلاجها.

بعض الاعداد التي يستخدمها المشككين محاوله لنفيها.

الخطيه الاصليه في الفكر الاسلامي.

الخاتمة.

معناها والفرق بينها وبين العقوبة

اولا لقب الخطيه الاصليه هو قد يكون غير دقيق لانه قد يساء فهمه من البعض ولهذا هو غير مكتوب في الانجيل ولكن التعبير الكتابي دقيق جدا عندما قال في

رومية 5: 12

كانما بانسان واحد دخلت الخطيه الي العالم وبالخطيه الموت وهكذا اجتاز الموت الي جميع الناس واذا اخطأ الجميع

فيتكلم الكتاب عن دخول الخطيه الي العالم وبالخطيه الموت واخطأ الجميع اذا المقصود بالخطيه الاصليه ليس الاكل من الشجره فقط ولكن دخول طبيعة الخطيه في البشريه نتيجة خطية ادم واقدر ان اطلق عليها دخول طبيعة الخطيه

فنحن لم نرث خطية الاكل من الشجره في حد ذاتها ولكن ورثنا نتائجها واول نتيجه للخطيه هو الموت واصبح الكل يموت كما نري امام اعيينا وهو بسبب فساد الطبيعه البشريه.

ولكن هل نحن لم نرث خطية ادم تماما ؟

في الحقيقه الاجابه اننا ورثنا عصيان ادم ولهذا من يقول اننا ورثنا خطية ادم هو صحيح ان قصد بها الخطيه وعصيان الوصيه ونتائجها والموت وليس موضوع الاكل ولهذا فنحن ورثنا خطيته من عصيان ونتائجها من فساد الطبيعه فنحن لم ناكل لذلك لا نعاقب على الاكل ولكن باكلهم فسدت البشريه في جسدهم الذي هو اصل كل البشريه

فالله خلق ادم وحواء نفسا طاهره لا تشتهي الشر وطبيعه نقيه تعاين الله وشهوته الوحيده ان يكون مع الله ولا يوجد شهوة للجسد بل يفعل كل شئ بالطبيعه الخيره النقيه وكان متوسط في افعاله بمعنى انه لم تكن الروح تشتهي ضد الجسد ولا الجسد يشتهي ضد الروح فلهذا لم يكن يميل الي الجسديات اي الحيوانيات او الطبيعه الشهوانيه الحيوانيه ولم يكن منطلقا في الروحانيات فقط وهو كان حر تماما في ان يتبع الله وله الحق ان يختار ولكنه لطبيعته الخيره يختار الله

ولكن بخطية ادم دخل شئ جديد هو معرفة الشر واشتهاؤه فاختل هذا الميزان فاصبح يشتهي الطبيعه الحيوانيه وبدا عذابه في محاربة الروح ضد الجسد ونحن ورثنا من ادم ان طبيعتنا روح ونفس وجسد والعلاقه بينهما ومن هذا ورثنا ايضا الصراع بين الروح والجسد الذي نشا من خطية ادم ودخول طبيعة الخطيه والفساد والشهوه الشريره

اما العقوبه فانا لا اعاقب على الاكل ولكن اعاقب على خطاياي الشخصيه التي نتجت عن حملي لطبيعة الفساد من ادم والصراع الداخلي بين الروح والجسد فان اشتهيت الشر اعاقب عليه ولهذا فنحن نقدم توبه عن خطايانا وليس عن خطية ادم ولا نري اي انسان في صلاته يقول يارب اغفر لي اكلي من شجره معرفة الخير والشر ولكن يتوب عن خطيته ويطلب المغفره عن خطيته الشخصيه

والفرق بين وراثة الخطيه والعقوبه هو الفرق بين علاج المريض وعقاب المجرم وقد يبدي هذا الكلام بعيد بعض الشئ ولكن المريض الذي يحمل مرض وراثي مثل الضغط او السكر وغيره يعالج فهو حمل هذا المرض من ابويه ولكن هو الذي يسعي الي العلاج فان اهمل جسده يكون مسؤال عن النتائج ولكن ان اتبع اساليب العلاج يكون امينا من ناحية جسده

اما المجرم فلا يعاقب على خطية ابوه مثل السرقه ولكنه يعاقب لو سرق شخصيا . قد يتاثر بانه افتقر بسبب سرقة ابوه وعقاب ابوه فاصبحت الاسره فقيره بسبب خطية الاب فهو ورث نتائج ولم يرث السرقه . ولكن هذا الابن قد يكون صالح ويكون مرضي او بسبب فقر الاسره يسرق هو ايضا فيعاقب على سرقته رغم ان ظروف الاسره دفعته الي حد ما الي السرقه.

فنحن كنا في صلب ادم حينما اخطأ وهذا التعبير الذي استخدمه الانجيل في وصف افضلية كهنوت ملكي صادق عن كهنوت المسيح بان هارون كان في صلب ابراهيم ( عبرانيين 7 )

وملخص ما قدمت في هذه النقطه اننا ورثنا من ادم طبيعة الفساد والخطيه والشهوه والموت ونتائج معصيته ولم نرث الاكل من الشجره في حد ذاته فادم يعاقب على خطيته الشخصيه واما نحن فنعاقب على نتائجها ولذلك تعبير اننا ورثنا خطية ادم صحيح ولكن غير دقيق وتعبير الخطيه الاصليه قد يكون غير دقيق ولكن التعبير الكتابي وهو دخول الخطيه ادق

ادلتها من الطبيعه وبعض الامثله التوضيحيه

نري في كل مكان الاطفال قبل ان يعرف ان يتكلم ولكنه يعدي على طفل اخر ويغير من اخيه ونري بوضوح انانية الاطفال كل هذا نراه من اطفال في سنينهم الاولي قبل ان حتي يصلوا الي مرحلة الادراك في اربع خمس سنين فهؤلاء الاطفال توجد في داخلهم طبيعة الفساد لذلك فهو ليس خير فقط ولكنه به طبيعة الخطيه واشتهاء الشر وفعله حتي قبل ان يدركه لانه ورثته من ابيه الاصلي ادم

واضرب عدة امثله لتوضيح هذا الامر

اولا لو وضعت في عجين خميره فاسده فهو في الاصل عجين جيد من دقيق نقي ولكن بدخول طبيعة الخميره الشريره اصبح كل العجين فاسد ومهما اقتطعت جزء من هذا العجين لصنع خبز فاني اصنع خبز فاسد لان الخميره الشريره افسدت العجين كله وان اخذت منه لتخمير عجين اخر بدون خميره لفسد ايضا ولا يوجد حل الا بوضع مضاد حيوي من الخارج يقتل هذه الخميره الفاسده ويضع غيرها جيده من الخارج

وتطبيقا على هذا المثال فان ادم هو بداية العجين والخطيه هي الخميره الفاسده وانا اصبحت جزء من هذا العجين المستمر . ولاني انا جزء من هذا العجين ما ذنبي في العقاب ؟ ذنبي فقط ان رفضت العلاج ولكن انا حملت صفت الفساد واصبحت خبز فاسد فان قبلت التطهير تنقيت وان رفضت التطهير رفضت من صاحب العجين

المثال الثاني لو تم وضع سموم عالية السمية او فطريات في ماء بئر لفسد هذا الماء واصبح يمرض او يميت حتي لو هذا الماء متجدد ولكن يختلط باستمرار بالماء القديم فيستمر ماء فاسد ولهذا احتاج ان اضع مادة من الخارج تعالج السم وتجعله غير ضار او ايضا مضاد للفطريات. وقد اقول ما ذنبي في اني اصبحت جزء من الماء الفاسد ولكن الرد ان افرح بان هناك علاج لهذا السم فساصبح ماء طاهر مره اخري

مثال ثالث لو عندي كمبيوتر اتي من المصنع في حاله جيده جدا ولكن دخل اليه فيرس وانتشر فيه وبدا يدمر ملفاته فمهما انشات من ملفات ستكون ملوثه بالفيرس وان نقلتها لاخر سانقل الفيرس اليه ولكن احتاج برنامج خارجي مضاد لفيروسات الكمبيوتر لكي يقضي عليها ويرجعه الي حاله نقيه . فلا استطيع ان اعترض بشده باني ملف في الكمبيوتر الذي فسد

ادلتها من العهد القديم

وابدا اولا بالعدد المعروف وهو

سفر المزامير 51: 5

هأَنَذَا بِالإِثْمِ صُوِّرْتُ، وَبِالْخَطِيَّةِ حَبِلَتْ بِي أُمِّي.

وبالطبع داود النبي لا يقول انه يصنع خطايا وهو في داخل امه ولكن انه حامل لطبيعة الفساد

سفر المزامير 58 :3

زاغ الاشرار من الرحم ضلّوا من البطن متكلمين كذبا.

ويقول المرنم انهم من الرحم حملوا صفة الضلال وطبيعة الفساد وهو دخول الخطيه الي البشريه كما اوضحت سابقا

وايضا يقول

ام 22: 15 الجهالة مرتبطة بقلب الولد.عصا التأديب تبعدها عنه.

فالولد ورث جهالة القلب التي تنتج عنها الخطايا

سفر التكوين 5: 3

وعاش آدم مئة وثلاثين سنة وولد ولدا على شبهه كصورته ودعا اسمه شيثا.

وذكرت هذا العدد لانه يوضح ان ابناء ادم على صورته بما فيها من اشتهاء الشر والصراع بين الجسد والروح في الشهوه فهذا ما ورثناه هو صورة ادم ولذلك يقول سفر التكوين

سفر التكوين 8: 21

فتنسم الرب رائحة الرضا.وقال الرب في قلبه لا اعود العن الارض ايضا من اجل الانسان لان تصوّر قلب الانسان شرير منذ حداثته.ولا اعود ايضا أميت كل حيّ كما فعلت.

بان ورثنا صورة ادم فاصبح فكر قلبنا شرير قبل ان ندرك

والمسيح حمل خطيانا فهو مكتوب

سفر إشعياء 53

3 مُحْتَقَرٌ وَمَخْذُولٌ مِنَ النَّاسِ، رَجُلُ أَوْجَاعٍ وَمُخْتَبِرُ الْحَزَنِ، وَكَمُسَتَّرٍ عَنْهُ وُجُوهُنَا، مُحْتَقَرٌ فَلَمْ نَعْتَدَّ بِهِ.
4 لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ اللهِ وَمَذْلُولاً.
5 وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا.
6 كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا.
7 ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ. كَشَاةٍ تُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ، وَكَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا فَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.
8 مِنَ الضُّغْطَةِ وَمِنَ الدَّيْنُونَةِ أُخِذَ. وَفِي جِيلِهِ مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنَّهُ قُطِعَ مِنْ أَرْضِ الأَحْيَاءِ، أَنَّهُ ضُرِبَ مِنْ أَجْلِ ذَنْبِ شَعْبِي؟
9 وَجُعِلَ مَعَ الأَشْرَارِ قَبْرُهُ، وَمَعَ غَنِيٍّ عِنْدَ مَوْتِهِ. عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَعْمَلْ ظُلْمًا، وَلَمْ يَكُنْ فِي فَمِهِ غِشٌّ.
10 أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحَزَنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلاً تَطُولُ أَيَّامُهُ، وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ.
11 مِنْ تَعَبِ نَفْسِهِ يَرَى وَيَشْبَعُ، وَعَبْدِي الْبَارُّ بِمَعْرِفَتِهِ يُبَرِّرُ كَثِيرِينَ، وَآثَامُهُمْ هُوَ يَحْمِلُهَا.
12 لِذلِكَ أَقْسِمُ لَهُ بَيْنَ الأَعِزَّاءِ وَمَعَ الْعُظَمَاءِ يَقْسِمُ غَنِيمَةً، مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ سَكَبَ لِلْمَوْتِ نَفْسَهُ وَأُحْصِيَ مَعَ أَثَمَةٍ، وَهُوَ حَمَلَ خَطِيَّةَ كَثِيرِينَ وَشَفَعَ فِي الْمُذْنِبِينَ.

فهو الحمل الذي حمل خطية العالم ويبرر كثيرين بعد ان يحمل خطيتهم

بعض ادلة العهد الجديد ( لانها كثيره جدا )

ابدا اولا بالشرح التفصيلي الموجود في

رسالة رومية 5

8 وَلكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا.
9 فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا وَنَحْنُ مُتَبَرِّرُونَ الآنَ بِدَمِهِ نَخْلُصُ بِهِ مِنَ الْغَضَبِ!
10 لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا وَنَحْنُ أَعْدَاءٌ قَدْ صُولِحْنَا مَعَ اللهِ بِمَوْتِ ابْنِهِ، فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا وَنَحْنُ مُصَالَحُونَ نَخْلُصُ بِحَيَاتِهِ!
11 وَلَيْسَ ذلِكَ فَقَطْ، بَلْ نَفْتَخِرُ أَيْضًا بِاللهِ، بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي نِلْنَا بِهِ الآنَ الْمُصَالَحَةَ.
12 مِنْ أَجْلِ ذلِكَ كَأَنَّمَا بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ، وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ، وَهكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ، إِذْ أَخْطَأَ الْجَمِيعُ.
13 فَإِنَّهُ حَتَّى النَّامُوسِ كَانَتِ الْخَطِيَّةُ فِي الْعَالَمِ. عَلَى أَنَّ الْخَطِيَّةَ لاَ تُحْسَبُ إِنْ لَمْ يَكُنْ نَامُوسٌ.
14 لكِنْ قَدْ مَلَكَ الْمَوْتُ مِنْ آدَمَ إِلَى مُوسَى، وَذلِكَ عَلَى الَّذِينَ لَمْ يُخْطِئُوا عَلَى شِبْهِ تَعَدِّي آدَمَ، الَّذِي هُوَ مِثَالُ الآتِي.
15 وَلكِنْ لَيْسَ كَالْخَطِيَّةِ هكَذَا أَيْضًا الْهِبَةُ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ بِخَطِيَّةِ وَاحِدٍ مَاتَ الْكَثِيرُونَ، فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا نِعْمَةُ اللهِ، وَالْعَطِيَّةُ بِالنِّعْمَةِ الَّتِي بِالإِنْسَانِ الْوَاحِدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، قَدِ ازْدَادَتْ لِلْكَثِيرِينَ!
16 وَلَيْسَ كَمَا بِوَاحِدٍ قَدْ أَخْطَأَ هكَذَا الْعَطِيَّةُ. لأَنَّ الْحُكْمَ مِنْ وَاحِدٍ لِلدَّيْنُونَةِ، وَأَمَّا الْهِبَةُ فَمِنْ جَرَّى خَطَايَا كَثِيرَةٍ لِلتَّبْرِيرِ.
17 لأَنَّهُ إِنْ كَانَ بِخَطِيَّةِ الْوَاحِدِ قَدْ مَلَكَ الْمَوْتُ بِالْوَاحِدِ، فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا الَّذِينَ يَنَالُونَ فَيْضَ النِّعْمَةِ وَعَطِيَّةَ الْبِرِّ، سَيَمْلِكُونَ فِي الْحَيَاةِ بِالْوَاحِدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ!
18 فَإِذًا كَمَا بِخَطِيَّةٍ وَاحِدَةٍ صَارَ الْحُكْمُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ لِلدَّيْنُونَةِ، هكَذَا بِبِرّ وَاحِدٍ صَارَتِ الْهِبَةُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ، لِتَبْرِيرِ الْحَيَاةِ.
19 لأَنَّهُ كَمَا بِمَعْصِيَةِ الإِنْسَانِ الْوَاحِدِ جُعِلَ الْكَثِيرُونَ خُطَاةً، هكَذَا أَيْضًا بِإِطَاعَةِ الْوَاحِدِ سَيُجْعَلُ الْكَثِيرُونَ أَبْرَارًا.

ولا اعتقد يوجد توضيح وتفصيل اكثر من ذلك

ويوحنا المعمدان شهد وقال

إنجيل يوحنا 1: 29

وَفِي الْغَدِ نَظَرَ يُوحَنَّا يَسُوعَ مُقْبِلاً إِلَيْهِ، فَقَالَ: «هُوَذَا حَمَلُ اللهِ الَّذِي يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ!

إنجيل يوحنا 1: 36

فَنَظَرَ إِلَى يَسُوعَ مَاشِيًا، فَقَالَ: «هُوَذَا حَمَلُ اللهِ!».

الملاك

إنجيل متى 1: 21

فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ».

والمسيح نفسه

إنجيل متى 20: 28

كَمَا أَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَمَ بَلْ لِيَخْدِمَ، وَلِيَبْذِلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً عَنْ كَثِيرِينَ».

إنجيل مرقس 10: 45

لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ أَيْضًا لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَمَ بَلْ لِيَخْدِمَ وَلِيَبْذِلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً عَنْ كَثِيرِينَ».

إنجيل يوحنا 10: 11

أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ.

انجيل يوحنا 3

14 «وَكَمَا رَفَعَ مُوسَى الْحَيَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ هكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يُرْفَعَ ابْنُ الإِنْسَانِ،
15 لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.
16 لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.
17 لأَنَّهُ لَمْ يُرْسِلِ اللهُ ابْنَهُ إِلَى الْعَالَمِ لِيَدِينَ الْعَالَمَ، بَلْ لِيَخْلُصَ بِهِ الْعَالَمُ.
18 اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُدَانُ، وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ قَدْ دِينَ، لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِاسْمِ ابْنِ اللهِ الْوَحِيدِ.

إنجيل يوحنا 6: 51

أَنَا هُوَ الْخُبْزُ الْحَيُّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ. إِنْ أَكَلَ أَحَدٌ مِنْ هذَا الْخُبْزِ يَحْيَا إِلَى الأَبَدِ. وَالْخُبْزُ الَّذِي أَنَا أُعْطِي هُوَ جَسَدِي الَّذِي أَبْذِلُهُ مِنْ أَجْلِ حَيَاةِ الْعَالَمِ».

إنجيل يوحنا 15: 13

لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ.

وتنبا رئيس الكهنة

إنجيل يوحنا 11: 52

وَلَيْسَ عَنِ الأُمَّةِ فَقَطْ، بَلْ لِيَجْمَعَ أَبْنَاءَ اللهِ الْمُتَفَرِّقِينَ إِلَى وَاحِدٍ.

وسفر اعمال الرسل

سفر أعمال الرسل 2: 38

فَقَالَ لَهُمْ بُطْرُسُ : «تُوبُوا وَلْيَعْتَمِدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ لِغُفْرَانِ الْخَطَايَا، فَتَقْبَلُوا عَطِيَّةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.

سفر أعمال الرسل 5: 31

هذَا رَفَّعَهُ اللهُ بِيَمِينِهِ رَئِيسًا وَمُخَلِّصًا، لِيُعْطِيَ إِسْرَائِيلَ التَّوْبَةَ وَغُفْرَانَ الْخَطَايَا.

سفر أعمال الرسل 10: 43

لَهُ يَشْهَدُ جَمِيعُ الأَنْبِيَاءِ أَنَّ كُلَّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ يَنَالُ بِاسْمِهِ غُفْرَانَ الْخَطَايَا».

سفر أعمال الرسل 13: 38

فَلْيَكُنْ مَعْلُومًا عِنْدَكُمْ أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ، أَنَّهُ بِهذَا يُنَادَى لَكُمْ بِغُفْرَانِ الْخَطَايَا،

سفر أعمال الرسل 26: 18

لِتَفْتَحَ عُيُونَهُمْ كَيْ يَرْجِعُوا مِنْ ظُلُمَاتٍ إِلَى نُورٍ، وَمِنْ سُلْطَانِ الشَّيْطَانِ إِلَى اللهِ، حَتَّى يَنَالُوا بِالإِيمَانِ بِي غُفْرَانَ الْخَطَايَا وَنَصِيبًا مَعَ الْمُقَدَّسِينَ.

وايضا يؤكد معلمنا بولس الرسول

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 1: 4

الَّذِي بَذَلَ نَفْسَهُ لأَجْلِ خَطَايَانَا، لِيُنْقِذَنَا مِنَ الْعَالَمِ الْحَاضِرِ الشِّرِّيرِ حَسَبَ إِرَادَةِ اللهِ وَأَبِينَا،

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 5: 19

أَيْ إِنَّ اللهَ كَانَ فِي الْمَسِيحِ مُصَالِحًا الْعَالَمَ لِنَفْسِهِ، غَيْرَ حَاسِبٍ لَهُمْ خَطَايَاهُمْ، وَوَاضِعًا فِينَا كَلِمَةَ الْمُصَالَحَةِ.

رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 1: 7

الَّذِي فِيهِ لَنَا الْفِدَاءُ بِدَمِهِ، غُفْرَانُ الْخَطَايَا، حَسَبَ غِنَى نِعْمَتِهِ،

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 14

الَّذِي لَنَا فِيهِ الْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ الْخَطَايَا.

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 2: 6

الَّذِي بَذَلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً لأَجْلِ الْجَمِيعِ، الشَّهَادَةُ فِي أَوْقَاتِهَا الْخَاصَّةِ،

رسالة بولس الرسول إلى تيطس 2: 14

الَّذِي بَذَلَ نَفْسَهُ لأَجْلِنَا، لِكَيْ يَفْدِيَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ، وَيُطَهِّرَ لِنَفْسِهِ شَعْبًا خَاصًّا غَيُورًا فِي أَعْمَال حَسَنَةٍ.

رسالة بولس الرسول الي عبرانيين

2: 14 فاذ قد تشارك الاولاد في اللحم والدم اشترك هو ايضا كذلك فيهما لكي يبيد بالموت ذاك الذي له سلطان الموت اي ابليس

2: 15 ويعتق اولئك الذين خوفا من الموت كانوا جميعا كل حياتهم تحت العبودية.

9: 26 فاذ ذاك كان يجب ان يتألم مرارا كثيرة منذ تأسيس العالم ولكنه الآن قد اظهر مرة عند انقضاء الدهور ليبطل الخطية بذبيحة نفسه.

9: 28 هكذا المسيح ايضا بعدما قدّم مرة لكي يحمل خطايا كثيرين سيظهر ثانية بلا خطية للخلاص للذين ينتظرونه

ومعلمنا بطرس الرسول

رسالة بطرس الأولى 1 : 18 – 19

واعلموا أنه قد دفع الفدية ليحرركم من سيرة حياتكم الباطلة التي أخذتموها بالتقليد عن آبائكم. وهذه الفدية لم تكن شيئاً فانياً كالفضة أو الذهب. بل كانت دماً ثميناً، دم المسيح، ذلك الحمل الطاهر الذي ليس فيه عيب ولا دنس.

رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 24

الَّذِي حَمَلَ هُوَ نَفْسُهُ خَطَايَانَا فِي جَسَدِهِ عَلَى الْخَشَبَةِ، لِكَيْ نَمُوتَ عَنِ الْخَطَايَا فَنَحْيَا لِلْبِرِّ. الَّذِي بِجَلْدَتِهِ شُفِيتُمْ.

رسالة بطرس الأولى 3 : 18

إن المسيح نفسه مات مرة واحدة لكي يحل مشكلة الخطايا. فمع أنه هو البار؛ فقد تألم من أجلنا نحن المذنبين، لكي يقربنا إلى الله، فمات بجسمه البشري، ثم عاد حياً بالروح.

ومعلمنا يوحنا الحبيب

1يو 2: 1 يا اولادي اكتب اليكم هذا لكي لا تخطئوا.وان اخطأ احد فلنا شفيع عند الآب يسوع المسيح البار

1يو 2: 12 اكتب اليكم ايها الاولاد لانه قد غفرت لكم الخطايا من اجل اسمه

ونري بوضوح اننا كانا حملنا الطبيعه الفاسده التي بسببها اخطئنا واعوزنا مجد الله فالعلاج الوحيد هو المسيح الذي اعطانا الفداء وحمل خطايانا فهو المضاد ضد الخميره العتيقه بصلبه

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 6: 6

عَالِمِينَ هذَا: أَنَّ إِنْسَانَنَا الْعَتِيقَ قَدْ صُلِبَ مَعَهُ لِيُبْطَلَ جَسَدُ الْخَطِيَّةِ، كَيْ لاَ نَعُودَ نُسْتَعْبَدُ أَيْضًا لِلْخَطِيَّةِ.

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 5: 7

إِذًا نَقُّوا مِنْكُمُ الْخَمِيرَةَ الْعَتِيقَةَ، لِكَيْ تَكُونُوا عَجِينًا جَدِيدًا كَمَا أَنْتُمْ فَطِيرٌ. لأَنَّ فِصْحَنَا أَيْضًا الْمَسِيحَ قَدْ ذُبحَ لأَجْلِنَا

وهو ترك لنا طريق الخلاص وبدايته المعموديه التي نتخلص فيها من الانسان العتيق

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 3: 9

لاَ تَكْذِبُوا بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ، إِذْ خَلَعْتُمُ الإِنْسَانَ الْعَتِيقَ مَعَ أَعْمَالِهِ،

ونلبس المسيح

رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 3: 27

لأَنَّ كُلَّكُمُ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ:

وبهذا لبسنا الجديد ونتجدد كل يوم

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 3: 10

وَلَبِسْتُمُ الْجَدِيدَ الَّذِي يَتَجَدَّدُ لِلْمَعْرِفَةِ حَسَبَ صُورَةِ خَالِقِهِ،

لان بالمعموديه نتنقي مره اخري ولو قبلنا فداؤه وسرنا في طريق القداسه نبدا ان نشتهي شئ واحد فقط وهو المسيح

سفر المزامير 27: 4

وَاحِدَةً سَأَلْتُ مِنَ الرَّبِّ وَإِيَّاهَا أَلْتَمِسُ: أَنْ أَسْكُنَ فِي بَيْتِ الرَّبِّ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِي، لِكَيْ أَنْظُرَ إِلَى جَمَالِ الرَّبِّ، وَأَتَفَرَّسَ فِي هَيْكَلِهِ.

سفر نشيد الأنشاد 2: 3

كَالتُّفَّاحِ بَيْنَ شَجَرِ الْوَعْرِ كَذلِكَ حَبِيبِي بَيْنَ الْبَنِينَ. تَحْتَ ظِلِّهِ اشْتَهَيْتُ أَنْ أَجْلِسَ، وَثَمَرَتُهُ حُلْوَةٌ لِحَلْقِي.

رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 1: 23

فَإِنِّي مَحْصُورٌ مِنْ الاثْنَيْنِ: لِيَ اشْتِهَاءٌ أَنْ أَنْطَلِقَ وَأَكُونَ مَعَ الْمَسِيحِ، ذَاكَ أَفْضَلُ جِدًّا.

ومن تفسير ابونا تادرس واقوال الاباء لرسالة رومية 5

آدم وبنوه تحت الموت

حديث الرسول بولس عن البنوة الجسدية لإبراهيم نقلنا إلي حاجة إبراهيم نفسه إلي برّ المسيح خلال الإيمان، موضحًا ثمر برّ المسيح في حياة المؤمن. والآن يوضح الرسول خضوع كل بنى آدم، بما فيهم إبراهيم طبعًا، للموت، لكي يعلن حاجة الكل إلي نعمة المسيح وبره، إذ يقول:

“من أجل ذلك كأنما بإنسان واحد دخلت الخطية إلي العالم،

وبالخطية الموت، وهكذا اجتاز الموت إلي جميع الناس إذ أخطأ الجميع. فإنه حتى الناموس كانت الخطية في العالم، على أن الخطية لا تحسب، إذ لم يكن ناموس. لكن قد ملك الموت من آدم إلي موسى، وذلك على الذين لم يخطئوا على شبه تعدي آدمالذي هو مثال الآتي ” [12-14].

في هذا الحديث أوضح الرسول الآتي:

أولاً: فضح علة دخول الموت إلي البشرية وسلطانه عليها لكي يبرز بعد ذلك قوة تبريرنا بالسيد المسيح غالب الموت. يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [كما يبذل أفضل الأطباء كل الجهد لاكتشاف مصدر الأمراض ويبلغون أصل الداء عينه هكذا فعل الطوباوي بولس أيضًا، فعندما قال أننا قد تبررنا، مؤكدًا ذلك خلال البطريرك (إبراهيم)، والروح (القدس)، وموت المسيح (لأنه ما كان ليموت إلا ليبرر)، أخذ بعد ذلك يؤكد ما سبق أن أوضحه بإسهاب خلال مصادر أخرى، محققًا هدفه ببرهان آخر مضاد، أي الموت والخطية[130].]

كأن الرسول يسأل: متى دخل الموت؟ وكيف غلب؟، فيجيب: “من أجل ذلك كأنما بإنسان واحددخلت الخطية إلي العالم، وبالخطية الموت، وهكذا اجتاز الموت إلي جميع الناس، إذ أخطأ الجميع” [12]. لقد أظهر أن الخطية بدأت بالإنسان الأول، وتملّك الموت غالبًا إياه، وقد صار الكل مخطئين وإن لم يسقطوا في ذات المعصية.صارت الخطية منتشرة في الطبيعة البشرية لكنها غير مُكتشفة حتى جاء الناموس، فظهرت بعصيان الإنسان لوصايا معينة: “فإنه حتى الناموس كانت الخطية في العالم على أن الخطية لا تُحسب إن لم يكن ناموس” [13].

دبت بذار الموت مع الخطية منذ آدم، لكن الموت لم يكن ثمرة عصيان للناموس بل ثمرة عصيان أبينا آدم.ملك الموت على الذين لم يخطئوا بعصيان الناموس إنما خلال شبه تعدي آدم الذي هو مثال الآتي[14].

v في آدم سقطت أنا، وفيه طُردت من الفردوس، وفيه مت، فكيف يردني الرب إلا بأن يجدني في آدم مذنباً، إذ كنت هكذا، أما الآن ففي المسيح أتبرر أنا[131].

القديس أمبروسيوس

v لذلك يقول: ” افرحوا، أنا قد غلبت العالم” (يو 16: 33).

هذا قاله كمصارع لائق ليس بكونه الله فحسب، وإنما بإظهار جسدنا (الذي التحف به) كغالبٍ للألم والموت والفساد.

لقد دخلت الخطية إلي العالم بالجسد، وملك الموت بالخطية على جميع الناس، لكن دينت الخطية بذات الجسد في شبه (شبه جسد الخطية)، فقد غُلبت الخطية، وطرد الموت من سلطانه، ونُزع الفساد بدفن الجسد وظهور بكر القيامة، وبدأ أساس البرّ في العالم بالإيمان، والكرازة بملكوت المسوات بين البشر، وقيام الصداقة بين الله والناس[132].

القديس غريغوريوس صانع العجائب

v حتى الأطفال الذين لا يخطئون في حياتهم الشخصية إنما حسب الجنس البشري العالم يكسرون عهد الله، إذ أخطأ الكل في واحد[133].

القديس أغسطينوس

ثانيا: يري القديس إيريناؤس[134] أنه بالخطية “ملك الموت من آدم إلي موسى” [14]، أما وقد جاء الناموس في العصر الموسوي، انفضحت الخطية، وظهرت أنها خاطئة، وأُعلن أن الموت ليس ملكًا حقيقيًا إنما هو مُغتصب ومجرم يمثل ثقلاً على الإنسان.

ثالثا:ماذا يقصد بعبارة “آدم الذي هو مثال الآتي” [14]؟ يجيب القديس يوحنا الذهبي الفم أنه كما بواحدٍ صار الحكم على الكل بواحدٍ أيضًا صار البرّ لكل المؤمنين. كما سقط الكل تحت الموت مع أنهم لم يأكلوا مع آدم من الشجرة، هكذا قُدم الخلاص للعالم دون فضل من جانبهم، إنما يرجع الفضل لبرّ المسيح الذي يهبه خلال شجرة الصليب.

يؤكد القديس الذهبي الفم أنه لا يفهم من هذا أن الخطية والنعمة متساويان، ولا الموت والحياة عديلان، لأن الشيطان والله ليسا متساويين.

رابعا:إن كان الموت قد ملك على البشرية بسبب آدم، فقد جاء كلمة الله متجسدًا كآدم الثاني لينزع عن الإنسان هذا السلطان القاتل:

v من آدم إلي موسى ملك الموت، لكن حضور الكلمة حطّم الموت (2 تي 1: 10). لم يعد بعد في آدم يموت جميعنا (1كو 15: 22)، إنما صرنا في المسيح نحيا جميعنا[135].

القديس البابا أثناسيوس

v منذ القديم: “تسلط الموت من آدم إلي موسى”، أما الآن فالصوت الإلهي يقول: “اليوم تكون معي في الفردوس” (لو 23: 43). إذ يشعر القديس بهذه النعمة يقول: “لولا ان الرب كان معي لهلكت نفسي في الهاوية”(مز 94: 17) [136].

القديس البابا أثناسيوس

v إذ أخطأ الإنسان وسقط صار كل شيء في ارتباك بسقوطه، وتسلط الموت من آدم إلي موسى، ولعنت الأرض، وانفتح الجحيم، وأُغلق الفردوس، وتكدرت السماء، وأخيرًا فسد الإنسان وتوّحش (مز 49: 12) بينما تعظم الشيطان ضدنا. لذلك فإن الله في حبه الحاني لم يرد للإنسان الذي خُلق على صورته أن يُهلك، فقال: “من أرسل؟ ومن يذهب من أجلنا؟” (إش 6: 8). وإذ صمت الكل قال الابن: “هأنذا أرسلنى”، عندئذ قيل له: “اذهب” وسُلم إليه الإنسان، حتى إذ صار الكلمة جسدًا، فبأخذه الجسد أصلح الإنسان بكليته. لقد أُسلم إليه الإنسان كما إلي طبيب ليشفيه من لدغة الحية، فيهبه الحياة، ويقيمه من الموت، ويضئ عليه، وينير الظلمة. إذ صار جسدًا جدّد الطبيعة العاقلة… وردّ كل الأشياء إلي الصلاح والكمال[137].

القديس البابا أثناسيوس

3. آدم الثاني والنعمة

إذ عرض لآثار الخطية الأولى التي ارتكبها آدم الأول، فملك الموت على الكل، حتى على الذين هم بلا ناموس مكتوب حيث لا يوجد عصيان ضد وصية معينة معلنة، يعود فيعرض لآثار النعمة الإلهية التي يقدمها آدم الثاني ليخلص العالم من موت الخطية ويهب المؤمنين الحياة الأبدية، مظهرًا الفارق بين فاعلية الخطية وفاعلية النعمة.

“ولكن ليس كالخطية هكذا أيضًا الهبة،

لأنه إن كان بخطية واحد مات الكثيرون،

فبالأولي كثيرًا نعمة الله،

والعطية بالنعمة التي بالإنسان الواحد يسوع المسيح

قد ازدادت للكثيرين” [15].

يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [ما يقوله هو هكذا: إن كان للخطية آثارها البعيدة المدى هكذا وهي خطية إنسان واحد، فكم بالأولى تكون النعمة، نعمة الله، التي هي نعمة الآب والابن أيضًا يكون لها فيض؟… ربما معاقبة إنسان من أجل خطأ ارتكبه آخر يبدو غير مقبول، لكن ما هو أكثر قبولاً ومنطقيًا أن يخلص إنسان بسبب آخر[138].]

“وليس كما بواحد قد أخطأ هكذا العطية،

لأن الحكم من واحد للدينونة،

وأما الهبة فمن جري خطايا للتبرير” [16].

يقول القديس يوحنا الذهبي الفم:

[للخطية قوتها إذ تجلب الموت والدينونة، وأما النعمة فلا تبرر خطية واحدة فحسب إنما الخطايا التي تبعتها أيضًا. ولئلا يُفهم من الكلمتين "كما"، "هكذا" تساوى البركات مع الشرور، ولئلا عند سماعك "آدم" تظن أن الخطية التي ارتكبها آدم هي وحدها التي تُغفر، لذلك يقول: من جري خطايا كثيرة للتبرير… فقد تحقق التبرير بعد ارتكاب خطايا بلا حصر بعد الخطية التي أُرتكبت في الفردوس.

حيث يوجد البّر تتبعه بالضرورة الحياة بكل وسيلة، ويرافقه بركات بلا حصر، وذلك كما أنه حيث توجد الخطية يحدث الموت. البرّ هو أكثر من الحياة، وهو أصل الحياة…

سبق فقال أنه إن كان بخطية واحد مات الكل فبالأولي نعمة الواحد لها سلطان أن تخلص… عاد فأوضح أن النعمة ليست فقط تنزع الخطايا وإنما تهب البرّ. فالمسيح لم يقدم خيرًا بقدر ما جلب آدم من أضرار، وإنما أكثر جدًا بما لا يُقاس[139].]

إن كنا قد ورثنا عن آدم عصيانه، إنما حملنا هذه الطبيعة فينا، لذا جاء السيد المسيح بنعمته يقدم لنا “طاعته” لنحياها، فنحمل طاعة المسيح فينا، لا كفضيلة خارجية وإنما كطبيعة تمس كياننا، إذ يقول الرسول: “لأنه كما بمعصية الإنسان الواحد جُعل الكثيرون خطاة هكذا أيضا بإطاعة الواحد سيجعل الكثيرونأبرارًا” [19]. هذه الطبيعة المتبررة الجديدة، طبيعة الطاعة للآب بابنه، تحمل انعكاسا على كل تصرفاتنا فنشتهي الطاعة لو أمكن للجميع، وكما يقول القديس إمبروسيوس: [إذ كان هو مطيعًا، ليتهم يقبلون تدبير الطاعة، الأمر الذي نلتصق به، قائلين للذين يثيرون الشر ضدنا من جهة الإمبراطور: "نحن نعطي ما لقيصر لقيصر، وما لله لله". نقدم الجزية لقيصر ولا ننكرها، وننتمي للكنيسة التي لا تخص قيصر، فإن هيكل الله لا يمكن أن يكون من حق قيصر[140].]

عاد ليؤكد مرة أخري أنه لا وجه للمقارنة بين الضرر الذي أصابنا من الخطية مهما بلغ بالنسبة للخير الذي ننعم به خلال برّ المسيح ونعمته، إذ يقول: “لأنه إن كان بخطية الواحد قد ملك الموت بالواحد، فبالأولي كثيرًا الذين ينالون فيض النعمة، وعطية البرّ سيملكون في الحياة بالواحد يسوع المسيح” [17].

يشرح القديس يوحنا الذهبي الفم هذه العبارة موضحًا أن الرسول لم يقل هنا “النعمة” بل “فيض النعمة”، لأننا لم ننل بنعمته زوال الخطية فحسب وإنما نلنا ما هو أكثر:

أ . نلنا التحرر من العقاب.

ب . التحرر من الشر.

ج . الميلاد الجديد من فوق (يو 3: 3).

د. القيامة أو الحياة المقامة.

وهبنا الخلاص والتبني والتقديس، فصرنا إخوة للابن الوحيد الجنس، وشركاءه في الميراث، وحُسبنا جسدًا له وهو الرأس، وهكذا اتحدنا به.

هذا كله دعي الرسول بولس أن يقول: ” فيض النعمة” مظهرًا إن ما نلناه ليس مجرد دواء لتضميد الجراحات وإنما للتمتع بالصحة والسلامة والكمال والكرامة والمجد، الأمور التي تفوق طبيعتنا. كل عطية من هذه كفيلة أن تنزع عنا الموت، أما كونه يهبنا هذا كله، فهذا يعنى أنه لم يعد للموت أدنى أثر أو ظل.

يقول القديس الذهبي الفم أننا في هذا نشبه إنسانًا مدينًا بعشر وزنات وإذ لم يكن له ما يوفي الدين سجن هو وزوجته وأولاده، فجاء آخر لا ليسدد الدين فحسب، وإنما ليهبه عشرة آلاف وزنة ذهبية، ويقوده من السجن إلي العرش، ويهبه سلطانًا عظيمًا، ويجعله شريكًا معه في الأمجاد العلوية وكل عظمة، حتى لم يعد بعد يذكر موضوع الدين. هكذا يدفع لنا السيد أكثر مما علينا، نعم قدر ما يتسع محيط بلا حدود مُقارنًا بحفرة صغيرة.

لقد غطت هبات الله على موضوع الخطية والموت، فصار يشغلنا عظم فيض نعمته الخاصة بالحياة الأبدية.

يحدثنا القديس جيروم على بركات فيض نعمة المسيح أو عمل إنجيله الذي يهدم موت الخطية، قائلاً: [أما تحت المسيح أي تحت إنجيله ففُتح لنا باب الفردوس وصار الموت مصحوبًا بالفرح لا بالغم[141].]

بعض الاعداد التي يستخدمها المشككين لنفيها

وبعد ان شرحت معنى الخطيه وماذا ورثنا والفرق بين وراثة طبيعة الخطيه والفرق بين العلاج والعقاب والامثال واكدت الخطيه الاصليه من العهد القديم والجديد واحتياجنا للمسيح كفداء يحمل خطايانا وعلاج

الان كل الاعاداد التي تتكلم عن عدم وراثة الخطيه

سفر إرميا 31: 30

بَلْ كُلُّ وَاحِدٍ يَمُوتُ بِذَنْبِهِ. كُلُّ إِنْسَانٍ يَأْكُلُ الْحِصْرِمَ تَضْرَسُ أَسْنَانُهُ.

سفر حزقيال 18: 2

«مَا لَكُمْ أَنْتُمْ تَضْرِبُونَ هذَا الْمَثَلَ عَلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، قَائِلِينَ: الآبَاءُ أَكَلُوا الْحِصْرِمَ وَأَسْنَانُ الأَبْنَاءِ ضَرِسَتْ؟

وغيرها من الاعداد التي يقتطعها المشككون هو لا يعلمون او يتجاهلون المعني الحقيقي

فلا يوجد مسيحي واحد يقول بان الابن يحمل ذنب الخطايا الشخصيه لابوه ولكن من يخطئ يعاقب كما قلت سابقا وما ذكره موسي النبي وارمياء النبي وحزقيال النبي انما هو توضيح ان لا يعاقب ابن على خطية ابوه وايضا لا يتحجج بنو اسرائيل بانهم لم يخطؤوا ولكنهم عوقبوا في الحروب بسبب خطية اباؤهم فهذا غير حقيقي الرب يجازي الانسان الشرير على خطاياه والمدينه الشريره على كثرة خطاياها ونينوه عندما تابت لم تدمر ولكن عماليق وغيرهم من الشعوب الذين لم يتوبوا واستمروا في خطاياهم وارادوا نشرها اكثر كانتشار السرطان عاقبهم الرب بعد ان ترك لهم زمان توبه وكثير من ملوك اسرائيل كانوا اشرار مثل رحبعام ومنسي وعوقبوا ولكن بعضهم كان ابناؤهم ابرار مثل يواش ويهوشفاط وغيرهم ولم يعاقب احدهم على خطية ابوه ولكن يتعامل الله مع كل انسان ولكن ان عم الفساد مكان فالكل يعاقب مثل سدوم وعموره فارجوا ان يدرك المشككين خطؤهم في الاستشهاد بالاعداد التي تؤكد ان الانسان لا يعاقب على خطية ابيه

ومره اخري ابن السارق لا يحبس ولكنه قد يعاني ضيقه ماديه بسبب خطية ابوه فهو قد يجني بعض الثمار السيئه بسبب خطية ابيه ولكنه لا يدان بسبب خطية ابيه والاب المستهتر في علاقاته الجنسيه قد يمرض بمرض معدي مثل الايدز فينقله لابنه والاب يدان امام الله على زناه ويحمل الابن هذا المرض او غيره من الامراض الوراثيه ويجني ثمار شر ابيه ولكنه لا يدان امام الله لانه لم يزني

فنحن لم نموت ابديا امام الله بسبب اكل ادم من الشجره ولكن جنينا ثمار خطيته وحملنا طبيعة الخطيه وكل واحد امام الله يعاقب على خطيته الشخصيه والمسيح اتي ليحمل خطايانا جميعا ويكفر عنها فمن يقبل خلاصه لا يدان على خطيه ولكن من يرفضه يدان

إنجيل يوحنا 3: 18

اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُدَانُ، وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ قَدْ دِينَ، لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِاسْمِ ابْنِ اللهِ الْوَحِيدِ.

الفكر الاسلامي

وكالعاده في الفكر الاسلامي ساكون مختصر واكتفي بعرض نص الاحاديث الصحيحه او النص القراني وبعض التفاسير المعتمده مع تعليق مختصر جدا مني احيانا

ولن اتعرض اليوم للاختلافات الكثيره من ناحية اين كان الشيطان عندما وسوس لادم والدافع وراء ذلك او رد فعل اله الاسلام ورد فعل ادم وغيره ولكن ساركز فقط على توارث الخطيه

بعض النصوص القرانيه تثبت توريث الخطيه وتغيير طبيعة ادم وحواء

الاعراف 22

فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ

تفسير الطبري

حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن أبي بكر، عن الحسن، عن أبيّ بن كعب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” كانَ آدَمُ كأنَّهُ نَخْلَةٌ سَحُوقٌ كَثِيرَ شَعْرِ الرأْسِ، فَلَمَّا وَقَعَ بالخَطِيئَةِ بَدَتْ لَهُ عَوْرتُهُ وكانَ لا يَرَاها، فانْطَلَقَ فارًّا، فَتَعَرَّضَتْ لَهُ شَجَرَةٌ فَحَبَسَتْهُ بِشَعْرِهِ، فَقالَ لَهَا: أرْسِلِيني، فَقالَتْ: لَسْتُ بمُرْسِلَتِكَ، فَنادَاهُ رَبُّهُ: يا آدَمُ، أمِنِّي تَفِرُّ؟ قالَ: لا، وَلَكِنِّي اسْتَحَيْتُكَ “. حدثني المثنى، قال: ثنا إسحاق، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا سفيان بن عيينة وابن مبارك، عن الحسن، عن عمارة، عن المنهال بن عمرو، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: كانت الشجرة التي نهى الله عنها آدم وزوجته: السنبلة فلما أكلا منها بدت لهما سوءاتهما، وكان الذي وارى عنهما من سوآتهما أظفارهما { وَطَفِقا يَخْصِفانِ عَلَيْهِما مِنْ وَرَقِ الجَنَّةِ } ورق التين يلصقان بعضها إلى بعض، فانطلق آدم مولِّياً في الجنة، فأخذت برأسه شجرة من الجنة، فناداه: أي آدم أمني تفرّ؟ قال: لا، ولكني استحيتك يا ربّ قال: أما كان لك فيما منحتك من الجنة وأبحتك منها مندوحة عما حرّمت عليك؟ قال: بلى يا ربّ، ولكن وعزّتك ما حسبت أن أحداً يحلف بك كاذباً. قال: وهو قول الله:

حدثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة، في قوله: { بَدَتْ لَهُما سَوآتُهُما } قال: كانا لا يريان سوآتهما.
حدثني المثنى، قال: ثنا إسحاق، قال: ثنا عبد الله بن الزبير، عن ابن عيينة، قال: ثنا عمرو، قال: سمعت وهب بن منبه يقول: يَنْزِعُ عَنْهُما لِباسَهُما قال: كان لباس آدم وحوّاء عليهما السلام نوراً على فروجهما، لا يرى هذا عورة هذه ولا هذه عورة هذا. فلما أصابا الخطيئة بدت لهما سوآتهما.

تفسير المارودي

{ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا } فإن قيل:
فلم بدت لهما سوآتهما ولم تكن بادية لهما من قبل؟
ففي ذلك ثلاثة أجوبة:
أحدها: أنهما كانا مستورين بالطاعة فانكشف الستر عنهما بالمعصية.
والثاني: أنهما كانا مستورين بنور الكرامة فزال عنهما بذلك المهانة.
والثالث: أنهما خرجا بالمعصية من أن يكونا من ساكني الجنة، فزال عنهما ما كانا فيه من الصيانة.

تفسير البغوي

{ فَلَمَّا ذَاقَا ٱلشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَٰتُهُمَا } ، قال الكلبي: فلما أكلا منها. ورُوي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: قبل أن ازدردا أخذتْهُما العقوبةُ، والعقوبةُ أنْ ” بدتْ ” ظهرت لهما ” سوآتُهما ” عوراتُهما، وتهافت عنهما لباسهما حتى أبصر كل واحد منهما ما وُورِيَ عنه من عورة صاحبه، وكانا لا يريان ذلك. قال وهب: كان لباسهما من النور. وقال قتادة: كان ظفراً ألبسهما الله من الظفر لباساً فلمّا وقعا في الذنب بدت لهما سوءَاتهما فاستحييا، { وَطَفِقَا } ، أقبلا وجعلا { يَخْصِفَانِ } ، يرقعان ويلزقان ويصلان، { عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ ٱلْجَنَّةِ } ، وهو ورق التين حتى صار كهيئة الثوب.

تفسير النسفي

{ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءاتُهُمَا } ظهرت لهما عوراتهما لتهافت اللباس عنهما وكانا لا يريانها من أنفسهما ولا أحدهما من الآخر. وقيل: كان لباسهما من جنس الأظفار أي كالظفر بياضاً في غاية اللطف واللين فبقي عند الأظفار تذكيراً للنعم وتجديداً للندم

واعتقد نري بوضوح ان ان ادم وحواء تغيرت طبيعتهم والبشريه ورثت هذا التغيير ( رغم اني غير مقتنع بهذه التفاسير ولا اريد ان اقول شئ مسيئ ولكن اتسائل ما هي مرجعية المفسرين ولو كان لهم مرجعيه فلماذا اختلفوا ولا تقولوا لي اختلافهم رحمه لاننا لم نصل لنتيجه او معنى صحيح متفق عليه ) ولا اري اي من المسلمين عليه هاله من النور حول سوئته ولا طبقه من الاظافر او غيره مما افتي به المفسرين

وراثة الخطيه من القران

سورة الأعراف 172

وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172) .

تفسير الطبرى

15339 – حدثنا عمران بن موسى قال: حدثنا عبد الوارث قال: حدثنا كلثوم بن جبر قال: سألت سعيد بن جبير عن قوله:(وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم) قال: سألت عنها ابن عباس، فقال: مسح ربُّك ظهر آدم، فخرجت كل نسمة هو خالقها إلى يوم القيامة بنَعْمَان هذه =وأشار بيده= فأخذ مواثيقهم، وأشهدهم على أنفسهم(ألست بربكم قالوا بلى) .

15342 – حدثنا عمرو قال: حدثنا عمران بن عيينة قال: أخبرنا عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: أول ما أهبط الله آدم،أهبطه بدَهْنَا، أرض بالهند، فمسح الله ظهره، فأخرج منه كل نَسَمة هو بارئها إلى أن تقوم الساعة، ثم أخذ عليهم الميثاق:(وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين).

15360 – حدثني المثني قال: حدثنا عبد الله بن صالح قال: ثني معاوية، عن علي، عن ابن عباس، قوله:(وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم) قال: إن الله خلق آدم عليه السلام، ثم أخرج ذريّته من صلبه مثل الذرِّ، فقال لهم: من ربكم؟ قالوا: الله ربُّنا، ثم أعادهم في صلبه، حتى يولد كل من أخذ ميثاقه لا يزاد فيهم ولا ينقص منهم إلى أن تقوم الساعة.

سورة البقرة 36

فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36)

تفسير معالم التنزيل للإمام البغوى

قال إبراهيم بن أدهم: أورثتنا تلك الأكلة حزنا طويلا.

بعض الاحاديث تثبت توريث ادم لطبيعة الخطيه

9021 – لما خلق الله آدم ، مسح ظهره ، فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها من ذريته إلى يوم القيامة ، وجعل بين عيني كل إنسان منهم وبيصا من نور ، ثم عرضهم على آدم ، فقال : أي رب ! من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء ذريتك ، فرأى رجلا منهم ، فأعجبه وبيص ما بين عينيه ، فقال : أي رب ! من هذا ؟ فقال : هذا رجل من آخر الأمم من ذريتك – يقال له : داود – فقال : رب ! كم جعلت عمره ؟ قال : ستين سنة ، قال : أي رب ! زده من عمري أربعين سنة ، فلما قضي عمر آدم ، جاءه ملك الموت ، فقال : أولم يبق من عمري أربعون سنة ؟ قال : أولم تعطها ابنك داود ؟ ! قال : فجحد آدم ، فجحدت ذريته ، ونسي آدم ، فنسيت ذريته ، وخطئ آدم ، فخطئت ذريته
الراوي: أبو هريرة – خلاصة الدرجة: حسن صحيح – المحدث: الترمذي – المصدر: سنن الترمذي – الصفحة أو الرقم: 3076

1390 – يجمع الله تبارك وتعالى الناس . فيقوم المؤمنون حتى تزلف لهم الجنة . فيأتون آدم فيقولون : يا أبانا استفتح لنا الجنة . فيقول : وهل أخرجكم من الجنة إلا خطيئة أبيكم آدم ! لست بصاحب ذلك . اذهبوا إلى ابني إبراهيم خليل الله . قال فيقول إبراهيم : لست بصاحب ذلك . إنما كنت خليلا من وراء وراء . اعمدوا إلى موسى صلى الله عليه وسلم الذي كلمه الله تكليما . فيأتون موسى صلى الله عليه وسلم فيقول : لست بصاحب ذلك . اذهبوا إلى عيسى كلمة الله وروحه . فيقول عيسى صلى الله عليه وسلم : لست بصاحب ذلك . فيأتون محمدا صلى الله عليه وسلم . فيقوم فيؤذن له . وترسل الأمانة والرحم . فتقومان جنبتي الصراط يمينا وشمالا . فيمر أولكم كالبرق ، قال قلت : بأبي أنت وأمي ! أي شيء كمر البرق ؟ قال : ألم تروا إلى البرق كيف يمر ويرجع في طرفة عين ؟ ثم كمر الريح . ثم كمر الطير وشد الرجال . تجري بهم أعمالهم . ونبيكم قائم على الصراط يقول : رب ! سلم سلم . حتى تعجز أعمال العباد . حتى يجيء الرجل فلا يستطيع السير إلا زحفا . قال وفي حافتي الصراط كلاليب معلقة . مأمورة بأخذ من أمرت به . فمخدوش ناج ومكدوس في النار . والذي نفس أبي هريرة بيده ! إن قعر جهنم لسبعون خريفا .

الراوي: أبو هريرة و حذيفة بن اليمان المحدث: مسلم – المصدر: المسند الصحيح – الصفحة أو الرقم: 195
خلاصة الدرجة: صحيح

205658 – يجمع الله الناس فيقوم المؤمنون حين تزلف الجنة فيأتون آدم فيقولون : يا أبانا استفتح لنا الجنة ، فيقول : هل أخرجكم من الجنة إلا خطيئة أبيكم ؟ فيقول : لست بصاحب ذلك ، اعمدوا إلى إبراهيم خليل ربه ، فيقول إبراهيم : لست بصاحب ذلك ، إنما كنت خليلا من وراء وراء ، اعمدوا إلى ابني موسى الذي كلمه الله تكليما ، فيأتون موسى

الراوي: أبو هريرة و حذيفة بن اليمان المحدث: ابن خزيمة – المصدر: التوحيد – الصفحة أو الرقم: 341/1
خلاصة الدرجة: [أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح]

211555 – يجمع الله الناس فيقول المؤمنون ، حين تزلف الجنة ، فيأتون آدم ، فيقولون يا أبانا استفتح لنا الجنة ، فيقول : وهل أخرجكم من الجنة إلا خطيئة أبيكم آدم ؟ لست بصاحب ذلك ، إنما كنت خليلا من وراء وراء . اعمدوا إلى ابني موسى ، الذي كلمه الله تكليما ، فيأتون موسى ، فيقول لست بصاحب ذلك ، اذهبوا إلى كلمة الله وروحه عيسى ، قال : فيقول عيسى ، لست بصاحب ذلك ، فيأتون محمدا – صلى الله عليه وسلم – فيقوم فيؤذن له ، وترسل معه الأمانة والرحم ، فيقفان على الصراط ، يمينه وشماله ، فيمر أولكم ، كمر البرق ، قلت : بأبي أنت وأمي : أي شيء مر البرق قال : ألم تر إلى البرق كيف يمر ، ثم يرجع في طرفة عين ، كمر الريح ، ومر الطيور ، وشد الرجال ، تجري بهم أعمالهم ، ونبيكم – صلى الله عليه وسلم – قائم على الصراط ، يقول رب سلم ، سلم ، قال : حتى تعجز أعمال الناس ، حتى يجيء الرجل ، فلا يستطيع أن يمر إلا زحفا ، قال : وفي حافتي الصراط كلاليب معلقة مأمورة تأخذ من أمرت به ، فمخدوش ناج ، ومكدوس في النار . والذي نفس أبي هريرة بيده : إن قعر جهنم لسبعين خريفا

الراوي: أبو هريرة و حذيفة بن اليمان المحدث: ابن خزيمة – المصدر: التوحيد – الصفحة أو الرقم: 600/2
خلاصة الدرجة: [أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح]

87322 – يجمع الله الناس يوم القيامة ، فيقوم المؤمنون حين تزلف لهم الجنة ، فيأتون آدم ، فيقولون : يا أبانا ! استفتح لنا الجنة ، فيقول : وهل أخرجكم من الجنة إلا خطيئة أبيكم آدم ، لست بصاحب ذلك ، اذهبوا إلى ابني إبراهيم خليل الله ، فيقول إبراهيم : لست بصاحب ذلك ؛ إنما كنت خليلا من وراء وراء ، اعمدوا إلى موسى الذي كلمه الله تكليما ، فيأتون موسى ، فيقول لست بصاحب ذلك ، اذهبوا إلى عيسى كلمة الله وروحه ، فيقول عيسى لست بصاحب ذلك ، اذهبوا إلى محمد ، فيأتون محمدا ، فيقوم فيؤذن له ، وترسل الأمانة والرحم ، فتقومان جنبتي الصراط يمينا وشمالا ، تجري بهم أعمالهم ، ونبيكم قائم على الصراط يقول : يا رب سلم سلم ، حتى تعجز أعمال العباد ، وحتى يجيء الرجل فلا يستطيع السير إلا زحفا ، وفي حافتي الصراط كلاليب معلقة ، مأمورة ، تأخذ من أمرت بأخذه فمخدوش ناج ، ومكدوس في النار

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 8027
خلاصة الدرجة: صحيح

6297 – احتج آدم وموسى ، فقال له موسى : يا آدم أنت أبونا خيبتنا وأخرجتنا من الجنة ، قال له آدم : يا موسى اصطفاك الله بكلامه ، وخط لك بيده ، أتلومني على أمر قدره الله على قبل أن يخلقني بأربعين سنة ؟ فحج آدم موسى ، فحج آدم موسى . ثلاثا .

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري – المصدر: الجامع الصحيح – الصفحة أو الرقم: 6614
خلاصة الدرجة: [صحيح]

190503 – احتج آدم وموسى . فقال موسى : يا آدم ! أنت أبونا . خيبتنا وأخرجتنا من الجنة . فقال له آدم : أنت موسى . اصطفاك الله بكلامه ، وخط لك بيده ، أتلومني على أمر قدره الله على قبل أن يخلقني بأربعين سنة ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : فحج آدم موسى . فحج آدم موسى . وفي حديث ابن أبي عمر وابن عبدة . قال أحدهما : خط . وقال الآخر : كتب لك التوراة بيده .

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم – المصدر: المسند الصحيح – الصفحة أو الرقم: 2652
خلاصة الدرجة: صحيح

190501 – احتج آدم موسى عليهما السلام عند ربهما . فحج آدم موسى . قال موسى : أنت آدم الذي خلقك الله بيده ، ونفخ فيك من روحه ، وأسجد لك ملائكته ، وأسكنك في جنته ، ثم أهبطت الناس بخطيئتك إلى الأرض ؟ فقال آدم : أنت موسى الذي اصطفاك الله برسالته وبكلامه ، وأعطاك الألواح فيها تبيان كل شيء ، وقربك نجيا ، فبكم وجدت الله كتب التوراة قبل أن أخلق ؟ قال موسى : بأربعين عاما . قال آدم : فهل وجدت فيها : { وعصى آدم ربه فغوى ؟ } [ 20 / طه / 121 ] . قال : نعم . قال : أفتلومني على أن عملت عملا كتبه الله على أن أعمله قبل أن يخلقني بأربعين سنة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فحج آدم موسى

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم – المصدر: المسند الصحيح – الصفحة أو الرقم: 2652
خلاصة الدرجة: صحيح

9405 – أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر ، وبيدي لواء الحمد ولا فخر ، وما من نبي يؤمئذ ، آدم فمن سواه إلا تحت لوائي ، وأنا أول من ينشق عنه الأرض ولا فخر . قال : فيفزع الناس ثلاث فزعات ، فيأتون آدم فيقولون : أنت أبونا آدم فاشفع لنا إلى ربك ، فيقول : إني أذنبت ذنبا أهبطت منه إلى الأرض ، ولكن ائتوا نوحا ، فيأتون نوحا فيقول : إني دعوت على أهل الأرض دعوة فأهلكوا ، ولكن اذهبوا إلى إبراهيم ، فيأتون إبراهيم فيقول : إني كذبت ثلاث كذبات . ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما منها كذبة إلا ما حل بها عن دين الله ، ولكن ائتوا موسى ، فيأتون موسى فيقول : إني قد قتلت نفسا ، ولكن ائتوا عيسى ، فيأتون عيسى فيقول : إني عبدت من دون الله ، ولكن ائتوا محمدا صلى الله عليه وسلم . قال : فيأتوني فأنطلق معهم . قال ابن جدعان : قال أنس : فكأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فآخذ بحلقة باب الجنة فأقعقها فيقال : من هذا ؟ فيقال : محمد ، فيفتحون لي ويرحبون بي ، فيقولون : مرحبا ، فأخر ساجدا ، فيلهمني الله من الثناء والحمد ، فيقال لي : ارفع رأسك وسل تعط ، واشفع تشفع ، وقل يسمع لقولك ، وهو المقام المحمود الذي قال الله : { عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا }

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الترمذي – المصدر: سنن الترمذي – الصفحة أو الرقم: 3148
خلاصة الدرجة: حسن صحيح

وحديث مهم وهو اخراج العلقه من الرسول ( مع افتراض انه حدث بالفعل رغم اني لا اثق في ذلك )

35631 – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل صلى الله عليه وسلم وهو يلعب مع الغلمان . فأخذه فصرعه فشق عن قلبه . فاستخرج القلب . فاستخرج منه علقة . فقال : هذا حظ الشيطان منك . ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم . ثم لأمه . ثم أعاده في مكانه . وجاء الغلمان يسعون إلى أمه ( يعني ظئره ) فقالوا : إن محمدا قد قتل . فاستقبلوه وهو منتقع اللون . قال أنس : وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره .

الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم – المصدر: المسند الصحيح – الصفحة أو الرقم: 162
خلاصة الدرجة: صحيح

الخاتمه

الخطيه هي تشبه المرض وهذا ما قاله رب المجد

إنجيل مرقس 2: 17

فَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ قَالَ لَهُمْ: «لاَ يَحْتَاجُ الأَصِحَّاءُ إِلَى طَبِيبٍ بَلِ الْمَرْضَى. لَمْ آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَارًا بَلْ خُطَاةً إِلَى التَّوْبَةِ».

وننظر الي سقوط ادم والبشريه معه تحت مرض العصيان فقد مرضت البشريه بدخول طبيعة الخطيه واصبحنا كلنا نحتاج الي الطبيب وهو الرب والسبب الاساسي في المرض هو ادم وانتشرت منه الطبيعه المريضه لكل البشريه واصبح ذهننا مريض يشتهي الشر وفقدان النعمة الإلهية اظلم ذهن الإنسان الأول، فمرضت كل طبيعته، وبالتالي تم توريث هذه الطبيعة لنسله من بعده. وهذا ما نفهم به معنى وراثة الخطيه.

( منقول )

والآباء يفسرون كلمات القديس بولس الرسول «لأنه كما بمعصية الإنسان الواحد جُعل الكثيرون خطاة» (رو 5: 19)، ليس بالمعنى القانوني القضائي، بل بالمعنى الطبي الشفائي، أي بمعنى أن بمعصية آدم مرضت الطبيعة البشرية وتورثت هكذا للبشرية من بعد آدم. أي أن الطبيعة البشرية بسبب خطية آدم سقطت صريعة للمرض. فهذه الطبيعة المريضة هي ما أورثه آدم لنسله من بعده، ذلك لأن الطبيعة هي التي تُورَّث، وليس الخطية التي هي فِِعْل نتيجة الإرادة الشخصية للمخطئ، وهو وحده المسئول عنها فهي لا تُورَّث. وهذا ما دفع الله إلى إرساله ابنه الوحيد لكي يُخلِّص ويشفي الطبيعة البشرية التي هلكت.

وفي هذا يقول القديس كيرلس الكبير عمود الدين:

[بعد أن سقط آدم بالخطية وغرق في الفساد، اندفعت إلى داخله الملذَّات غير الطاهرة، وسادت في أعضائه شريعة الغاب. وهكذا صارت الطبيعة مريضة بالخطية من خلال معصية الإنسان الواحد آدم، ثم بعد ذلك صار الكثيرون خطاة ليس لكونهم شركاء آدم في معصيته لله، لأنهم لم يكونوا موجودين بعد، بل لأنهم أتوا من ذات الطبيعة التي سقطت تحت ناموس الخطية... الطبيعة البشرية في آدم صارت مريضة من خلال فساد العصيان، وهكذا دخلت الشهوات إليها].

تفسير الرسالة إلى رومية

وفى موضع آخر، يستخدم القديس كيرلس تشبيه جِذر الشجرة. فالموت أتى إلى عموم جنس البشر بواسطة آدم:

[كمثلما ينثلم جذر النبات، فكل الأغصان الجديدة التي تفرَّعت منه تذبل وتذوي].

نفس المرجع السابق

فعثرة الإنسان تكمن في مرض الطبيعة البشرية؛ وأما خلاصها فيتحقَّق في شفائها. وإنَّ شفاءها قد تمَّ بآلام المسيح ”الشافية المُحيية“ (كما تصفها صلوات الساعة السادسة من النهار).

الكنيسة هي ”المستشفى“

التي فيها ينال الإنسان الشفاء:

أما الكنيسة فقد أوجدها المسيح لتقوم بعمله العلاجي الشفائي للناس، وبهذا تجعله حاضراً عَبْرَ الأزمان مُتمِّماً عمل خلاصه الأبدي، وهو شفاء البشرية، مِمَّا أصابها من وهن الفساد بسبب الخطية، وذلك بأن تُحضِر مرضى النفوس إليه، وتهيِّئهم للقائه، ولنوال غفرانه، وتعليم وصاياه، وتلقِّي إرشاده لهم في حياتهم طوال مسيرة عمرهم حتى بلوغ الدهر الآتي.

”فالكنيسة مستشفى وليست محكمة“. هذا المبدأ الأساسي الذي نادى به القديس يوحنا ذهبي الفم، وقد استنبطه من مَثَل السامري الصالح (لو 10: 33- إلخ). ففي هذا المثل يُصوِّر المسيح سامرياً مسافراً في طريق موحشة، فإذا به يرى إنساناً سقط بين اللصوص وقد جرَّحوه وتركوه بين ميت وحي. ويقول المسيح إن هذا السامري (وهو غريب الجنس ومكروه من اليهود) ”تحنَّن“ على هذا اليهودي الجريح، وتقدَّم وضمَّد جراحاته وصبَّ عليها زيتاً وخمراً (وسيلة الإسعاف الأولى في ذلك العصر) واعتنى به.

والمسيح يشير في هذا المثل إلى نفسه، فهو الذي عالج الإنسان صريع الخطية، وهو الذي أتى به إلى الفندق (أي المستشفى بلغتنا الحالية) الذي هو الكنيسة. وهنا يُقدِّم المسيح نفسه كطبيب يشفي أمراض الإنسان، ويقدِّم كنيسته كمستشفى يؤدِّي فيها هذا العمل للبشر.

والقديس يوحنا ذهبي الفم يشرح هذا المثل بالتفصيل، ولكن ما يهمنا إبرازه، أن المسيح يقود البشر الذين خلَّصهم إلى الكنيسة، ويستأمنهم لكهنته كما استأمن السامري هذا الجريح لصاحب الفندق (المستشفى)، ويقول لهم:

[اعتنوا بشعبي الذين أعطيتُهم لكم في الكنيسة. وطالما أن البشر مرضى مجروحون بالخطية، فعالجوهم واشفوهم، وضمِّدوا جراحاتهم، بأقوال الله].

ومن شرح القديس يوحنا ذهبي الفم يتضح أن الكنيسة مستشفى، والكهنة هم الأطباء المعاونون للطبيب الأوحد شافي نفوس البشر وأرواحهم وأجسادهم.

وهذه الحقائق تظهر أيضاً في مواضع كثيرة

من العهد الجديد:

فالرب نفسه قال: «لا يحتاج الأصحَّاء إلى طبيب بل المرضى» (مت 9: 12). كذلك المسيح كطبيب للنفوس والأرواح والأجساد كان:

«يشفي كـل مرض وكـل ضعف في الشعب… فأحضروا إليه جميع السقماء المصابين بأمراض وأوجاع مختلفة، والمجانين والمصروعين والمفلوجين، فشفاهم» (مت4: 23-25).

فالمسيح هو الطبيب الشافي، والكهنة هم رسله الذين يُحضرون إليه مرضى الروح والنفس ليشفيهم، أي يقودونهم إلى معرفة المسيح والإيمان به.

والرسول بولس كان يُدرك أن ضمير عامة الناس – وعلى الأخص البسطاء – ضعيف، فيقول لمَن يظنون في أنفسهم أنهم أصحَّاء وأقوياء:

«وهكذا إذ تُخطئون إلى الإخوة، وتجرحون ضميرهم الضعيف، تخطئون إلى المسيح» (1كو 8: 12).

وفي سفر الرؤيا رأى القديس يوحنا الرائي نهر ماء الحياة ينبع من عرش الله والحَمَل:

«وأَراني نهراًً صافياً من ماء حياة لامِعاً كَبَلُّورٍ خارجاً من عَرْش الله والحَمَل. في وسط سُوقها وعلى النهر من هنا ومن هناك، شجرةُ حياةٍ تصنع اثنتي عشرةَ ثمرةً، وتُعطي كلَّ شهرٍ ثمرها، وورقُ الشجرة لشفاء الأُمم» (رؤ 22: 2،1).

كيف يتم تطبيب النفوس؟

طب النفوس هو أساساً شفاء وتحرير الذهن(1).

والمعمودية قدَّمت الشفاء:

وبطقس “الولادة من الله”، أي المعمودية (في مقابل الولادة من آدم)، استنار ذهن الإنسان، وتحرر من العبودية للخطية والشيطان، واتحد بالله. لذلك تُسمَّى المعمودية ”استنارة“.

تطهير الذهن في الإنجيل وكتابات الرسل:

وهناك الكثير مما قيل عن نقاوة الذهن والقلب في تعاليم الرب والرسل. فالرب وهو يشير إلى الفرِّيسيين في عصره الذين كانوا مُدقِّقين في طقوس الطهارة الخارجية، ولكن مهملين في الطهارة الداخلية، قال: «أيها الفرِّيسي الأعمى، نقِّ أولاً داخل الكأس والصحفة، لكي يكون خارجهما أيضاً نقياً» (مت 23: 26).

ويقول القديس بطرس الرسول في أول مجمع للكنيسة: «الله العارف القلوب، شهد لهم مُعطياً لهم (للأمم غير اليهود) الروح القدس كما لنا أيضاً. ولم يُميِّز بيننا وبينهم بشيء، إذ طهَّر بالإيمان قلوبهم» (أع 15: 8).

ويوصي الرسول بولس مسيحيِّي كورنثوس قائلاً: « فلنُطهِّر ذواتنا من كل دنس الجسد والروح، مكمِّلين القداسة في خوف الله» (2كو 7: 1)، وللعبرانيين يقول: «دم المسيح… يُطهِّر ضمائركم من أعمال ميتة» (عب 9: 14)، وكذلك يقول أيضاً وهو يكتب لتلميذه تيموثاوس، مؤكِّداً على أننا نقتني: «سر الإيمان بضمير طاهر» (1تي 3: 9).

والرسول بطرس يؤكِّد على أن محبتنا بعضنا لبعض هي ثمرة القلب الطاهر، لذلك يقول: «طهِّروا نفوسكم في طاعة الحق بالروح… فأحبوا بعضكم بعضاً من قلب طاهر بشدة» (1بط 1: 22).

وليُلاحظ القارئ أن جميع هذه الآيات تتكلم عن الطهارة والتطهير، وهي كلمات طبية نعرفها جميعاً.

من الذي يكون كفؤاً

للقيام بهذه المهمة للناس؟

إذن، لابد من طبيب النفس. هذا الطبيب عادة يكون هو الكاهن أو الأب الروحي الذي يكون قد بَرَأَ هو أولاً من أسقامه الروحية، أو على الأقل يُجاهد قبالتها الجهاد القانوني الحسن حتى يستطيع أن يشفي أولاده الروحيين. لئلا يسمع القول المأثور: «أيها الطبيب اشفِ نفسك» (لو 4: 23). فالذي استطاع أن يخترق حصون العدو، يقدر أن يقود – بأمان – أولاده الروحيين إلى الشفاء. والذي عرف ذلك الكنز الثمين المسمَّى ”الصحة الروحية“، يقدر أن يعين الآخرين لينالوا الشفاء هم أيضاً. وكل مَن عرف نفسه المعرفة الصحيحة، يقدر أن يعين الآخرين على أن يعرفوا نفوسهم هم أيضاً.

فإذا كنا قد رأينا أن المسيحية هي أساساً إرسالية الله لشفاء وطب النفوس، والكهنة هم المُكلَّفون بإحضار مرضى النفوس إلى المسيح لشفائهم بالوعظ والتعليم والإرشاد الروحي المناسب لكل واحد لشفائه، فإن الكلام الروحي للشفاء يجب أن يكون ثمرة شفاء نفس الكاهن الناطق بشريعة الله، وفى نفس الوقت يكون الكاهن هو القدوة والطريق الذي يُرِي مرضاه كيف يتم شفاء النفوس.

وبكلماتٍ أخرى، فإن الوحيدين الذين يستطيعون أن يتكلَّموا باللاهوتيات والروحيات هم الذين قد نالوا شفاء نفوسهم أولاً، وبلغوا بهذا أعتاب الشركة مع الله. هؤلاء وحدهم هم الذين يستطيعون أن يدلُّوا المؤمنين على الطريق الصحيح لبلوغ شفاء نفوسهم.

ولنتأمل الآن في تعليم آباء الكنيسة في هذا الشأن لنزداد استنارة ومعرفة حول هذا الموضوع الحسَّاس جداً.

تعليم الآباء القديسين عن

ضرورة الخبرة والاختبار قبل الكلام :

ولنبدأ بالقديس غريغوريوس اللاهوتي. ففي أوائل عظاته اللاهوتية يقول القديس غريغوريوس:

[إنه ليس مسموحاً لأيِّ مَنْ كان أن يتكلم باللاهوتيات - أي التكلُّم عن الله - فهذا الموضوع ليس رخيصاً أو تافهاً إلى هذا الحدِّ].

إن هذا العمل موكول فقط:

[للذين جازوا الاختبار وصاروا مالكين ناصية رؤية الله، والذين سبق أن تطهَّروا بالنفس والجسد].

أي أن أولئك الذين مارسوا العمل، فتأهَّلوا للتعليم، أي اجتازوا من التطهير إلى الاستنارة، هم وحدهم المؤهَّلون للكلام عن الله.

ولكن متى يتم هذا؟

يقول القديس غريغوريوس إن ذلك يتم: [حينما نخلو من كل دنس وتشويش خارجي، وحينما لا تتحكم فينا أية مؤثرات ملوثة أو خاطئة]. حينئذ [لابد سنكون حقاً مؤهَّلين لمعرفة الله] – عظة 27: 3.

فإذا كان الآباء يؤكِّدون على الخبرة والاختبار قبل التكلُّم والكلام، فإن غياب الخبرة والاختبار لله يؤدِّي بالمتكلِّم إلى كلام غير صحيح عن الله. وحتى وإن عرف وتعلَّم أن ينطق كلاماً صحيحاً عن الله فهو يكون كلاماً عادم القوة، لأنه عن غير خبرة ورؤية، أو قد تكذِّبه أعمال المتكلِّم المتنافية مع كلام الله الذي ينطقه، ومن هنا تحدث العثرات بين المخدومين وتهلك النفوس بدل أن تُشفى.

وعلامة الخبرة والاختبار لله هي المحبة. فالذي نال نعمة الكلام عن الله يكون محمولاً على أجنحة المحبة، وبمعونة الروح القدس ينال نعمة الإفراز والتمييز ومعها موهبة حُسْن التدبير.

فكل ما قاله الآباء، وأوضحناه سالفاً، يعنى أن الكلام عن اللاهوت هو ثمرة شفاء نفس المتكلِّم باللاهوت، وليس كلاماً من العقل مجرَّداً من الخبرة. فالإنسان الذي شُفِيَ من شهواته وتحرر وتطَّهر منها، هو المؤهَّل لأن يدخل إلى الأسرار والحقائق الإلهية العظمى.

لذلك ففي الكنيسة الأرثوذكسية يرتبط الكلام الروحي واللاهوتي بموهبة الأُبوَّة الروحية.

لذلك أيضاً لابد أن يكون الأب الروحي لاهوتيـاً، أي مختبراً وخبيراً بالله، وهكذا يمكنه أن يقود أولاده الروحيين دون ضلال أو خطأ نحو الله.

والعالِم اللاهوتي لابد أن يكون حاملاً نعمة الأُبوَّة، حتى يستطيع أن يلد أولاداً لله في المسيح، ليس فقط بكلامه، بل بشخص المسيح الذي يعرفه معرفة الخبرة والاختبار، ويعرف أيضاً كيف يُوصِّله لتلاميذه.

وبالتالي تتشكَّل خدمة مثل هذا الكاهن بروح الافتقاد والإنقاذ والمعونة، بتوصيل شفاء المسيح إلى النفوس.

والمجد لله دائما

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات كتابيه, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط (حول موضوع – صلب المسيح وموته وقيامته ..حقيقه .. ام خدعه .. ام اسطوره) التي ازيعت علي قناة الطريق بتاريخ 16/3 /2011

Posted by Akristus_Anstee على 18 يوليو 2011


محاضرات القمص عبد المسيح بسيط علي قناة الطريق

1- محاضرة القمص عبد المسيح بسيط

(حول موضوع – صلب المسيح وموته وقيامته ..حقيقه .. ام خدعه .. ام اسطوره)

التي ازيعت علي قناة الطريق بتاريخ 16/3 /2011

نشرت تحت تصنيف محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيط بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة, غير مصنف | Leave a Comment »

23. محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع (هل أمر الله هوشع النبي أن يجعل امرأته جومر تزني؟)

Posted by Akristus_Anstee على 13 يوليو 2011


+ ******************************** +

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع

(هل أمر الله هوشع النبي أن يجعل امرأته جومر تزني؟)

لتحميل المحاضره اضغط هناااااااااااااااااااااااااا

+ ******************************** +

للاستماع المباشر للمحاضرة

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيط بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

22. محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع ( قانونية أسفار العهد الجديد وموضوعها القانونية عند المؤرخ الكنسي يوسابيوس القيصري)

Posted by Akristus_Anstee على 13 يوليو 2011


+ *************************** +

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع

( قانونية أسفار العهد الجديد وموضوعها القانونية عند المؤرخ الكنسي يوسابيوس القيصري)

لتحميل المحاضره اضغط هناااااااااااااااااااااااااا

+ ******************************** +

للاستماع المباشر للمحاضرة

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيط بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

21. محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع (المحاضرة السابعة في موضوع , من هو كاتب الإنجيل للقديس مرقس؟)

Posted by Akristus_Anstee على 13 يوليو 2011


+ *************************** +

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع

(المحاضرة السابعة في موضوع , من هو كاتب الإنجيل للقديس مرقس؟)

لتحميل المحاضره اضغط هناااااااااااااااااااااااااا

+ ******************************** +

للاستماع المباشر للمحاضرة

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيط بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

1- سوأل وجواب مع ابونا الراهب (بيتر كيفا ) في رومكم المحبوبه // Jesus Christ IS The Way//

Posted by Akristus_Anstee على 12 يوليو 2011


سوأل وجواب مع ابونا الراهب (بيتر كيفا ) في رومكم المحبوبه

// Jesus Christ IS The Way//

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات كتابيه, محاضرات, محاضرات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, حوارات حره, دفاعيات, روحانيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

18. محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع (المحاضرة الرابعة في موضوع من هو كاتب الإنجيل للقديس مرقس؟ )

Posted by Akristus_Anstee على 8 يوليو 2011


 +    ********************************    +

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع

 (المحاضرة الرابعة في موضوع من هو كاتب الإنجيل للقديس مرقس؟ )
 

لتحميل المحاضره اضغط هناااااااااااااااااااااااااا

+    ********************************    +

للاستماع المباشر للمحاضرة

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, محاضرات, مسيحيات, النقد النصي, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيط بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات | Leave a Comment »

10. محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع (المحاضرة الثانية في موضوع من هو كاتب الإنجيل للقديس مرقس؟ )

Posted by Akristus_Anstee على 3 يوليو 2011


 

+    *******************************    +

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع

 (المحاضرة الثانية في موضوع من هو كاتب الإنجيل للقديس مرقس؟ )

لتحميل المحاضره اضغط هناااااااااااااااااااااااااا

   ********************************    +

للاستماع المباشر للمحاضرة



نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيط بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, روحانيات | Leave a Comment »

7. محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع (من هو الباراكليت)

Posted by Akristus_Anstee على 2 يوليو 2011


    ***************************    +

محاضرة القمص عبد المسيح بسيط حول موضوع

 (من هـــو البـــــاراكليـــت)

لتحميل المحاضره اضغط هناااااااااااااااااااااااااا

+   ***************************  +

للاستماع المباشر للمحاضرة

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات كتابيه, محاضرات, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابونا الروحي عبد المسيط بسيط استاذ اللاهوت الدفاعي, دفاعيات, روحانيات, ردود اباء الكنيسة | Leave a Comment »

حوارالاستاذ الكبير اخرستوس انستي والضيف (احمد) حول موضوع هل صلب المسيح فداء للبشرية؟ بروم ll Jesus Christ IS The Way ll

Posted by Akristus_Anstee على 17 يونيو 2011


 

مناظرات الاستاذ الكـــــــــــبير اخرستوس انستي

                     

حوار الاستاذ الكبير اخرستوس انستي والضيف (احمد) حول موضوع هل صلب المسيح فداء للبشرية؟
بروم ll Jesus Christ IS The Way ll

نشرت تحت تصنيف مقالات اخرستوس انستي, مناظرات, مناظرات اخرستوس انستي, محاضرات, محاضرات اخرستوس انستي, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية | Leave a Comment »

محاضرة اخونا الحبيب العابر يوحنا " شرح العقيدة المسيحية " والمحاضرة مهداة للمسلمين عامة ولشيوخ وعلماء الازهر بروم ll Jesus Christ IS The Way II

Posted by Akristus_Anstee على 16 يونيو 2011


محاضرة اخونا الحبيب العابر يوحنا ” شرح العقيدة المسيحية ” والمحاضرة مهداة للمسلمين عامة ولشيوخ وعلماء الازهر بروم ll Jesus Christ IS The Way II

نشرت تحت تصنيف محاضرات, محاضرات عامة, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, غير مصنف | Leave a Comment »

التجسد ( أين الدليل على انه إنسان كامل؟)

Posted by Akristus_Anstee على 15 يونيو 2011


التجسد أين الدليل على انه إنسان كامل؟

هل قال المسيح لتلاميذه وأتباعه، إنه يتكون من لاهوت و ناسوت؟ وأنه إله كامل وإنسان كامل؟ نطالب بالأدلة النقلية من الكتاب المقدس على لسان المسيح التي تثبت ذلك.

 

الإجابة

أنت تطالب أدلة على لسان المسيح, وبما أن المسيح هو كلمة الله (يوحنا 1) فكل كلام الكتاب المقدس على لسانه.. لذلك سأشرح لك من محتوى الكتاب المقدس ما تريد معرفته

نحن رأينا في المسيح الأنسان الكامل من مفهومنا للكتاب المقدس

كيف وصلنا لهذه الفكرة.. اقرأ معي

1- منذ أن كان المسيح طفلا عبر عنه البشير لوقا وقال أنه كان ينمو في النعمة والقامة.. وهذا تعبير عن الانسان الكامل

2- في اليوم السابع قامت العذراء مريم بختانه وهو هنا انسان كامل ()

3- نحن نؤمن ان المسيح هو الحمل الذي يكفر عن الخطايا, ومن صفات الخروف ان يكون ذكر بلا عيب.. إذا المسيح من الناحية الأنسانية ذكر بلا عيب

4- أما عن شهوته للنساء.. فالوصايا العشر منها وصية تقول لا تشته ووصية أخرى تقول لا تزن.. وقد شرح المسيح الزنى بأنه كل من نظر الى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في نفسه, والمسيح بلا خطية, لذلك على الرغم من قدرته الذكورية الا انه لم يشته تلك الشهوة التي هي في الواقع خطية، والدليل على هذا هو شهادة الناس عنه وشهادة الله عنه وشهادة النبي يوحنا عنه.

5- أما عن الشهوة عامة فالكتاب يحدثنا أنه اشتهي فيقول (شهوة أشتهيت أن آكل الفصح معكم) فالشهوة المقدسة كانت يشعر بها المسيح,

6- يصف الكتاب المقدس المسيح بأنه آدم الثاني وبما أن آدم الأول أنسان كامل فالمسيح (آدم الثاني ايضا أنسان كامل

7- نرى المسيح وهو يصلي لله كأي يهودي تقي, ونراه يتشفع عن تلاميذه وعن العالم ونراه يتنبأ كنبي.. فنراه بكل هذه الصفات أنسان كامل

8- أيضا نرى المسيح جاع وعطش وهذه كلها صفات الأنسان الكامل

نأتي الى الجانب اللاهوتي

1- اقرأ في انجيل يوحنا الأصحاح الأول ستجد انه يعبر عن المسيح بعبارة وكان الكلمة الله والمسيح هو الكلمة إذا فالمسيح هو الله

2- المسيح قال عن نفسه انه هو الله في اكثر من موضع وبأكثر من طريقة

3- اليهود طلبو ان يرجمو المسيح في يوم من الأيام لأنه ساوى نفسه بالله

4- عبر أشعيا النبي في العهد القديم اكثر من مرة بنبوات عن ذلك المرسل الذي اسمه عمانوئيل (الله معنا)

5- كتاب كامل كتبه خادم الرب يوسف رياض يشرح فيه كل الجانب اللاهوتي للمسيح, نرجو الرجوع اليه، عناونه هل قال المسيح انا الله فاعبدوني؟

من هذا المنطلق عرف المسيحيون من الكتاب المقدس (على لسان المسيح) أنه انسان كامل واله كامل

نشرت تحت تصنيف مقالات لاهوتيه, موضوعات كتابيه, مسيحيات, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات | Leave a Comment »

محمود اباشيخ – صومالينو – يصرخ (دكتور الحقني)

Posted by Akristus_Anstee على 19 أبريل 2011


: كشف اسلوب الدعوة الاسلامية (1-8):

لم أتمالك نفسي من القهقهة عندما وصلني تسجيل لآبا شيخ وهو يبكي دما بعد نشري للتعليق على سفالته في القصة القصيرة و اسائته للمسيحية وفضح أسلوبه الداعر في الكتابة

اقرأ الرد الذي أبكى اباشيخ من هنا :

http://jesuschrististheway.files.wordpress.com/2011/04/23.gif?p=2800

وكعادة الداعية الإسلامية كما يصفه المسلمون فور نشر ردا قاصما ساحقا على أكاذيبه وفضح تدليساته يتوجه جريا إلي احد رومات البالتوك الإسلامية المعروفة بسفالتها وتدنيها ولوا حرصي على أذان ومشاعر قارئي المحترم لنشرت لكم بعضا من أسلوب الدعوة الإسلامية التي تتبعه تلك الروم ولكني قد اضطر لنشر أخفها لفظا في مقال قادم قريبا ..

استمع للتسجيل الباكي لآبا شيخ من هنا (خمس دقائق)

(في نهاية المقال بعض التعليقات على محتوى هذا التسجيل)

يبكي أبا شيخ مستنجدا بأحد البلطجيه زعيم السفالة الإسلامية على البالتوك طالبا منه النجدة …

وهذه ليست أول مرة يفعل فيها أبا شيخ هذا الأمر .. فهي عادته – وهو الداعي الإسلامي – أن يتوجه فورا مستنجدا بالهاكر أو السفلة أو البلطجية فقد سبق وتوجه لنفس المستنقع طالبا النجدة من احدهم – ويدعى على البال توك دراكولا – يطلب منه النجدة لإجبار القمص عبد المسيح على الاعتذار

اسمع التسجيل من هنا (دقيقة)

و السؤال الآن ..

من الذي يحرك من ومن الذي يأتمر بأمر من ومن الذي يتبنى من ؟

هل الداعية الإسلامية هو لعبة البلطجية وعندما يعجز يعود إليهم باكيا ؟؟

أم هم البلطجية هم مساعدي الداعية الإسلامية الذين يأتمرون بآمرة كالكلاب الأليفة فينطلقون فور إشارته عندما يعجز هو – كعادته على مواجهه الحجة بالحجة و الدليل بالدليل و البرهان بالبرهان ويفضح كذبة وتدليسه على الملأ ؟؟

أن إجابة السؤال المطروح بأيا من احتمالاتها توضح كيف تكون الدعوة الإسلامية وكيف يفكر المسلمين وكيف يسعون لانتشار دينهم ..

وتوضح أيضا كيف يتعاملون مع معارضيهم بالسب و التنكيل و الكذب

أن ما يحدث أمامنا وما نراه كل يوم يوضح ويفضح الدعوة الإسلامية التي تلجأ لهذا الأسلوب أحيانا و تقوم بالخطف أحيانا أخرى

وقد كنت شرعت في البحث في التاريخ الإسلامي هل ما يحدث وما يفعلونه هذا المزيج المنطقي من الدعاة المسلمين ومن البلطجية هل له اثر وهل هو من الإسلام

وقبل أن ابدأ حتى رأيت هذا الدراكولا الذي استنجد به أبا شيخ وبكى بين أحضانة وبطالبة بإجبار القمص عبد المسيح على الاعتذار لأنة أفحم هذا الابا يشرح مفهوم الدعوة الإسلامية كما يراها …

نستمع إلي التسجيل :

ولا تعليق واعتذر عن تلك الألفاظ فهو صبي الداعية الإسلامية آبا شخ أو رئيسه …

هذا هو أسلوب الدعوة الإسلامية

وهذا هو الإسلام

ولنا أن نتفهم الآن ما الذي يفعله السلفيون بمصر من مظاهرات لما أسموه فك اسر السجينات …عندما نعلم أن أبا شيخ هو احد منظمي تلك المظاهرة

مما سبق نرى ونفهم حقيقة الأسيرات J وحقيقة وأسلوب الدعوة الإسلامية

باختصار هي :

بلطجة – خطف – سب – لعن – قتل – تشويه سمعه – هتك أعراض … وكل هذا أسوة بالرسول كما أعلن دراكولا في التسجيل الذي استمعنا إليه.

اخريستوس انيستي

___________________________________

تعليقات على تسجيل أبا شيخ الباكي في أحضان البلطجية :

1-     يلاحظ الأخلاق الجيدة جدا للداعية الإسلامية وهو يقول (كنيسة أمك يا رب) .. هذه أخلاق الدعاة

2-     يقول أبا شيخ إني كتبت بعض الخرافات ردا على قصة كتبها .. ولكن يبدو أن تلك (الخرافات) كانت من الصدق حتى جعلته بأن تحت وطئتها ويبكي لها ويعجز عن الرد حتى عليها

3-     يتبنى الداعية الإسلامية فكر (افضح ودلس على الطرف الآخر فيصمت ) ولهذا فهو يشير لفضيحة إسلامية كوميدية سينشر لها رد في القريب العاجل لفقها هؤلاء البلطجية لضعفي .. وهكذا .. يحاول أبا شيخ الداعية الإسلامية و المكرس للرد أن يخرس من يفضح كذبة بالقهر و التهديد … ودعني أبا شيخ اهمس في أذنك بكلمات ستؤرق نومك كثيرا…..

“لا توجد قوة في الأرض قادرة على إسكات صوتي وإيقاف خدمتي وقصف قلمي الذي لا يكتب إلا بالحق طالما كان لي نفسا يتردد وستظل كرابيج ردود فريق اللاهوت الدفاعي وخدمة روم المسيح هو الطريق على البالتوك هي الشوكة التي ستجعلك أنت وأمثالك يبكون ويتأوهون ويفضحون أنفسهم أكثر طالما قربت من الكتاب المقدس بالكذب الذي فضحناك فيه مرارا وتكرارا”

4-     نضحك معا على أكاذيب لطيفة لآبا شيخ حول قصته الداعرة التي يتحدث عنها فهو يقول إنها منشورة في واحدة من اكبر مؤسسات الشرق الأوسط ومنشورة في الموقع رقم واحد في الصومال ورقم تلاتة في كينيا .. ولنتذكر أولا الموقع الذي يتحدث عنه وندع الإحصائيات تتحدث

بالبحث على جو جل بعنوان القصة الداعرة ستكون النتيجة كالتالي

القصة منشورة في موقع واحد فقط يظهر أول القائمة ويليه بدرجتين موقعنا ورابط الرد الذي أبكاه ومن يعلم القليل عن تقنية محركات البحث يدرك بالتأكيد أن ظهور موقعنا في هذا الترتيب رغم أن العنوان المقالي لا يشير للقصة بل من مضمونها الداخلي فهذا يعني تميز على موقع القصة نفسه لان البحث كان بالعنوان

ونبدأ في التجول

بالنظر إلي القصة ذاتها نجد أن هناك أربعه تعليقات فقط في الموقع (الأكبر في الشرق الأوسط كما بصفة أبا شخ)

واحدة للمشرف (كمجاملة طبيعية) و الثانية لقارئ ربما ضل طريقة والاثنتان الأخريان بتاريخ 2011 بعد توسله في الصورة المنشورة للتعليقات ..

ونرى الآن قوانين هذا الموقع الذي يعلن أن تلك القصة تعبر عن رأي كاتبها ولا علاقة له بها :)

ولندع الان مواقع احصائات ترتيب المواقع العالمية يتحدث عن مستوى وترتيب هذا الموقع الذي وصفة اباشيخ بالاكبر :)

موقع قصة أبا شخ هو في الاربعمائة الف الاولى على العالم … ويبدو ان ابا شيخ يرى ان هذا الترتيب يستحق ان يوصف بأنة الاول … (هو التدليس في دي كمان يا اباشخ :)  )

ويظهر انه ينهاااااااااار في الزيارات فقد قل ترتيبة 18% اخر ثلاثة أشهر و 33% اخر شهر … الي الامام وبجدارة في مزبلة المواقع

ملاحظة هامة :

الموقع المذكور في حد ذاتة بالفعل يحوي بعض الموضوعات عالية القيمة الفكرية و الادبية و السياسية و التاريخية وما نكتبة عن الموقع ليس تقليلا من شأن موقع يبذل معدوة جهدا واضحا في محاولة الحفاظ على قوامة ولكن ربما اساء هذا الموقع لنفسه باستضافة قصه ابا شخ ونرد على تدليس ابا شخ حول اهميته المزعومة ..

ولا عزاء للمدلسين و الكاذبين …

لمزيد من الاستمتاع ابحث في موقعنا عن فضائح ابا شيخ .. وعندما نقول فضيحة لا نعني الشخصنة ولكن فضائح الدعوة الاسلامية في الكذب و الافتراء و التدليس …… الخ

نشرت تحت تصنيف مقالات اخرستوس انستي, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابواب الجحيم لن تقوى عليها | Leave a Comment »

الهكر الاسلامي شيفو (احمد حاتم)يمارس الشذوذ الجنسي مع عشيقة ويوجد لدينا له فيديوهات جنسية

Posted by alrasol على 27 سبتمبر 2010


شكر خاص للاخ صاعق الاسلام

نشرت تحت تصنيف فضائح (للكبار فقط), الردود على تدليسات الرومات الاسلامية | مصنف: , , , | 2 Comments »

فيديو الرد على تدليسات اسلامية في ظهور العذراء

Posted by Akristus_Anstee على 23 يناير 2010


وكل تدليس اسلامي وانتم طيبون ..

الملف لايزال مفتوحا

نشرت تحت تصنيف ملف ظهور العذراء في الوراق, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية | 4 Comments »

كلاكيت تاني مرة : ابن تشفين يولي (الادبار)

Posted by Akristus_Anstee على 3 ديسمبر 2009


يبدو ان ابن تشفين يواجه مشكله ما .. فاعتاد ان يولي لنا دبرة بين الحين و الحين ..

فيأتي الينا ليتفق على مناظرة وقرب الاتفاق سرعان ما يتألق (دبرة)  فيولية لنا ..

ونشكر الله ان هذا ليس حال كل الادامن المسلمين فالحق يقال انه منهم من هم محترم ويلتزم بالحوار حتى النهاية

ونعود لأبن تشفين ..

من يرغب في معرفه سابقة الاحداث الاولى وكيف هرب ابن تشفين يطلع على هذا الرابط الموثق بالادلة الصوتية و المستندات

اتفق ابن تشفين على المناظرة .. بعد فضيحة هروبة الاولى .. وعند اقتراب الوقت وقرب الادان قررن ان يمارس هوايته المحببه في الهروب …

فبعد تطاول وسفاله منه ومن (الكلب) محمد ديدات صاحب مدونة التهبيل ضد التنصير – والتي سنتناولها في القريب العاجل – دار هذا الحوار بيننا على البي ام …

1- ابن تشفين يظهر الاخلاق الاسلامية ويعلن كراهيته للمسيحيين في رساله الاواي خاصتة

2- ابن تشفين لا يجد حجه ليهرب بها من الحوار .. ويوافق ان البي ام بتاعه غير نظيف

3- ترى … هل تنظف قلوب امثال ابن تشفين ؟

4- العيال و ابن تشفين .. (طبعا المقصود محمد ديدات الكلب صاحب مدونة التهييس ضد التنصير)

5- ابن تشفين لا يوجد غضاضه في اعمال العنف ضد المسيحيين .. فلا مشكلة في اعتداءات المسلمين الارهابيين ولكن المشكلة عنده في صورة يعتقد انها مسيئة … .. ويحاول بفشل وسذاجة معتادة منه أن يوهم نفسه اني اسب الرموز ..

6- الاعتراف القاطع من ابن تشفين انني محاور احترم محاوري ووديع في اسلوبي على البالتوك

7- تصريح عاجل وهام من ابن تشفين : الاحاديث الشريفة مسبة للسيدة عائشة

(لمزيد من المعلومات عن الموضوع الذي يتحدث عنه ابن تشفين ادخل هنا)

ملاحظة : أول مرة اشوف متحدث بلغة القرأن يكتب (انته)

8- واخيرا الصمت التام و الهرووووووووووب الكبير

واترككم مع البي ام كامل لمعرفه حال المرتزقة المسلمين …

وانتظروني في سلسله المقالات القادمة حول هذا الموضوع … فضائح فكرية بالجمله

وفي النهاية لنرى معا لثاني مرة كيف ان ابن تشفين كاذب ومدلس لا لشئ الا ليخفي جهله المطبق ..

ابن تشفين يتبنى الكذب .. شاهدوا الصورة

يكذب ابن تشفين ويقول في موقعه اني لم ادخل البالتوك تاني ههههههههههههههههههههههههه

فعلا .. الله اكبر ولله الحمد بالكذب و البهتان

نشرت تحت تصنيف مقالات اخرستوس انستي, مناظرات اخرستوس انستي, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية | مصنف: , , , , | Leave a Comment »

محاضرة اسلامية : القديس جيروم يشهد بتحريف الكتاب المقدس

Posted by Akristus_Anstee على 22 نوفمبر 2009


في سابقة الاول من نوعها على البالتوك استضافت الروم الاستاذ

محمود اباشيخ (صومالينو)

في محاضرة اسلامية بعنوان

القديس جيروم يشهد بتحريف الكتاب المقدس

السبت 21-11-2009

اضغط على الصورة لسماع المحاضرة و النقاش

++++++++++++

جاري تفريغ المحاضرة و الحوار … انتظرونا


نشرت تحت تصنيف مناظرات اخرستوس انستي, محاضرات اخرستوس انستي, محاضرة اسلامية في روم مسيحية, الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, دفاعيات, ردود اباء الكنيسة | مصنف: , , , , , | Leave a Comment »

شهاده فخر و اعتزاز (الرد على ما يدعى ب فضيحة الأونر أنا مانجو)

Posted by Akristus_Anstee على 11 نوفمبر 2009


Psa 121:5  الرب حافظك. الرب ظل لك عن يدك اليمنى.

Mat 16:18  وأنا أقول لك أيضا: أنت بطرس وعلى هذه الصخرة أبني كنيستي وأبواب الجحيم لن تقوى عليها.

1Jn 2:5  وأما من حفظ كلمته، فحقا في هذا قد تكملت محبة الله. بهذا نعرف أننا فيه:

شهادة فخر و اعتزاز يشهد كل مسلمي البالتوك العاجزين عن الحوار يعلنوا  انهم عجزوا عن الرد على المحاورين في روم

ll Jesus Christ IS The Way ll

ولعجزهم لم يقدروا الا على التلفيق و الطعن نعم احبائي .. فشل هؤلاء الكلاب في الرد … وفشلوا في  اقتناص اي سوء اخلاقي على ادامن الروم الا اننا نفاجئ اليوم بموقع يقول انه يعرض صورة الاونر مانجو ….وها هي الصورة الموضوعه في الموقع

35733495

الاوساخ نشروا صورة بالكذب و البهتان  وادعوا انها للاخت الحبيبه مانجو بعد تركيبها على صورة للروم ولكن اراده الرب القدوس  ان يتم فضحهم واظهار الطرق التي يدافعون بها عن الههم و ايمانهم قمت بتحليل الموقع … لمعرفه مصدر الصور

وقبل أن نبدأ في كشف الحقيقة نوضح اسئلة بديهية تثبت التزييف في حد ذاتها :

1- ان كان الذي حصل على هذه الصورة هاكر اخترق جهاز الاونر كما يدعي ووجد هذه الصورة .. فما السبب الذي يجعل احداهن تحتفظ بصورة مثل هذه لها على جهازها الخاص !!!!!

2- ان كان الهاكر اقتنص تلك الصورة من حوار بين الاونر وبين احدهم فمن هو الشخص الاخر الذي تحادثه ؟؟؟ ولماذا لم يتم الكشف عنه ؟؟؟!!!!


هذين السؤالين كافيين في حد ذاتهم لاثبات الكذب و التلفيق

ورغم هذا نضع التحليل القاطع الذي يثبت المؤامرة القذرة بالصور

وبقليل من البحث على شبكة الانترنت كانت المفاجاه الصورة مأخوذه من موقع عربي جنسي ومركبة على صورة الروم هل هذه هي  الاخلاق الاسلامية؟

14986214

ها هي افعال العاجزين ولكن الرب القدوس  اراد ان تنكشف لعبتهم الدنيئة لانه معنا كل حين فتسلم رجلنا من الزلل ولتستمر المسيرة .. وتظل روم

Jesus Christ Is The Way

ارقا دائما لكل مسلم اعلن انا اخرستوس انستي القوي بنعمه الرب انني افخر بالخدمة مع اختي الغالية الاستاذه مانجو خادمة المسيح وليمت المعترضين بغيظهم

الجزء الثاني ……

اعتذر المحاورين الذين تم الاتفاق معهم عن استكمال الحوار …

وها هو نص الاعتذار

بسم الله الرحمن الرحيم

نشر الصور العارية للنساء و إن كانوا نصارى أو يهود لا يجوز شرعا…..

إلغاء الحوار مع الشماس الأستاذ أخريستوس أنستي…لسبه رموز الإسلام في موقعه

الاخوة في الله …. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الحمد لله رب العالمين الذي أمر بالعدل و الرحمة و مكارم الأخلاق و نهى عن الفحشاء و المنكر و البغي و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا و

حبيبنا عبد الله و رسوله محمد صلى الله عليه و على أله و صحبه وسلم تسليما كثيرا …ثم أما بعد …

بعد أن استشرت رجال دين أثق في فتواهم تبين لي ما يلي :

إن الرد على ما يفعله النصارى من سب و سخرية لمقدسات الإسلام لا يكون بنشر صورة عارية لإمراءة منهم فهذا فيما أرى لا يجوز شرعا حتى النظر إليه فما

بالك نشر مثل هذه الصور …

كلنا نتفق على ضرورة إيقاف نبرة التبجح التي ظهرت مؤخرا في الشارع النصراني نتيجة ظهور الضعف في القيادات التي تحكم بلادنا العربية و الإسلامية …

و لكن كيف يكون صد مثل هذه التبجحات على الانترنت ؟

الحكمة و الموعظة الحسنة … هذا هو السبيل الذي كان يسلكه النبي صلى الله عليه وسلم في أغلب الأوقات لنشر مفاهيم الإسلام العظيم … أما عندما يخرج

اليهودي عن الأدب و يكشف ستر امراءة مسلمة يتم الرد عليه بإخراجه و نفيه و نفي من يحميه و يسانده  لا بأن نعري نسائه أو نكشف ستر بناته و ننشر

صورهم عرايا …هذا ليس من الإسلام

ربما يكون هناك بعض الأشخاص المأجورين لسب الإسلام …نعم صحيح ..و هناك من يسب الإسلام و رموزه بسبب الجهل …و هناك من يسب الإسلام ظنا منه

أن الإسلام بلا شوكة … و هناك جواسيس مدفوعين من الموساد لنشر الفتنة في أرض المسلمين مع الأقلية النصرانية ..

و في كل الأحوال التعامل مع هذه الفئات  لا يكون بنشر صورة عارية لإمراءة

و لكن كل منهم له الطريقة التي تناسبه لكي يتوقف عن السب و يلزم الأدب طوعا أو كرها

ما هو المنهج الخاص لي في الحوار مع النصارى ؟

البحث المنهجي الأكاديمي – الحوار مع شخصيات لها دراسة و علم في الكتاب و أصوله – لا أناقش أي عقيدة من العقائد الكنسية مثل الاهوت أو الصلب أو

الثالوث و غيره – يتركز حواري على أصول الكتاب و علم النقد النصي – لا اناقش وهناك سب للإسلام من الذي يناقشني …لا أناقش و هناك سب للأخواني

المسلمين من الذي يناقشني ….

و على هذا يترتب ما يلي :

قام موقع الشماس أخريستوس أنستي بسب رموز الإسلام و مقدساته و مهما كان هذا الفعل مبني على ردة فعل إلا أنه بسبه رموز الإسلام يكون قد سب جميع

المسلمين و أنا منهم و أنا لم أفعل له شئ لكي يسب أمي السيدة عائشة رضى الله عنها و أرضاها …

و ترتب عليه :

إلغاء الحوارات و المناظرات و عدم دخول موقعه أو غرفته في برامج الشات حتى يتم تنظيف لغة الحوار في موقعهم  …و يتوقف سب الإسلام في غرفتهم …

و نحن نسأل الله عز وجل لنا و للأستاذ الشماس أخريستوس الهداية إلى طريق الحق

و نرحب بالحوار معه بكل تأكيد لكن عندما يحذف ما يسئ لمقدسات الإسلام ….

كان هذا نص الاعتذار عن استكمال الحوار و المنشور في موقع احد المحاورين الاصدقاء

وابلغت عن البي ام انني سببت ام المؤمنين !!!!!!!

حسنا …

ان كان في الاحاديث مسبه فقد حذفناها من هنا ..

ولكن هل ستحذفونها من كتبكم ؟؟؟

تم نقل المحذوفات الي هذا الرابط

http://jesuschrististheway.wordpress.com/2009/11/12/important/

تابعوا هذه الصفحة للجزء الثالث …..

الجزء الثالث …

شكرا لاحبائي الهاكر فقد ارسلوا لي انا اخرستوس استي تهديد بعد اختراقهم لجهازي ..



لــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذا

وبعد ما حصلي الرعب و التهديد

ومت في جلدي من الخوف

وانكمشت وارتعبت …

اعلن انا اخرستوس انستي القوي بنعمة الرب

انني لن اغير اسلوبي او منهجي او اتنازل عن خدمتي او اتراجع عن سيف الكلمة الذي منحني اياه الرب القدوس

فلم اسب ولم اشتم و اتحدى ….

ولكني اواجه بالحق و الايمان … وليظل الشيطان ساقطا تحت الاقدام

ملاحظه هامة : يوجد لدينا عشرات الادلة الاخرى على تلفيق الصور و ان الموضوع لعب عيال من حثاله لن نقوم بنشرها الا ان تمادوا

نشرت تحت تصنيف الردود على تدليسات الرومات الاسلامية, ابواب الجحيم لن تقوى عليها | مصنف: , , , , , , , | 8 Comments »